أعاني من الوسواس القهري ما توجيهكم - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من الوسواس القهري، ما توجيهكم؟
رقم الإستشارة: 2192082

2178 0 201

السؤال

السلام عيكم

أعاني من وسواس قهري في العبادة والطهارة والأمراض، قبل 10 أيام ذهبت إلى الحلاق وجرح ذقني، واستخدم مكينة الحلاقة والتنعيم وفرشاة التنظيف، الجرح بسيط، ولكن الوسواس ذبحني، فقبل6 أيام ذهبت وأجريت تحاليل دم ومناعة، والحمد لله، حتى الدكتور قال لي: أنت ليس بك شيء غير الوسواس، بحكم تغير الجو أحسست أن عندي احتقانا بسيطا بدون حرارة، وبدأت أشك بأعراض الإيدز، مثل: حبوب صغيرة.

أنا أتعذب، فزوجتي حامل، وأبنائي أحاول أن أبتعد عنهم خوفا عليهم، وكل ما أبحث عن أعراض الإيدز وأنواع التحاليل أوسوس أكثر؛ لأنه لا يوجد تحاليل قطعية بعد90 يوما.

على الرغم من التزامي ومحافظتي على الصلاة، لكن الوسواس دمرني.

أفيدوني، جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أبو ناصر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

وساوسك هي وساوس مسببة، بمعنى: أنك تعاني أصلاً من قلق المخاوف، وبعد أن حدث لك حادثة الحلاق هذه أدت إلى نوع من الدفع النفسي السلبي، وهذه هي نقطة الارتكاز، أو النقطة التي من خلالها تتغذى وساوس المخاوف.

أيها الفاضل الكريم: هذه الحالات يمكن أن تعالج وتعالج بصورة ممتازة جدًّا، أنا أنصحك أن ترجع وتراجع طبيبك النفسي مرة أخرى، والحمد لله تعالى دولة قطر فيها خدمات نفسية متميزة، يمكنك أن تقدم نفسك لقسم الطب النفسي، وسوف تجد - إن شاء الله تعالى – كل الترحاب وحسن الاستقبال، وسوف يوضع لك برنامج علاجي قويّ ومؤسس.

الطبيب النفسي سوف يقوم بمراجعة الحالة ومناظرتها، ويوجه لك الإرشاد المطلوب، ويعطيك العلاج والدواء اللازم، وفي نفس الوقت أرى أنك محتاج لجلسات نفسية مع أحد الأخصائيين الموجودين بقسم الطب النفسي.

أنا أبشرك بأن العلاج ممكن وسهل وليس بالصعب، فقط قدم نفسك لأحد الإخوة المختصين بقسم الطب النفسي بدولة قطر.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وأسأل الله لك الشفاء والعافية والتوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: