الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أعلم طفلي أن لا يأخذ النقود إلا من والديه لا من أصدقائه؟
رقم الإستشارة: 2222370

6270 0 351

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أود استشارتكم بأمر يتعلق بطفلي الذي يبلغ من العمر 5 سنوات، هو في المدرسة وأموره ممتازة -والحمد لله- لكن منذ فترة وأثناء حديثي معه قال أنه يشتري من بائعة المدرسة عصيرا، مع العلم أني لا أعطيه نقودا، لأني أكتفي بوجبة الفطور والحليب والشيبس التي أحضرها له، فتفاجأت كثيرا وأكملت حديثي معه بهدوء لأعرف من أين يأتي بالنقود؟ وبعد حديث طويل قال أن أصدقاءه يعطونه كل اليوم من نقودهم ليشتري ما يريد، فقلت له: لماذا لم تقل لي لأعطيك أنا النقود؟ فقال ببراءة: لا داعي، أصدقائي يعطونني كل يوم يا أمي.

شعرت بغضب كبير في نفسي لتقصيري في عدم إعطائه النقود ليشتري ما يتمناه، لكن هو لم يطلب مني ولم يشك من هذا الموضوع أبدا، وكنت مقتنعة أنه يكتفي بالوجبة التي أحضرها له في الصباح، جلست معه وأخبرته أنه ليس بحاجة لأن يأخذ من أصدقائه، فأنا سأعطيه ويجب أن يطلب فقط مني أو من والده، أما من أصدقائه فهذا غير صحيح لأنه ليس محتاجا، أصبحت أعطيه كل يوم وأسأله عندما يعود بطريقة غير مباشرة، وأتأكد أنه لم يأخذ من أصدقائه، واعتقدت أنه لن يعيدها، لكن منذ يومين تأخر في الاستيقاظ صباحا وخرج مسرعا ونسيت أن أعطيه نقوداً، وعندما أتى إلى المنزل أخبرني أنه أخذ من صديقه نقودا لأني لم أعطه، فما الحل في هذه الحالة؟ وكيف أعلمه أن هذا الشيء غير الصحيح، ويجب أن لا يقبل من أحد نقودا غير أمه وأبيه؟ وهل تصرفي كان صحيحا؟

وجزاكم الله كل خير، وجعله بميزان حسناتكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ رهف حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرا لك على التواصل معنا مجدداً.
أولا: أنت لم تقصرّي مع طفلك، ومن أين لك أن تعلمي أنه في حاجة لشراء بعض الأشياء؟ والآن قد عرفت، وهكذا هي الحياة، حيث يتعلم الإنسان ما يحتاج لتعلمه، وكل في وقته.

طبعا أول ما يخطر في البال هو موضوع سلامة الطفل من أي نوع من الاستغلال، ولا بد أن يخطر في بالنا احتمال أن يكون هناك من يحاول فعل شيء للطفل؛ ولذلك يعطيه المال أو أن يطلب منه القيام بعمل ما، مهما كان هذا العمل، وهنا لا بد من أن تتأكدي من سلامة هذا الجانب.

والطفل في هذه السن هي فرصة مناسبة لتعليمه بعض السلوكيات الاجتماعية، ومنها طبيعة تفاعله مع الأصدقاء ومع الأطفال الآخرين، وبعض الأمور البسيطة المتعلقة بالسلوكيات السلبية وخاصة الجنسية، وكيف أن هناك من يحاول استغلال الأطفال في بعض الأعمال المعيبة، وكي تستطيعي أن تعرفي حقيقة ما يجري مع ابنك، فلا بد من أن تكون هناك الكثير من الثقة والصراحة، ويمكنك أن تبدئي بأن تشكريه أولا على أنه يتحدث معك بكل الأمور، وإنه إن أخذ مالا من أصدقائه فإنه يخبرك بهذا، وبأن هذا التواصل بينكما والصراحة من الأمور الهامة جدا بينكما، وقد تحتاجين للتعاون في موضوع التأكد من سلامته من أي استغلال، ومن رغبتك بأن لا يأخذ مالا من أي طالب آخر، قد تحتاجين للتعاون مع مدرسته في المدرسة؛ حيث تكون هي عادة على اطلاع كامل لما يجري بين طلابها.

فإذن الموضوع الرئيسي وكما ترين ليس هو موضوع المال، وإنما هذا الموضوع يفتح أعيننا على أمور أخرى، ومن ثم حاولي أن تتفقي مع الطفل على موضوع المال، وأنت على فكرة لست مضطرة أن تعطيه المال يوميا طالما أنك تأمنين له طعامه وشرابه، إلا إذا كانت هناك حاجة من نوع آخر، فهذا أمر تتفقي فيه مع الطفل.

وقد تمت الإجابة على سؤالك الآخر بهذا الرقم (2218296).

أصلحه الله وأقر أعينكم به.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً