الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تأخر في الدورة، وانتفاخ في البطن، وإفرازات، ما أسبابها وما علاجها؟
رقم الإستشارة: 2197464

694537 0 1643

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله...

أنا فتاة عمري 20 سنة، أعاني من انقطاع الدورة الشهرية، لمدة أربعة أشهر وأسبوع، كذلك أعاني من انتفاخ البطن، وإفرازات تكون على شكل خيوط.

سؤالي: ما سبب تأخر الدورة؟ وهل سبب الانتفاخ هو تأخر الدورة؟ وما سبب هذه الإفرازات؟

وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ مرام حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

متوسط الدورة الشهرية (28 )، ولكن تعتبر الدورة الشهرية طبيعية إذا كانت (21) يوماً، أو (34) يوماً، ومدة نزول الدورة من (3 إلى 7) أيام، وأقل من ذلك وأكثر تعتبر دورة غير طبيعية، والسبب الرئيسي لانقطاع الدورة عند الفتيات، هو تكيس المبايض، وهو حالة لا تستطيع فيها البويضات الخروج من تحت جدار المبيض السميك، وتظل حبيسة تحت الجدار، وبالتالي يحدث خلل في التوازن الهرموني المسؤول عن حدوث الدورة الشهرية، وهما هرمونان، الأول: هو (إستروجين) وتكون نسبته أعلى في النصف الأول من شهر الدورة، والهرمون الثاني: هو (بروجيستيرون) وتزيد نسبته في النصف الثاني من شهر الدورة؛ لأنه يفرز من جراب البويضة بعد خروجها.

السمنة لها دور كبير في حدوث تكيس المبايض، وزيادة مقاومة الخلايا لهرمون الأنسولين، مما يؤدي إلى زيادة هرمون الذكورة، وظهور الشعر في الوجه والصدر والبطن، وظهور كذلك حب الشباب، والخلل والتأخر في الدورة الشهرية، ولكن أحيانا يحدث التكيس مع الوزن الطبيعي، كذلك فإن كسل هرمونات الغدة الدرقية يؤدي إلى خلل في الدورة الشهرية، ولذلك يجب فحص هرمونات الغدة، ومتابعة حالتها مع طبيب أمراض باطنية وغدد.

والعلاج يعتمد على تنظيم الدورة من خلال تناول حبوب (دوفاستون) من اليوم (16) من بداية الدورة، حتى اليوم (26) من بداية الدورة، ثم التوقف حتى تنزل الدورة، وإعادة تناولها الشهر الذي يليه، ويتكرر ذلك من (3 إلى 6 ) شهور، حتى يتم تنظيم الدورة، وبناء بطانة رحم جيدة، لتنتظم الدورة بعد ذلك، مع تناول حبوب (جلوكوفاج 500 ملغ) مرتين يومياً بعد الأكل؛ لأنها تحسن عمل هرمون الأنسولين، وتقلل من نسبة هرمون الذكورة، وتحسن كثيراً -إن شاء الله- التبويض، وذلك لمدة (3 إلى 6) شهور أيضا.

كما أن هناك بعض المكملات الغذائية قد تفيد في إمداد الجسم بالفيتامينات والأملاح المعدنية، وقد تقلل من مستوى هرمون الذكورة عند زيادته، مثل: (total fertility) مع أخذ أقراص فوليك أسيد، وفيتامين (دال)، وحديد والتغذية الجيدة، مع المداومة على شرب حليب الصويا، وشرب أعشاب البردقوش والمريمية وهي تغلى مثل الشاي، وتشرب مرتين يومياً، وأكل التلبينة النبوية، وهي مغلي الشعير المطحون مع الحليب، وهذا مفيد للإمساك والمناعة والهضم، ويحسن التبويض -إن شاء الله-، وبالتالي يؤدي إلى انتظام الدورة الشهرية.

وانتفاخ البطن له علاقة بالقولون، حيث أن التوتر والقلق من تأخر الدورة، بالإضافة إلى تناول الأطعمة الدسمة والتوابل والفلفل الحار، يؤدي إلى انتفاخ البطن، والعلاج يعتمد على الوجبات الخفيفة والمتكررة، والعشاء بالفواكه والخضروات، ويمكن تناول حبوب (سبازموكانيوليز) ثلاث مرات يومياً قبل الأكل، ومع تنظيم الدورة -إن شاء الله- سوف يعود البطن إلى وضعه الطبيعي -إن شاء الله-.

والإفرازات الشفافة أمر طبيعي، وفي حالة عدم وجود رائحة كريهة، أو حكة، فلا قلق من تلك الإفرازات، مع العلم أن ممارسة بعض الفتيات العادة السرية يؤدي إلى زيادة الإفرازات، وزيادة هرمون الحليب، مما يؤدي أيضا إلى خلل واضطراب في الدورة الشهرية.

حفظك الله من كل مكروه وسوء، ووفقك لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية بنت أهلها

    شكرا

  • فلسطين نعمة

    حفظكم الله وجزاكم الخير أفدتوني كثيرا

  • النرويج سهام

    عاشت ايدج

  • السعودية حنان الشمري

    بجد تعبانه من العادة السريه

  • الجزائر سلمى الجزائر

    شكرا بارك الله فيكم

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً