الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اغتصبني خالي، وطلقني زوجي، ومرض أبي، فماذا أفعل؟
رقم الإستشارة: 2194869

4149 0 247

السؤال

السلام عليكم...

أنا فتاة عمري 22 سنة، مصابة بمرض السكر الوراثي من النوع الأول - ولله الحمد -.

عقدت على شاب أحببته، وهو يبادلني نفس الشعور، ثم تعرضت بعد ذلك للاغتصاب من قبل خالي.

طلقني زوجي، ومرض أبي، فصرت أعاني من التعب والقلق والخوف، وأشعر بحرارة القهر والضياع، وأصبحت أميل إلى العزلة، وأخاف من الليل والظلام، وتنتابني حالة فزع.

سؤالي: ماذا أفعل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أماني حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكراً لك على أن وجدت القدرة والقوة على التواصل معنا، والكتابة إلينا.

يا لها من ظروف صعبة وقاسية، أعانك الله وخفف عنك ما أنت فيه.

كل موضوع مما ذكرت من اغتصاب خالك، ومن ثم طلاق زوجك وحبيبك لك، ومن بعدها مرض والدك - ولا شك أن هناك أمورا أخرى -
كل موضوع من هذه المواضيع يجعلك تحتاجين للرعاية، والدعم، للتكيّف معه، فكيف وقد اجتمعت كلها عليك.

وربما كان موضوع الاغتصاب والطلاق متعلقان ببعضهما، حيث أن الكثير ممن يتعرض للتحرش الجنسي، وخاصة الاغتصاب، يمكن أن يعانوا من بعض الصعوبات الجنسية، ومشكلات العلاقات مع الآخرين، وخاصة مع الزوج.

أمامك طريقان:

الأول: أن تحاولي التكيّف من نفسك مع كل ما حدث، وأن تحاولي التعامل مع كل من المواضيع السابقة على حدة، وتفصلي بينها، وتتعاملي مع كل منها على حدة، والزمن خير علاج كما يقال.

والثاني: وهو الذي أنصح به لتعقد هذه المواضيع الثلاثة، وتداخلها، وطبيعة تأثيرها عليك مما يظهر من سؤالك، وهو أن تراجعي أخصائية نفسية للحديث معها، ولتساعدك على تجاوز ما حدث بالنسبة للاغتصاب خاصة، وكذلك موضوع علاقتك بزوجك وما تبعه من طلاق، والحديث يطول في هذا، وهناك طرق علاجية نفسية، من دون أدوية، تحتاجين إليها، ويمكنها مساعدتك كثيراً لتستعيدي شخصيتك ورغبتك في الحياة الآمنة، والمطمئنة.

وأرجو أن لا تتأخري بزيارة هذه الأخصائية النفسية، كي لا تتعقد الأمور أكثر، وكي لا تدخلي في تجارب أخرى سلبية قاسية، وإنما تخرجي من كل ما سبق، وقد تعلمت دروسا كثيرا، لتكوني أنضج وأقدر على الحياة الكريمة.

وفقك الله، ويسّر لك الخير، ونسمع أخبارك الطيبة - إن شاء الله -.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر مش مهم الاسم

    ربنا يصبرك على ما ابتليتى به

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً