الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تناولت سيجارة حشيش وأصابتني دوخة ورعشة، ما توجيهكم؟
رقم الإستشارة: 2196354

37484 0 480

السؤال

السلام عليكم.
أشكركم على هذا الموقع، وعلى خدماتكم القيمة.

أنا شاب أبلغ من العمر 24 عاما، جاءني مرة شاب وأعطاني سيجارة حشيش، ولعب بي الشيطان ودخنتها، وبعدها بساعة دخت وبدأت أرتجف وأرتعش لمدة 3 ساعات وبعدها ذهبت.

في اليوم التالي عادت نفس الرعشة، فذهبت إلى طبيب، وأعطاني مهدئا، ولكنها مستمرة، وعندي صعوبة في البلع، واصفرار في أطراف الأيدي والوجه إلى الآن، ولم تفارقني، مع برودة الأطراف، وخوف بداخلي.

لم أترك تخطيطا أو تحليلا إلا وعملته، وكله سليم، فذهبت لدكتور نفسي بعد20 يوما، وأعطاني دواء، (إنديرال10 حبة صباحا ومساء، لمدة 3 أيام، ولم أتحسن! فهل هذا الدواء فعال أم لا؟ ومتى يبدأ مفعول العلاج؟ هل فورا أم لا؟ وهل حالتي ستتحسن أم لا؟

علما أنني لم أتعاط الحشيش إلا مرة واحدة، ولكن هذه الأعراض لها شهر، وقبل السيجارة لا أشتكي من أي أعراض!

شاكرا لكم على حسن تعاونكم، وأدعو لله أن يعفو عنا، وأن يبعد الشباب عن كل الخطايا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ هاشم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نشكرك كثيرًا على التوقف عن تعاطي مادة الحشيش، ونسأل الله تعالى أن يتقبل توبتك وندمك على ما حدث، وألا تعود إليه مرة أخرى.

كما تعرف أن الحشيش يحتوي على مواد نشطة كثيرة، أهمها مادة تسمى (THC) وتركيز هذه المادة يختلف ما بين نوعيات الحشيش المختلفة، فإذا كان تركيز هذه المادة عاليا، وتناول الإنسان الحشيش حتى ولو مرة واحدة فسوف تحدث إفرازات كيميائية كبيرة جدًّا في الدماغ.

هنالك مواد تسمى بالموصلات العصبية مثل مادة الدوبامين والسيروتونين، وحتى مادة الأدرينالين التي يفرزها الجسم عادة لنتيجة استجابات انفعالية داخلية، وهذه المواد حين تفرز بشدة وبقوة كاستجابة لتعاطي الحشيش تحدث تغيرات شديدة للإنسان، منها (الرعشة، الدوخة، الشعور بالخوف، عدم الطمأنينة، القلق، برودة الأطراف) هذا كله يحدث.

الذي حدث لك قطعًا هو رد فعل للتعاطي، وبعد ذلك ظلت الأعراض مستمرة معك، هذا يكون أصلاً نتيجة لشدة تركيز المادة المخدرة، وفي ذات الوقت يظهر أن جسمك له قابلية واستعداد لهذه التفاعلات السلبية، فالحمدُ لله، ما دمت أنك قد أقلعت عن تعاطي الحشيش، هذا هو خط العلاج الأول.

عليك أن تمارس بعض التمارين الرياضية، خاصة رياضة المشي، أرى أنك تحتاج لدواء أفعل من عقار إندرال، هنالك دواء يعرف باسم (دوجماتيل) واسمه العلمي (سلبرايد)، هذا دواء ممتاز وفاعل، يزيل - إن شاء الله تعالى – هذه التشويشات التي تعاني منها، وجرعته هي كبسولة واحدة، تناولها ليلاً لمدة أسبوع، بعد ذلك اجعلها كبسولة صباحًا ومساءً لمدة أسبوعين، ثم كبسولة مساءً لمدة أسبوعين، ثم توقف عن تناول الدواء.

هذا هو الذي أنصحك به، وبعد أن تتناول الدواء لأسبوع إلى أسبوعين (مثلاً) ولم تتحسن أحوالك – وهذا لا أتوقعه إن شاءَ الله تعالى – ففي هذه الحالة يجب أن تذهب وتقابل الطبيب مرة أخرى.

أذكرك بأن الرياضة مهمة، وأن تتناسى هذه الأعراض، وأن تعيش حياة طبيعية، وأن تدفع نفسك دفعًا إيجابيًا.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، أسأل الله لك الشفاء والعافية والتوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً