ضعف جسمي بعد رجيم قاسٍ...فكيف أعود طبيعيا - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ضعف جسمي بعد (رجيم) قاسٍ...فكيف أعود طبيعيا؟
رقم الإستشارة: 2223975

13368 0 386

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكركم على جهودكم المبذولة في هذا الموقع المبارك، وأسأل الله أن يبارك فيكم.

أنا طالب في الصف الثاني الثانوي, مشكلتي بدأت في السنة الماضية, فقد قررت أن أعمل (رجيما) حتى يصبح جسمي متناسقا, وكان وزني 90 كيلو, وطولي 174سم, ولم أكن سمينا جداً, ولكن قدر الله وبدأت بالرجيم, وكان نظامي الغذائي يقتصر على أكل الخضروات والفواكه فقط, فلم أكن آكل أي شيء آخر, وفي أغلب الأيام أذهب إلى المدرسة صائماً, ولا أتناول إلا وجبة واحدة في اليوم, مع ممارسة الرياضة.

كان والداي يحذرانني من أن الذي أقوم به ليس من مصلحتي, وأنني أضر نفسي, ولكني لم أكن أبالي، فعندما أقيس وزني بالميزان أراه ينقص؛ فأتحمس بشدة، وأزيد من الرياضة، ولا آكل كثيراً، حتى وإن كان أكلي لا يسمن ولا يغني من جوع.

عندما وصلت إلى الوزن المناسب ما بين (68-70) أخبروني أن أتوقف, فقد أصبح جسمي متناسقاً, ولكنني للأسف (عنيد) فقد استمررت على نفس النظام إلى أن وصل بي الحال إلى 42 كيلو, وفي مدة 4 أشهر ونصف!!

أعلم أنه يبدو جنوناً, ولكن قدر الله وما شاء فعل, أصبحت أشعر بتعب ووهن وضعف, فقمت بعمل تحليل شامل, فوجد أني أعاني من فقر الدم الحاد, حتى إن نسبة (الهيموغلوبين) وصلت إلى 5, ونقص شديد في الكالسيوم, وفيتامين (د).

أدخلت المستشفى؛ لأن الأطباء قالوا: من المستحيل أن يمشي على رجليه وهو على هذا الحال, وتم نقل دم لي, ووصلت نسبة الدم إلى 10, وهو يعتبر أقل من الطبيعي بكثير, ولكن أفضل من السابق.

أستطيع تشخيص ما حدث لي على أنه: (فقدان شهية عصبي) فقد كنت أتعمد تجويع نفسي, وكنت أرى أنني سمين, وأيضاً قرأت عن أعراض هذه الحالة فوجدت أغلبها فيّ, مثل: بطء معدل ضربات القلب, انخفاض حرارة الجسم, هزولة, تساقط الشعر، فقد أصبح شعري يسقط بشكل كثيف, انتفاخ في منطقة البطن, وإمساك شديد جداً, وصوت صرير في المفاصل والعظام, وتسوس الأسنان, وجفاف الجلد, وضعف النمو, فقد كان طولي في السابق 174سم، أما الآن فهو 172سم.

بعد أن خرجت من المستشفى قررت أن أهتم بغذائي, وأعود لوزني الطبيعي, وأنا والحمد الله الآن أزن 56 كيلو, ولكن لا تزال بعض الأمراض موجود، كالإمساك، والآلام, وانتفاخ البطن, وتساقط الشعر, والخفقان, وصرير في المفاصل.

أنا الآن أكتب, وعيني تدمع من شدة الندم على ما فات, وتمنيت لو أنني سمعت كلام والداي, ولكن قدر الله وما شاء فعل.

أريد نصيحتكم في شأني, هل من الممكن أن أعود لحالتي الطبيعية؟ وهل ستختفي الأعراض عندما أعود إلى وزني الطبيعي؟ وهل من الممكن أن أطول؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ سعود حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرض: (Anorexia nervosa) أو فقدان الشهية العصبي هو مرض نفسي, يتصف بالاضطراب في الأكل, والانخفاض الشديد في وزن الجسم، مع الخوف من زيادة الوزن.

يعرف عن المصابين بهذا المرض أنهم يتحكمون بأوزانهم عن طريق تجويع أنفسهم, ومن أعراض مرض (Anorexia nervosa) الخوف الشديد من اكتساب الوزن أو السمنة، على الرغم من النقص في الوزن، ووجود حالة من الأنيميا, ونقص الحديد في الدم التي تؤدي إلى الشعور بالكسل, والخفقان, وضيق التنفس, وتساقط الشعر, والجفاف.

وبالتالي فلك زيارة طبيب نفسي للوقوف على الحالة وتشخيصها, وعمل جلسات تحليل نفسي؛ لإخراج ما بداخلها من توتر وقلق, ولفهم طبيعة المرض كل ذلك يساعد كثيرا على الشفاء إن شاء الله, والعلاج هو أسهل ما في الموضوع, وهناك الكثير من الأطعمة تحتوي على فواتح شهية بطبيعتها, مثل المخللات, والسلطات, والمشويات.

ويمكن لك تعويض عدم الرغبة في الأكل عن طريق أكل وجبات خفيفة ومتكررة, وتحتوي على بعض الفطائر, والمعجنات, والتمر, والعجوة, مع زيت الزيتون, وبعض المشروبات التي تحتوي على الحلبة, والسمسم, والمكسرات, وهي أطعمة تفتح الشهية, وتحتوي على سعرات حرارية عالية, كذلك فإن ثمار التين الطازج أو المجفف يحتوي على كثير من الفيتامينات, والسعرات الحرارية, ويفيد في زيادة الوزن, وبالتالي يتحسن الوزن إن شاء الله, ويمكنك تناول مقويات للدم؛ للتغلب على حالة الضعف العام, وعدم التركيز, وسوف تتحسن حالتك الصحية إن شاء الله.

ويمكن وصف الأدوية المضادة للاكتئاب في علاج هذا المرض مثل: ( cebralex 20 mg) وهذا الدواء يحسن الحالة المزاجية، ويعطي الشعور بالراحة النفسية، ويعالج الاكتئاب, مع الاستمرار على تناول الدواء لـ 6 أشهر متواصلة, ثم التوقف عنه, وسحبه بالتدريج عن طريق أخذ نصف قرص يوميا, ثم نصف قرص يوما بعد يوم لعدة أشهر أخرى, وهذا سوف يؤدي إن شاء الله إلى تحسن الشهية, بالإضافة إلى ما ذكرناه من تناول وجبات خفيفة ومتكررة, ومليئة بالسعرات الحرارية حتى يزيد الوزن.

مع المصالحة مع النفس، وتغذية الروح، كما نغذي الجسد، من خلال الصلاة على وقتها، وبر الوالدين، وقراءة ورد من القرآن، والدعاء، والذكر، وممارسة الرياضة بشكل منتظم، خصوصا المشي والركض؛ كل ذلك يحسن الحالة المزاجية، ويصلح النفس مع البدن.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: