الأطفال الصغار وكيفية حمايتهم من الأذى والخطر - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأطفال الصغار وكيفية حمايتهم من الأذى والخطر
رقم الإستشارة: 2234871

5499 0 302

السؤال

السلام عليكم.

أخي الصغير يبلغ من العمر 9 أشهر، دائما ما يصطدم برأسه، وكثيرا ما يقع على الأرض، يعني بمعدل 4 مرات في اليوم، مع العلم أن أرضية المنزل سيراميك قوي، وفي كل مرة يتورم رأسه ثم يزول، ولكن قبل يوم اصطدم رأسه بالغلط بمروحة السقف أثناء دورانها عن طريق الغلط من أختي.

هل سيؤثر ذلك على رأسه حاليا، أو في المستقبل؟ وهذه المرة الثانية التي يصطدم بها بالمروحة، مع العلم أن ولادته كانت متعسرة، واضطر الدكتور لاستعمال الآلة لإخراج رأسه، فهل هناك خطر أم هذه مبالغة مني؟

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ مريم حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

التعامل مع الأطفال الصغار يحتاج الانتباه، والحفاظ عليهم من التعرض للأذى، وهي مسؤولية الأهل، علينا مسؤولية أن تكون البيئة المحيطة بالطفل آمنة، فلا يوجد ما يمكن أن يبتلعه الطفل بالخطأ، أو أن يتعرض للاصطدام بأشياء خطرة بقدر الإمكان، كل الأطفال يقعون ويصطدمون بأشياء، وتختلف الأمور من حادثة لأخرى، تبعا لقوة الاصطدام، وطبيعة الجسم الذي اصطدم به الطفل.

الرأس أخطر ما فيه أن يحدث تجمع دموي، ونزيف داخل المخ، أو تحت الطبقات السحائية المخية، ولا قدر الله في حالة حدوث هذا يحدث تغير في درجة الوعي عند الطفل، وقد يرتبط ذلك مع تقيؤ، ويجب في تلك الحالة أن نجري أشعة مقطعية دماغية لتقييم الحالة، ويجب أن يحجز الطفل بالمستشفى للملاحظة، وتقييم الحالة.

إن كان الطفل موضع السؤال لم تتغير درجة الوعي عنده مع تلك الصدمات التي تعرض رأسه لها، ولم يتقيأ، فالأغلب أن تلك الصدمات لم تتسبب في ضرر داخلي للدماغ، وحدث تجمع دموي خارجي (وهو ما يظهر بشكل تورم) يستغرق وقتا ويزول -إن شاء الله- لا تؤثر تلك الصدمات على الطفل وصحته، لكن يجب علينا اتخاذ المزيد من الحذر، والانتباه للطفل؛ حتى لا يتأذى مرة أخرى بقدر الإمكان، والله خير حافظا، وهو ارحم الراحمين.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: