الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

متى تحكم الفتاة على نفسها أنها مصابة بالبرود الجنسي؟
رقم الإستشارة: 2212317

58312 0 564

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة عمري 23 سنة, كنت أمارس العادة السرية لفترة طويلة, والآن تركتها منذ شهرين, لكن عندي مشكلة؛ في المرات الأخيرة التي كنت أمارس فيها العادة لم أكن أصل إلى الرعشة, أو أصبحت لا أشعر بأي إحساس, كنت أمارس العادة بشكل سطحي, فهل أصبت بالبرود الجنسي؟ وهل إذا تزوجت سيعرف زوجي أني كنت أمارس العادة؟ وهل يوجد علاج لذلك؟

أرجوكم أفيدوني, فأنا أرفض أي عريس يتقدم لي بسبب هذا الموضوع.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ تقوى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الحمد لله الذي هداك إلى طريق الصواب, فتركت ممارسة هذه العادة البغيضة, والتي تنافي الفطرة السليمة للفتاة, ونسأله عز وجل أن يتقبل توبتك, وأن يثبتك عليها.

واطمئني -يا ابنتي- فإن ما تصفينه لا يسمى برودا جنسيا, فالبرود الجنسي يعني عدم الرغبة في ممارسة العلاقة الجنسية بكل أشكالها, ويعني حتى عدم التفكير بها, وبأنها لا تخطر على بال الشخص, أما إن كان الشخص يفكر بالعلاقة الجنسية, ويرغب بحدوثها, لكنه لا يصل إلى المتعة خلال ممارستها؛ فهنا لا يكون لديه برود جنسي, بل يكون لديه صعوبة في الوصول إلى المتعة, وهذا سببه في غالب الحالات وجود مشاعر نفسية سلبية عند الشخص, كالخوف والقلق, والشعور بالذنب وغيرها.

البرود الجنسي هو تعريف لا يوضع إلا في إطار علاقة زوجية طبيعية, أما غير ذلك فلا وجود لمثل هذا التعريف، وإن رزقك الله بزوج محب ومتفهم, وكان بينكما ما يكفي من الود والألفة؛ فتأكدي بأنك لن تعاني من البرود الجنسي؛ لأنك ستحبينه, وسترغبين دوما بالقرب منه, وسيتفهم حاجاتك وسيلبيها, فأغلب حالات البرود الجنسي عند النساء تكون بسبب وجود مشاعر سلبية عند الزوجة, أو بسبب فقدان الألفة والمودة بين الزوجين -لا قدر الله- وليس لسبب آخر.

أنت الآن طبيعية تماما, وزوجك مستقبلا لن يعرف أبدا بأنك كنت تمارسين العادة السرية, ولا حتى الطبيبة المختصة لن تتمكن من معرفة ذلك من خلال الكشف الطبي, لذلك اطمئني, وأبعدي عنك هذه المخاوف, ولا تجعليها مبررا لك لرفض الزواج, وأنصحك بأن تنظري في أمر من يتقدم لك, ممن ترضين دينه وخلقه, فهذا سيبعد عنك وساوس الشيطان ومداخله.

أسال الله عز وجل أن يوفقك إلى ما يحب ويرضى دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • Yara

    الحمد لله أنك تلقيتي الإجابة وأنك لست مصابة بأي برود جنسي أنا أيظا كنت أمارس العادة اللعينة منذ سنوات وعند معرفتي أنها تسبب برود جنسي حاولت الإقلاع عنها لكني لا زلت متخوفة أن يكون لدي البرود الجنسي لأنني لا أريد أن تكون لي مشاكل مع زوجي المستقبلي

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً