الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يؤثر دخول الأصبع في فتحة البول على غشاء البكارة؟
رقم الإستشارة: 2202950

26814 0 368

السؤال

أنا فتاة عمري 18 سنة، قبل 7 سنوات وضعت أصبعي في فتحة البول، وبعد عدة سنوات عندما أخبرتني أمي عن غشاء البكارة أصبحت خائفة جدا، فأنا لا أعلم مكانه حتى، ولا أدري إن كان ذلك قد أثر عليه، رغم أني لا أذكر نزول دم أو أي شيء.

تأتيني المخاوف دائما في السنوات الماضية، لكني تجاهلتها خوفا من أن يؤثر ذلك على دراستي، خصوصا أني متفوقة جدا، والآن أصبحت في الجامعة، وعادت مخاوفي تلك، أرجوكم.. هل مخاوفي حقيقية، وماذا أفعل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ راما حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

يبتعد الغشاء عن مدخل الفرج حوالي 2 سم إلى الداخل، ومن المعلوم أن الفرج ليس له قطر داخلي مفتوح طوال الوقت، بل منطبق على نفسه (مثل الشراب الجديد) لا ينفتح إلا إذا أدخلنا فيه الأقدام، كما أن جسم الفتاة في عمر 11 عاما مازال صغيرا غضا، ولا يمكن لإصبعك أن يصل إلى المكان بالطريقة التي ذكرتها، ولذلك دعي عنك تلك المخاوف؛ لعدم وجود أساس لها، ولبعدها عن الواقع.

أدام الله عليك التفوق، وثبتك على الإيمان، وحفظك الله من كل مكروه سوء، ووفقك لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • العراق علي

    منور


  • السويد عابر سبيل

    جزاكم الله خيرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً