أشعر بالإحباط بسبب التعرق والنحافة! - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر بالإحباط بسبب التعرق والنحافة!
رقم الإستشارة: 2229855

2848 0 438

السؤال

السلام عليكم

لا أعرف من أين أبدأ؟! أنا بعمر 23 سنة، جسمي نحيف جدا، لا ألبس "النصف كم" إحراجا من العالم! والذي يعيش اللحظة يختلف عن الذي يقرأها، وهذه أولى مشاكلي.

ثانيا: العرق الشديد في كف يدي، فأنا لا أسلم على الناس، وأختصر الاجتماعات بالناس خوفا من أن يسلموا، وما شعورك عندما يمسح يده أمامك بكل قرف؟! شعور محبط جدا، بل تدمير للمعنويات، كما أني مصاب بالبهاق والحك الشديدة برجلي، علما أنني أستحم باعتدال، وصرت مصابا بالاكتئاب الشديد، والأرق الشديد، ولا أعرف طعم النوم، بل لا أنام سوى ساعتين بالكثير!

لدي صداع مؤلم جدا، وعيوني أرهقت، ولا أعرف إلى الآن النوم، ووضعي الاجتماعي سيئ جدا، فلا أصدقاء لي، وربما من الأفضل أن لا أعرف أحدا.

عندما كنت صغيرا كنت متدينا جدا، والآن أغرقت في المعاصي، وسجنت كثيرا، وشدة التفكير والحسرة التي في بالي أن أكون شابا عاديا تقتلني وأنا حي، وقد فكرت بالانتحار كثيرا، لكنني لا أريد الذهاب إلى جهنم، فما الحل؟

الوالدان غضبان علي، لأني لا أرى سواهما لأقلل من ضغطي، لأنني عبارة من الداخل قنبلة موقوتة، وقد جربت أن أتعامل مع الجن عندما كنت كافرا، والحمد الله اهتديت فقط بترك المعاصي ليس إلا، لكن خفت كثيرا.

علما أني أعرف أماكن مغارات كثيرة، وهي بيوت الجن، لكن ضميري أنبني أيضا، وسلكت طريق المخدرات والمشروبات بجنون، لكن توقفت، ولا أريد أن يغضب الله علي أكثر.

لقد رسبت بجامعتين، وأصبحت لا أعرف من أنا، وأصبحت أوصف أني بلا تفكير لمدة طويلة، ولا أعرف لماذا؟! ولا أستطيع التوقف.

أصبحت جثة هامدة، أهلي يعيبون علي لماذا لا تدرس مرة أخرى؟ ولماذا لا تنجح؟ لا أريد مواجهة العالم باختصار شديد، أشعر بخوف من قلبي، لا أعرف لماذا؟ قد فكرت أنني مسحور أو مصاب بالعين، لكن استبعدت هذا الاقتراح على نفسي.

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ahmad حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

كلامك منطقي، وقد عرضت مشكلتك بصورة واضحة، وأقول لك: أخي الكريم بالنسبة لصحتك الجسدية وموضوع النحافة، ووجود البهاق والحك الشديد، هذا يمكن علاجه ببساطة شديدة.

أخي الكريم، اذهب للطبيب ليقوم بفحصك، وقم إجراء الفحوصات المختبرية اللازمة، ومن ثم سيتم إعطاؤك الدواء اللازم.

موضوع فقدان الوزن والتعرق الشديد ربما يكون له علاقة بحالتك النفسية، وحالة القلق الاكتئابي والإحباط والضجر الذي تعاني منه قد لعب دورا في هذا، وهذا أيضاً يمكن أن يعالج بصورة فاعلة جداً، أنت محتاج إلى أحد مضادات الاكتئاب ومحسنات المزاج ومحسنات النوم، وأعتقد أنها سوف تفيدك كثيراً، وعقار مثل مرتازبين والذي يعرف باسم ريمانون سيكون مفيداً جداً لحالتك، تناوله بجرعة 15 مليجرام، أي نصف حبة يومياً ليلاً لمدة شهر ثم اجعلها حبة كاملة ليلاً لمدة أربع أشهر، ثم نصف حبة ليلاً لمدة ثلاثة أشهر ثم نصف حبة يوما بعد يوم لمدة شهر، ثم توقف عنه.

يضاف إليه عقار آخر يعرف باسم كواتبين، واسمه التجاري سيركويل والجرعة المطلوبة هي 25 مليجرام ليلاً، لمدة ثلاثة أشهر.

أخي الكريم، أنا أوضحت لك أسماء الأدوية التي أراها مفيدة جداً في حالتك، لكن قطعاً الوضع الأمثل هو أن تذهب وتقابل الطبيب الباطني، وبعد أن يفحصك ويقوم بالإجراءات المختبرية غالباً سوف يحولك إلى الطبيب النفسي، وإن استثقلت الذهاب إلى الطبيب النفسي فيمكنك أن تتناول الأدوية التي ذكرتها لك فهي سليمة وفاعلة جداً، لكن قطعاً تتطلب الالتزام التام بتناولها في وقتها، وللمدة المطلوبة، حتى تجني الفائدة المرجوة منها إن شاء الله تعالى.

أيها الفاضل الكريم من أجمل الأشياء أن يدرك الإنسان نفسه، فأنت مدرك لذاتك وتعرف الداء، وهو ما اقترفته من معاص وهنات هنا وسقطات هناك.

أخي الكريم احمد لله تعالى أنك في هذا العمر، وأنك مستبصر بهذه الآلام والجنح في حياتك، وهنا تنطلق لتصحح مسارك ويكون شعارك أخي الكريم الأمل والرجاء.

قال تعالى: {قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً}، هذه آية رحمة عظيمة بل هي آية الرجاء العظيمة، تصحح مسارك، ولا أعتقد أنه يصعب أن ترجح الخير في ذاتك، وأن تكون من الذين يسعون دائماً حول تطهير النفس والسمو بها.

أخي الكريم، كل التجارب الصعبة والسخيفة التي مررت بها أنا أعتبرها مهارة إيجابية جداً بالنسبة لك، لأنك تعرف النجاح وتعرف الصواب الآن، ويجب أن تسير على ذاك الطريق.

أخي الكريم من الضروري جداً أن تكون لك صحبة طيبة وأن تسعى دائماً لبر والديك، وأن يكون لك عمل، وأن تطور ذاتك، أعتقد أن الفرصة عظيمة وسانحة لك لتتغير، وأنا أرى أنك تملك الدافعية نحو ذلك، جلسة مع النفس وحساب للنفس وتقريع للنفس، ثم إثابة وتحفيز للنفس، هذا هو المطلوب.

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً، أسأل الله تعالى أن يكون ما ذكرناه لك مفيداً وعملياً ومنطقياً.

++++++++++++++
انتهت إجابة د. محمد عبد العليم. استشاري أول الطب النفسي وطب الإدمان
وتليها إجابة د. أحمد الفرجابي. مستشار الشؤون الأسرية والتربوية
++++++++++++++

نرحب بك ابننا الكريم في الموقع، ونؤكد لك أن الشعور بالمشكلة ثم التواصل مع موقعك حيث الآباء والإخوان هو البداية الأولى والصحيحة والمفيدة في مسيرة التصحيح، وأنت -ولله الحمد- قادر على أن تفعل الكثير، خاصة وأنك قد مررت بمواقف من الأخطاء الجسيمة وخرجت منها بفضل الله معافى، فعليك أن تُجدد الإيمان في نفسك، وأن تحاول طي صفحة الماضي، وأن تعلم أنه لا يوجد في الناس من ليس عنده نقائص، فكلنا ذلك الناقص المقصِّر، والمهم هو أن يملك الإنسان الثقة في نفسه بعد ثقته في الله تبارك وتعالى، فاخرج من هذا السجن الوهمي الذي تسجن نفسك فيه، وحاول أن تستقبل الحياة بأمل جديد وبثقة في الله المجيد.

ما حصل منك من أخطاء مثل التعامل مع الجن والشيطان، هذه أشياء تحتاج إلى توبة، ونحذرك من تكرارها، ونتمنى أن تكون قد استفدت من التجربة والنفق المظلم، والمؤمن لا يُلدغ من الجحر الواحد مرتين.

كذلك الهروب من الهموم إلى المخدرات هو كالمستجير من الرمضاء بالنار، فالإنسان لابد أن يرضى بقضاء الله وقدره، والخمور والمخدرات والمعاصي ليست علاجًا، بل هي الداء، بل هي كل الداء.

عليك أن تُقبل على الله تبارك وتعالى، وتطلب مساعدة والديك، وتبحث عن رفقة صالحة، والرفقة الصالحة لا تُبالي بالعرق الذي في يدك، ولا يهمها النحافة التي عندك؛ لأنهم يتعاملون معك كإنسان، ونحن نعتقد أن توبتك النصوح واطمئنانك وعمارة قلبك بالإيمان سيكون لها انعكاسات كبيرة على صحتك الجسمية والنفسية، وسوف تشعر بكثير من التغيير، وهذا ما أشار إليه الطبيب النفسي من أنك تملك مفاتيح الخير، ومفاتيح التغيير، بل أنت الآن في شهر عظيم، في شهر فاضل، ينبغي أن تعيش معانيه، وتُقبل على الله فيه، وعندما تجد الروح غذاءها فستتفجر عندك طاقات ومعاني كبيرة ستكون عونًا لك على بلوغ العافية.

عليك أن تقترب من والديك وتطلب منهم الدعاء، وعليك أن تكرر المحاولات لتنجح في حياتك، ونحن نعتقد أن كل تجربة فاشلة هي عتبة ودرجة في طريق النجاح، لأن الناجحين والمتفوقين بل والمخترعين مروا بتجارب فاشلة لكنهم لم يقفوا عندها، لم يتحسروا طويلاً، بل انطلقوا إلى الأمام واعتبروها محطات في طريق النجاح.

نسأل الله لنا ولك التوفيق والسداد، ونسعد بتواصلك مع الموقع، ونتمنى أن لا تكرر بلسانك عبارات مثل (أريد الانتحار أو أريد جهنم) أو نحوها من الكلمات التي ينبغي ألا يُرددها الإنسان، الواحد منا لا يحتمل حرَّ الشمس فكيف بنار جهنم؟ {قل نار جهنم أشد حرًّا لو كانوا يفقهون}.

أعجبنا وأسعدنا أنك رفضت فكرة الانتحار، وكل هذه الأفكار السالبة من الشيطان، يريد لك أن تخسر الدنيا والآخرة، فتعوذ بالله من هذا العدو وعامله بنقيض قصده.

نسأل الله لنا ولك التوفيق والثبات والهداية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر SOSO

    تابع مع دكتور نفسي وابدأ من اول وجديد وده مش عيب وسيبك من طريق الجن والشيطان والمخدرات والحاجات ده لان اخرها مش سليم وبالنسبة لجسمك مجرد ما الامور النفسية تتظبط كل حاجة هتتظبط وحاول قرب من اهلك واحدة واحدة وفكر في الدراسة تاني انت بس حاسس ان الطريق صعب ف الاول او مستحيل بس لو كل يوم هتزحف خطوة لهدفك هتوصله و طبعا استعين بالصلاة وذكر الله وحاول حبة حبة تندمج مع الناس بس تكون صحبة صالحة ولما تبتدي تتحسن اشترك في اي رياضة او مارس الرياضة ان شالله حتي تمشي كل يوم انسي الانتحار و الافكار السلبية لان عقوبتها عند ربنا الخلود في نار جهنم الشيطان بيهيألك انك خسرت الدنيا بس طالما فيك نفس وحي ترزق يبقي لسة ربنا عايزك ليه ابدأ خطوة خطوة وعلي فكرة الدراسة شئ مش سئ بالعكس ادرس الشئ اللي بتحبه ابتدي اقري حاجات مفيدة اتحدي نفسك ابعد عن الافكار السلبية وان شاء الله ربنا هيعينك وهتبقي احسن ومتزعلش علي اللي فات ركز في اللي جاي وربنا يصلحلك الحال

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: