هل هناك حلول جديدة لمشكلة الارتجاع المريئي - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل هناك حلول جديدة لمشكلة الارتجاع المريئي؟
رقم الإستشارة: 2216469

5170 0 295

السؤال

السلام عليكم.

أعاني من ارتجاع المريء منذ 10 سنوات تقريباً، أجريت عملية جراحية لتضييق الحجاب الحاجز عن طريق المنظار، منذ 8 سنوات بعد العملية، لم أعد أشعر بالحرقة في المريء، ولكني أشعر في بداية المريء تحت البلعوم مباشرة بضيق وألم عند الكلام بصوت مرتفع، وأعاني من حرقة بالفم شبه مستمرة طيلة 8 سنوات.

بدأت أحس منذ 5 شهور في بداية المريء تحت البلعوم مباشرة بضيق مستمر، وصعوبة في البلع وكحه مستمرة، كأنه بلغم عالق في بداية المريء، وصعوبة التجشؤ، خصوصاً عندما أشرب أي شيء بارد، أي أن الغازات تصل لبداية المريء ولا تخرج؛ لأن المريء مقفل، كما أعاني من حرقة في بداية المريء عند شرب أي شيء حامض، أو عند أكل العسل.

علماً أنني جربت أغلب أدوية مضادات الحموضة، مثل النيكسيوم والباريت والبروتون والبانتازول، وأعاني من إمساك مزمن منذ سنوات طويلة، أشعر بامتلاء لساعات طويلة بعد الأكل، حيث إنني إذا لم آخذ الملينات، ولا أذهب للحمام لأكثر من أسبوع.

أريد حلاً لمشكلة ارتجاع الحموضة؛ لأنها تتعبني بشكل كبير، لا أريد أن تتزايد معي المضاعفات بسبب وصول الحموضة للبلعوم والفم.

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

ارتجاع المريء ينتج عن ضعف المعصرة بين المريء والمعدة، وهذه المعصرة عملها منع ارتداد الحمض من المعدة للمريء، وهذا يؤدي للشعور بالحرقة والحموضة، وصعوبة البلع، مع شعور بغثيان أحياناً، وقد يؤدي لرائحة كريهة للفم، وكذلك أحياناً للسعال المزمن، مع التهاب الحنجرة وبحة في الصوت، وتسبب أحياناً آلاماً مشابهة لآلام القلب، وقد تؤدي إلى ضيق في المريء.

من الأسباب التي تؤدي لزيادة ارتجاع المريء تناول الأطعمة الحارة، كالفلفل والبهار والشطة، وكذلك الأطعمة الحامضة، كالليمون والبندورة المطبوخة، والأطعمة المقلية والدهون، والبصل والنعناع، والشوكولاتة، والقهوة والشاي والكحول والمشروبات الغازية.

التشخيص: يتم تشخيص الحالة عادة بالتنظير المعدي الذي يظهر ضعفاً وارتخاء بالمعصرة التي بين المريء والمعدة.

العلاج يعتمد على الحمية ومحاولة تخفيف الوزن، والابتعاد عن كل الأطعمة التي ذكرت سابقاً، أو التخفيف منها قدر الإمكان، كذلك عدم النوم بعد الطعام مباشرة، وعدم تناول الماء أو العصير أثناء الطعام، والتخفيف من حجم الوجبة الغذائية، والاعتماد على عدة وجبات صغيرة بدلاً من وجبتين كبيرتين، ووضع مخدتين تحت الأكتاف عند النوم، للتخفيف من ارتجاع الحمض أثناء النوم، وهذا يعتبر فعالاً بدرجة كبيرة.

أفضل الأدوية حالياً ما تسمى (مثبطة مضخة البروتين) مثل: البارييت والاوميبرازول والنكسيوم، فينصح باستعمالها ولفترات طويلة، ولكن بإشراف طبي، فأنصحك يا أخي باتباع الحمية المذكورة أعلاه، ولكن إن استمرت الأعراض فالأفضل المتابعة مع طبيبك المعالج، فربما تحتاج لتنظير جديد للمريء لإعادة تقييم الحالة.

بالنسبة للإمساك: فالأفضل علاج هذه الحالة أيضاً، والأفضل اتباع حمية جيدة تعتمد على الإكثار من الخضار، والفواكه الطازجة، كذلك العصائر الطازجة، حتى المشي والرياضة المستمرة ستساعدك للتخلص من هذه الحالة.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً