ما هي أسباب تأخر الحمل عندي برأيكم - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما هي أسباب تأخر الحمل عندي برأيكم؟
رقم الإستشارة: 2207940

4722 0 280

السؤال

السلام عليكم...

متزوجة منذ ثلاث سنوات، ولم أحمل، وأعاني من تكيس، كان الهرمون lh 26، استخدمت حمية لطبيب، وكانت النتيجة -حللت ثالث يوم الدورة-:

Fsh. 4.58
1.1-9.4mu/ml
Folli3--12ul
Mid0.7-49.3
Lut0.4-61
Post35-151

Lh7.62
0.68-7.83
F0.8-10.5m
Mid1804-61.2
Lut0.8-10.5
Po 8.2-40.08

حللت يوم 21 من الدورة، وطلعت النتيجة:

Result 3.5
Male 0.15-1.15ng/ml
F: 0.26 2.61 nG/ml
Mid cycle 0.8 -3
Luteal: 3.28 -38.63
Post m: 0.2 -0.82

تعبت من الحمية، وزني 49، أريد أن استخدم جلوكوفاج، وسمعت أنه يصيب بالسكر، فهل هذا صحيح؟ وهل فيه مضرة لو استخدمته؟

أفيدوني، الله لا يحرمكم ريحة الجنة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ mmmooooona حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بالفعل -يا عزيزتي- أنت لا تحتاجين إلى حمية لخفض وزنك, بل على العكس، فإن وزنك قد أصبح ناقصا بمقدار 5كلغ تقريبا عن المعدل الطبيعي، والحمية ستفيد في حال ترافق تكيس المبايض مع زيادة في الوزن, لكن إذا كان الوزن ضمن المعدل الطبيعي، فالحمية لن تفيد بل وقد تضر، لأن الجسم يحتاج إلى بعض الدهون باستمرار ليتمكن من تشكيل طلائع الهرمونات.

ومن التحاليل التي أرسلتها، يمكن القول بأن التبويض ما يزال ضعيفا, وما يزال هنالك خلل في النسبة بين هرموني LH-FSH.
وكون قد مرت ثلاث سنوات على الزواج, وبكل تأكيد أنك راغبة بحدوث الحمل بسرعة، فيجب البدء مباشرة بتنشيط المبيض بحبوب الكلوميد، بالإضافة إلى تناول حبوب الجلوكوفاج.

والجلوكوفاج هو دواء يستخدم في مرض السكري, لكن وجد بأنه مفيد أيضا في علاج تكيس المبايض, وهو يخفض سكر الدم إذا كان مرتفعا, لكنه لا يؤثر عليه إن لم يكن مرتفعا، ولن يسبب لك مرض السكري في المستقبل -بإذن الله تعالى-.

إذا يمكن البدء من الآن بتناول حبوب الجلوكوفاج، مع البدء بتنشيط المبيض بحبوب الكلوميد، فهذه هي الطريقة الصحيحة لعلاج تكيس المبايض لمن كانت راغبة في الحمل.

وأود أن أنبهك إلى ضرورة أن يكون قد تم عمل تحليل للهرمونات الأخرى عندك، وذلك لنفي احتمال وجود أي خلل آخر يؤدي إلى تأخير الحمل، مثل ارتفاع هرمون الحليب، أو قصور الغدة الدرقية أو الكظرية أوغير ذلك، وهذه التحاليل هي:
TOTAL AND FREE TESTOSTERON-TSH-FREE T3-T4-PROLACTIN-DHEAS
كما أود أن أنبهك إلى ضرورة أن يتم عمل صورة ظليلة للرحم والأنابيب، تسمى HSG، وكذلك تحليل للسائل المنوي لزوجك للتأكد من أنه مخصب, وهذا كله يجب أن يتم قبل تناول الكلوميد أو أي منشطات أخرى, فلا فائدة ترجى من تنشيط المبيض في حال كان هنالك مشكلة في الأنابيب أو في السائل المنوي.

نسأل الله -عز وجل- أن يرزقك بما تقر به عينك عما قريب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: