أعاني من سرعة القذف فأي الأدوية أنفع لعلاجها - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من سرعة القذف، فأي الأدوية أنفع لعلاجها؟
رقم الإستشارة: 2211726

8688 0 282

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله

أنا شاب أبلغ من العمر 24 سنة, متزوج منذ 3 سنوات, أعاني من سرعة القذف منذ بداية زواجي, وفي معظم مرات الجماع.

قبل ثمانية أشهر نصحي صديق لي بأن أذهب لطبيب ذكورة, وبالفعل ذهبت, ووصف لي سبراليكس 10ملجم لمدة 4 أشهر, حبة كل يوم مساء, ووجدت نتيجة طيبة, ثم أوقفته تدريجيا.

سافرت إلى السعودية, حيث أعمل هناك, وبعد شهرين عدت لبلدي, ولكن نفس الحالة رجعت لي؛ فهل أعود للسبراليكس؟ وكم أستمر عليه؟ أو بماذا تنصحونني جزاكم الله خيرا؟

أتمنى من الله ثم منكم أن أجد حلا نهائيا لمشكلتي, فهل هناك فرق بين السبراليكس والأنتابرو, والزيلاكس؟ وأيهما أفضل؟

السبراليكس يأتي صناعة استرالية, والشركة المنتجة دنماركية, فهل هو جيد؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ خالد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فمشكلة سرعة القذف من أكثر المشاكل الجنسية شيوعاً بين الرجال, وهناك نوعان من سرعة القذف:

- النوع الأول وهو الأولي, وتكون الإصابة فيه منذ بداية الزواج, وفي معظم مرات الجماع, وهذا في أغلب الحالات يحتاج لعلاج مستمر, وفي الغالب ومع التوقف عن العلاج يعود الوضع كما كان قبل العلاج.

- النوع الثاني, وهو الثانوي, ويكون الشخص طبيعياً منذ بداية الزواج, ولكن في فترة من الفترات يعاني من سرعة القذف, وهذا النوع أبسط, وقد يحتاج فقط لعلاج لوقت قصير, ومع التحسن والعودة للوضع الطبيعي لا يحتاج لعلاج مرة أخرى في أغلب الحالات.

لذا ما تعاني منه هو النوع الأول, وبالتالي أنت تحتاج لعلاج لفترات مطولة, وأنصح هنا بالعودة للسيبرالكس طالما كانت هناك نتائج طيبة, ويمكنك الاستمرار على الجرعة اليومية لمدة شهرين, ثم تكون الجرعة فقط قبل الجماع في أيام الجماع فقط, وهذا لمدة 4 أشهر على الأقل, وثم تتواصل معنا لمتابعة الحالة.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً