الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حساسية الأنف...هل لها علاج يخففها لفترات طويلة؟
رقم الإستشارة: 2228244

13606 0 330

السؤال

السلام عليكم
أنا أعاني من حساسية الأنف منذ أكثر من سنة، وأبرزُ الأعراض التي أعاني منها بسببها هي:
1- الصداع القوي الذي يتركز في مقدمة الرأس، وخاصة أعلى الأنف بين العينين، وعلى الأغلب يكون فجأة، على الرغم من أنني لم أتعرض لمثيرات الحساسية المعروفة.
2- انسداد تام لإحدى فتحات الأنف في الليل فقط، وانسداد جزئي في بعض الأحيان في النهار أيضاً.
3- حكة بسيطة نادرة الحدوث في الأنف.
4- في بعض الأحيان أستيقظ من النوم ورأسي يؤلمني .

تعددت طرق تخفيف وعلاج الحساسية الأنفية من حبوب وبخاخات، فما العلاج المناسب للأعراض التي أعاني منها والتي ذكرتها لكم؟ وما هي الحبوب والبخاخات المناسبة؟

علماً أني أستعمل حالياً بخاخ (رينوكورت) وأرى فرقاً بعد استعماله، ولكني أريد علاجاً يخففها لفترات طويلة للتغلب على أعراضها مسبقاً، وعدم التأثر بمثيراتها المعروفة، وهل هناك مدة زمنية لأخذ (كورس علاج)؟ وهل كثرة استعمال البخاخات يؤثر سلباً على الأنف على المدى البعيد؟

وشكرا جزيلاً لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ طارق حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فالأعراض التي تعاني منها من رشح وعطاس وحكة وانسداد بالأنف كلها من أعراض حساسية الأنف، وأما الصداع وخاصة بين العينين فيكون بسبب التهاب الجيوب الأنفية نتيجة الحساسية وانسداد الأنف.

وأما ما تتناوله من بخاخ مثل (رينوكورت) مع حبوب للحساسية مثل (كلارا أو كلاريتين) فهوعلاج جيد ليقلل من آثار الحساسية وشدة أعراضها، وأما عن علاج يقطع الحساسية بالكلية فلا يوجد إلا بالبعد عن المهيجات، وأما عن علاج لمدد طويلة، ويقلل من الأعراض قبل حدوثها فيكون على هيئة حقن مثل (ديبروفوس) وتعطى بالعضل ولا تكرر قبل (3 شهور)، وهي تعطي نتائج جيدة قد تصل مدتها إلى ستة شهور، لكنها تختلف من شخص لآخر وحسب شدة الحساسية، وهذه الإبرة أفضل ما تكون لمن يعاني من حساسية موسمية؛ ولذا يفضل أخذها قبل دخول فصل الربيع بشهر حتى تعطى نتائج جيدة خلال فصل الربيع، وقد تمدد إلى ما بعده.

أما بخصوص الآثار الجانبية لبخاخ الأنف مثل (رينوكورت)، أو (فلوكسيناز)، والتي تحتوي على (كورتيزون) ولكن على نسبة بسيطة جداً قد تسبب نزيفاً بالأنف مع كثرة الاستخدام، وخاصة لمن يوجه البخاخ ناحية الحاجز الأنفي وليس ناحية الزوائد الأنفية، والتي تكون في الجهة الخارجية للأنف.

والله الموفق .

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً