شكوكي الدائمة بعبادتي بسبب الوساوس في الوضوء كيف أتخلص منها - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شكوكي الدائمة بعبادتي بسبب الوساوس في الوضوء، كيف أتخلص منها؟
رقم الإستشارة: 2238182

3269 0 349

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة أبلغ من العمر 19 سنة، ربما ما أنا فيه هو وساوس قهرية، وتدقيق شديد للأشياء التي حولي والتي لا ينتبه لها من هم معي، بدأت هذه الأمور منذ سنة من الآن، في بداية الأمر نفسي لم تتقبل الذهاب إلى الطبيب النفسي؛ لأنني كنت مقتنعة أن ما أعانيه هو النسيان فقط، وليست الوساوس، على سبيل المثال بعد الصلاة المفروضة، أقوم وأسجد سجدتي السهو وذلك حتى لا أوسوس، وأسجد مرتين مرة لكي أبعد شكوك الوسواس، ومرة للتأكيد أنني لم أنس أي ركن بالصلاة.


كلما ازدادت مدة المرض، أقول أنني – إن شاء الله – سوف أتحسن وأتماثل للشفاء، إلى أن وصلت لمرحلة ربما لا تفيد فيها محاولاتي للشفاء، في بعض الأحيان أسجد للسهو ثمان مرات، وعندما أفكر في نفسي، أجد أن الإنسان الطبيعي لا يفعل هذا الأمر.

في الوضوء أصبحت أتوضأ في طست عرضه شبران، لكي لا أوسوس، وأقول هل وصل الماء؟ وانظر وربما تأتي مرحلة التدقيق الشديد، حتى أنني أصبحت لا أخرج من المنزل كثيراً، فأقول في نفسي: كيف سوف أتوضأ إن خرجت؟ وأصبحت أشعر أنني لا أتوضأ إلا بهذا الطشت، فالوساوس قد تنكب عليّ إن توضأت تحت صنبور الماء، لماذا فكرت في الوضوء من الطشت؛ لكي لا أقول في نفسي وصل ليدي الماء، أو لم يصل..الخ.

حاولت معالجة نفسي بنفسي بعد الله، على سبيل المثال فكرة الطست، فقد فكرت في هذا الطست، لأغمس يدي وقدمي فيه، ويكون عندي يقين بوصول الماء لهم، ولكي لا التفت إلى تلك الوساوس.

بعدة فترة وبشكل مفاجئ انتقلت الوساوس من يدي ورجلي إلى رأسي، فعندما فكرت بطريقة -بعد الله- تصرف عني الوسواس وأتيقن من مسح جميع أجزاء رأسي، وجدتها تنتقل إلى أذني، وأقول: هل مسحت على كل أذني؟ وهكذا.

ما جعلي أفكر، ربما كان نقصاً في أحد الهرمونات، أو شيئاً آخر في بدني، مع العلم أنني كنت أقرأ المعوذات وآية الكرسي، فلو كان شيطاناً لذهب بعد القراءة.

في بعض الأحيان مع يقيني التام من بعض الأشياء، أجد لدي تكرارا ونسيانا وشكا، فأشك هل أقفلت باب الغرفة أم لا؟ وعندما أنظر وأجده مقفولاً، أتساءل مرة أخرى: هل أقفلت باب الغرفة؟ فأجده مقفولاً، مع العلم بأن مسافة الزمن من قفلي للباب وشكي هي أقل من الثانية نفسها.

ودائماً ما أشعر أنني أصبحت لا استطيع الوضوء إلا بذلك الطست، فهل لديكم علاج لحالتي؟ في بعض الأحيان لا استطيع صرف الوساوس، فإن لم أفعل ما تأمرني به الوساوس من تكرار وغيره، أصبح قلقة وشكاكة في صحة عبادتي، وفي بعض الأحيان أشعر أن الأمر خارج عن سيطرتي.

ما أحالني إليكم، أنني لا أملك من المال ما يجعلني أذهب للطبيب النفسي في مدينتي، ولكم جزيل الشكر والتقدير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ بتول حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نعم أنت بالواضح تعانين من وساوس قهرية، هنالك وساوس أفكار، وهنالك وساوس أفعال، وكثيرًا ما تتمركز الوساوس حول الدين، والوضوء، والطهارة والصلاة، كما أن وسواس التأكد، والتي هي ناتجة من التردد، شائعة جدًّا.

أيتها الفاضلة الكريمة، المبادئ الرئيسية لعلاج الوساوس، هو تحقيرها، وعدم اتباعها، وفعل ما هو ضدها، هذه هي المبادئ الرئيسية، وقد فصلنا ذلك كثيرًا في استشارات كثيرة لأخوة كُثر، فيمكنك أن تتطلعي عليها.

الخطة العلاجية الثانية: وهي مهمة جدًّا، هي العلاج الدوائي، تحدثي مع أسرتك، ولا ترفضي مقابلة الطبيب النفسي، أو حتى طبيبة الأسرة يمكنها أن تصف لك واحد من الأدوية السليمة والتي يُعرف عنها علاج الوسواس القهري بصورة قاطعة جدًّا.

من أمثلة أدوية الوساوس: عقار يعرف تجاريًا باسم (بروزاك)، ويسمى علميًا باسم (فلوكستين)، وهو دواء رائع، ورائع جدًّا، والجرعة المطلوبة في حالتك أن تبدئي بكبسولة واحدة في اليوم، وقوة الكبسولة عشرين مليجرامًا، تناوليها يوميًا لمدة عشرة أيام، بعد ذلك اجعليها كبسولتين في اليوم، أي أربعين مليجرامًا، وهذه هي الجرعة العلاجية، استمري عليها لمدة أربعة أشهر، ثم اجعليها كبسولة واحدة في اليوم لمدة خمسة أشهر، ثم كبسولة يومًا بعد يوم لمدة شهرٍ، ثم توقفي عن تناول الدواء.

الدواء لا يؤثر على الهرمونات النسوية، وليس إدمانياً كما ذكرت لك، وتوجد أدوية أخرى كثيرة معروفة لدى الأطباء المختصين.

موضوع الوضوء والطست: أعتقد أن كل هذا وسواس، ويجب أن تكسريها وتقهريها مباشرة، حقري الفكرة، وتوضئي في أي مكان آخر وبأي وسيلة أخرى، وموضوع عدم التركيز ليس خللاً في ذاكرتك، إنما هو ناتج من القلق الذي تعانين منه، ويعرف أن الوساوس دائمًا مصحوبة بشيء من القلق، فلا تقلقي، حاولي أن تكوني مسترخية.

طبقي تمارين الاسترخاء حسب ما ورد في استشارة إسلام ويب، والتي هي تحت رقم (2136015).

أريدك أيضًا أن تشغلي فراغك، لا تتركي مجالاً للفراغ أبدًا، الفراغ الذهني والفراغ الزمني من أكبر الأشياء التي تستدعي الوساوس، وتجعلها مستحوذة، فاملئي وقتك، وكوني نشطة، وطوري من مهاراتك.

باركَ الله فيك، وجزاك الله خيرًا.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً