توقفت عن حبوب منع الحمل 6 أشهر ولم أحمل بعد - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

توقفت عن حبوب منع الحمل 6 أشهر ولم أحمل بعد
رقم الإستشارة: 2193684

44095 0 728

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

آخر ولادة لي بشهر 2/2011، استخدمت سيرازيت لمدة سنة، ثم استخدمت عقار ياسمين لمنع الحمل لمدة سنة وشهرين تقريباً، وأوقفته نهائياً في 2/4/2013، جاءت الدورة بتاريخ 7/4/2013 وكنت أحاول الحمل ابتداء من تركي للحبوب بالتاريخ المذكور، جاءت الدورة التالية بتاريخ 8/5/2013، واستخدمت جهاز كلير بلو لرصد الإباضة، وتبين ارتفاع الهرمون باليوم 20 من بداية الدورة، وحاولت الحمل بعد علامة ارتفاع الهرمون، لكن الدورة وعلى غير عادتي تماماً أتت بتاريخ 31/5/2013، أي بعد رصدي للإباضة بخمسة أيام، وعادة دورتي جداً منتظمة ولم يحصل أن تتقدم بهذا الشكل ولا مرة.

بعد انتهاء هذه الدورة بدأت باستخدام جهاز كلير بلو لرصد الإباضة من يوم 14 من الدورة، ولم أرصد أي ارتفاع بالإباضة إلى يوم 28 من بداية الدورة، توقفت عن الكشف ثم أتت الدورة بتاريخ 1/7/2013، وبدأت بتحري الإباضة من يوم 15 من الدورة، وإلى يوم 26 من الدورة، لم أرصد أي ارتفاع بهرمون lh، وأتت الدورة التالية بتاريخ 29/7/2013، ثم تحريت ارتفاع الهرمون وكانت بتاريخ 13/8، أي بيوم 16 من الدورة، وتمت محاولة الحمل باليوم 17 و18، لكن الدورة نزلت بتاريخ 30/8/2013، ثم أعدت المحاولة وتبين ارتفاع الهرمون بيوم 15 من الدورة، أي بتاريخ 13/9، وأيضاً تمت محاولة الحمل لكن الدورة نزلت بتاريخ 28/9/2013.

وهذا الشهر أحاول أيضاً وإلى اليوم لم أرصد ارتفاع الهرمون، والإفرازات بكل الأشهر التي مضت لا تكون شفافة ومطاطة، على غير عادتي لم أعد أراها، ولكن هذا الشهر بيوم 10 من الدورة بعد أن طهرت بيوم، نزلت إفرازات شفافة تماماً ولزجة، وحصلت معي أيضاً بشهر نيسان، هل يمكن أن تكون إباضة مبكرة من هذه الإفرازات كوني لا أرصدها بعض الأشهر؟ أم أن دورتي طويلة ولن تكون إباضتي مبكرة؟ وما سبب عدم الحمل؟ وماذا أفعل لأحمل؟ علماً أن ذهابي للطبيب صعب جداً، أنا ببلد أجنبي ولأنه يجب أن أذهب للمشفى وليس للعيادات، والمشفى نادراً ما تكون طبيبة هناك إلا للتوليد، وأنا لا أكشف نفسي لطبيب.

وهل هناك عقار آخذه مثل الكلوميد ليساعد أم لا؟ وهل هناك مقويات طبيعية للإباضة؟ هل يمكن أن تأتي دورة بلا إباضة؟ وما سبب تقدم الدورة بهذا الشكل؟ وما سبب ما يحصل معي؟ هل هو عقار ياسمين؟ علماً أني منذ زواجي وقبله دورتي منتظمة جداً، وحملت بابنتي الأولى بسهولة، والثانية حملت بها بعد تركي عقار سيرازيت بخمسة عشر يوماً، فأنا في حيرة من الذي يحدث معي الآن، وهل عدم وجود إفرازات التبويض هو سبب عدم الحمل؟

عفوا للإطالة، جزيتم الجنة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ماريا حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أتفهم قلقك ولهفتك على الحمل –يا عزيزتي-، والحقيقة هي أنه لم يمض بعد إلا فترة 6 أشهر على إيقافك لحبوب منع الحمل، وهذه الفترة ليست كافية للقول بوجود تأخر في حدوث الحمل.

إن نسبة حدوث الحمل عند الزوجين السليمين، واللذين يمارسان علاقة زوجية منتظمة طيلة الشهر وليس في فترة الإباضة فقط، هي من 15-20% فقط، وذلك مهما فعل الزوجان، لكن هذه النسبة تراكمية، بمعنى أنها تزداد شهراً بعد شهر، فتصبح تقريباً 60% بعد مرور 6 أشهر، و 85% بعد مرور سنة، وهذه النسبة تعتبر عالية كما ترين، لذلك فإننا ننصح الزوجين عادة بالانتظار إلى ما بعد مرور سنة على محاولة الحمل، قبل البدء بأي استقصاءات أو علاجات.

وبالنسبة لك فإن الأمور تبدو مطمئنة جداً -إن شاء الله-، فالحمل قد حدث عندك مرتين سابقاً وبشكل طبيعي، والدورة الشهرية حالياً تعتبر منتظمة جداً، وحتى لو حدث اضطراب -تأخير أو تبكير- في الدورة مرة كل 4 أشهر، أي 3 مرات في السنة، فهذا يبقى ضمن الحدود المقبولة.

وأفضل طريقة لتحديد فترة الإخصاب، هي بطرح 14 يوماً من التاريخ المتوقع نزول الدورة القادمة فيه، فيكون هذا التاريخ هو الموعد المتوقع للإباضة، وبإضافة وطرح 3 أيام من هذا التاريخ يتم الحصول على فترة الإخصاب، وبالنظر إلى تواريخ الدورة التي قمت بإرسالها، فأقول لك: نعم إن الإباضة عندك تحدث مبكراً في بعض الدورات، وهذا هو سبب نزول الدورة مبكراً في شهر 5، ولذلك فإن فترة الإخصاب عندك قد تبدأ مبكرة جداً، من يوم 7 من الدورة، أي بعد الطهر مباشرة، وتستمر إلى يوم 21 من الدورة الشهرية، ويجب حدوث الجماع خلال هذه الفترة بتواتر كل 36-48 ساعة، لإعطاء أكبر فرصة لحدوث الحمل -إن شاء الله-.

إن تحليل الإباضة يكشف هرمون lh، وهذا الهرمون يبقى في الدم لفترة قصيرة، لذلك يجب اعتبار هذا التحليل كموجه فقط، لكنه لا يجب الاعتماد عليه 100% لتنظيم الجماع من أجل الحمل.

والدورة الشهرية قد تنزل بدون أن يكون هنالك إباضة، لكن في هذه الحالة ستكون الدورة متباعدة لأكثر من 34 يوماً في أغلب الحالات، والحقيقة هي أنه لا توجد أطعمة محددة تساعد في حدوث التبويض، وأهم شيء لحدوث التبويض هو أن يكون وزن الجسم مناسباً لطوله، وأن يتم تناول الغذاء المتنوع والحاوي على العناصر الغذائية الأساسية الثلاث، ومن مصادر متعددة وهي: الكربوهيدرات، والبروتينات، والدهون، خاصة الدهون غير المشبعة، ويجب ممارسة رياضة خفيفة يومياً لمدة من نصف ساعة إلى ساعة، أما الأعشاب مثل: البردقوش والميرامية وغيرها، فهي مفيدة في الحفاظ على توازن الهرمونات، أي أنها مفيدة في الوقاية، لكنها لا تستخدم في العلاج.

إن تبين بأن هنالك ضعفاً في التبويض، فإن العلاج يجب أن يكون حسب السبب، ويجب أن يكون عن طريق الأدوية المرخصة وتحت إشراف الطبيب أو الطبيبة مباشرة، لتفادي حدوث أي اختلاطات –لا قدر الله-.

نسأل الله العلي القدير أن يرزقك بما تقر به عينك عما قريب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • أمريكا عبير محمود

    السلام عليكم اختي الفاضلة اني تقريبا اخذت حبوب الحمل مدة 3 اشهر وبعدها تركتها ولم يحدث حمل :رزقني الله واياك بالذرية الصالحة.

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: