طفلي شديد الغيرة على أخته الصغرى... فكيف أخلصه منها - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

طفلي شديد الغيرة على أخته الصغرى... فكيف أخلصه منها؟
رقم الإستشارة: 2191974

3454 0 310

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ابني عمره ثلاث سنوات ونصف، وعنده أخت تصغره بعامين، وهو شديد الغيرة، منها يتصرف بعصبية مبالغ فيها، فتراه يشد على أعصابه، ويشد على أسنانه إذا أخذت منه شيئا، ومن جديد أصبح لديه عادة (فتل الشعر ونتفه)، استخدمت العديد من الأساليب التي تتراوح بين الترغيب والترهيب ولكن دون جدوى!

فترى يديه دائما تلعبان في شعره، ومن جديد أرى بأنه يقضم أظافره أحيانا، أنا أعلم بأن هذه التصرفات تنتج عن ضغط نفسي ينتج عن الغيرة، فأحاول أن أزيد من جرعة الحنان والإطراء له، ولكنني في كثير من الأحيان أفقد أعصابي وأتعامل بقسوة مع تصرفاته، خاصة عندما يتعامل مع أخته بعنف ويضربها.

أرجو منكم أن تفيدوني في الطرق الأسلم للتعامل معه وطرق العقاب السوية؟

وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ fatema abd حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكراً لك على التواصل معنا على هذا الموقع.
تكثر الغيرة عند الطفل بعد أن يأتي للأسرة طفل آخر أصغر منه، فالطفل الأول والذي كان في وقت من الأوقات محط اهتمام ورعاية والديه وكل أفراد الأسرة، حيث كانوا يعاملونه وكأنه الملك أو الأمير، وكأنه جالس على عرش المملكة، وبحيث كل ما يفعله يأتي باللهجة والسرور والغبطة لوالديه ولأسرته، أصبح الآن "رقم اثنين" ولم يعد "رقم واحد" وليس هذا فقط، وإنما بعد ما كان كل ما يفعله يُسِرّ الأسرة ويدخل السرور عليها، مثالاً عندما خطا الخطوة الأولى، وعندما تلفظ الكلمة الأولى، بل حتى عندما تعلم دخول الحمام وقضاء الحاجة بالشكل المناسب، بينما أصبح الآن يعاقب على فعل بعض هذه الأمور أو لم يعد يحصل على نفس الاهتمام والرعاية، وليس هذا فقط، وإنما أصبحت أخته الصغيرة تفعل هذا فإذا بالأسرة تبتهج وتسرّ لما تفعله أخته وليس ما يفعله هو!

فالمطلوب مراعاة كل هذه الحالة النفسية التي يجد فيها الطفل نفسه، وأن نقوم بتقديم انتباهنا ورعايتنا له في كل أحواله وكما تفعلين مع طفلك، ولنشعره بأنه عندما أتت أخته الصغرى فقد ازداد الاهتمام به، ولم ينقص، وإلا فهي الغيرة والتقبل السلبيّ.

ويمكن للأهل تقديم الاهتمام به وبما يفعله بمنتهى الحماس والبهجة، ويمكننا كذلك أن ننميّ عنده عاطفة الرعاية والاهتمام بأخته الصغرى، من خلال أن تتيحي له فرصا طبيعية لتقديم خدمات رعايته لأخته الصغرى... " أعطني يا ولدي الأمر الفلاني لنقدمه لأختك الصغيرة" و"هيا يا ولدي ساعدني في تقديم كذا..." وبالتالي سنجد من خلال الزمن أن هذا الطفل الأكبر أصبح أقل غيرة وأكثر حرصا على رعاية أخته الصغرى.

حفظ الله طفلك وأقرّ عيونكم بالطفلين.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: