الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما هي أسباب تأخر الحمل لأربع سنوات؟ أفيدوني
رقم الإستشارة: 2244396

8850 0 289

السؤال

السلام عليكم

أنا متزوجة منذ أربع سنوات، وبعد سنة من الزواج عملت فحوصات، وتبين أن لدي ارتفاعاً في هرمون الحليب، وتكيسا بسيطا fsh 8 lh 9، بعدها استخدمت الجلوفاكوج مع حبوب هرمون الحليب، وبعد ستة شهور، أخذت حبوب الكلوميد، وحصل استجابة، ولم يحصل حمل، مع أنني استخدمت جهاز كشف التبويض، وبعد ثلاثة شهور عملت أشعة الصبغة، وتبين أن الأنابيب نافذة، ولا توجد مشكلة.

زوجي عمل تحليلاً، وكان عدد الحيوانات المنوية 130 مليوناً، 55% نشطة و5% بطيئة، بعدها بدأت بأخذ منشط الكلوميد، ثلاث حبات في اليوم، وخروج ثلاث إلى أربع بويضات شهرية، مع أخذ إبرة التفجير لمدة سبعة شهور، وهذا الشهر توقفت عن العلاج.

هل يمكنكم مساعدتي؛ فزوجي يرفض التلقيح رفضاً تاماً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ياسمين حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الخطوة الأهم بالنسبة للزوج الآن هي تناول كبسولات ROYAL JELLY، وكبسولات OMEGA 3، يوميا كبسولة واحدة من كل نوع، مع تناول فيتامين C وفيتامين A& E والمضاد الحيوي المناسب، حسب نتيجة التحليل، والصبر قليلاً، وتركيز الجماع على الأسبوع الأوسط من الدورة الشهرية؛ لأن الأسبوع الذي يلي الغسل من الدورة، والأسبوع الذي يسبق الدورة التالية لا يحدث فيهما حمل، مع متابعة حالة الزوج مع طبيب تناسلية.

وبالنسبة لك: فإن الوزن الزائد يؤدي إلى التكيس على المبايض، ويمنع خروج البويضات، وارتفاع هرمون الحليب يمنع التبويض، وكل ذلك يؤدي إلى خلل في الدورة الشهرية وعدم انتظامها، وكسل الغدة الدرقية في حال تشخيصه يؤدي أيضا إلى تأخر الحمل، وبالتالي يمكنك إجراء تحليل وظائف الغدة الدرقية TSH & Free T4، وتناول العلاج حسب التحليل، والاستمرار على تناول علاج هرمون الحليب، وهو دواء Dostinex 0.25 mg قرصاً مرتين أسبوعياً، حتى ينتظم هرمون الحليب، وذلك تحت إشراف الطبيبة المعالجة.

مع الاستمرار على تناول أقراص جلوكوفاج 500 بعد الغداء والعشاء، وهو دواء يستخدم لعلاج مرض السكري من خلال مساعدة الأنسولين الداخلي في الدم على العمل الجيد، ويستخدم لمساعدة المبايض على التبويض الجيد، وعلاج التكيس، فلا بد من تناوله.

ولإعادة تنظيم الدورة الشهرية يمكن تناول حبوب دوفاستون أقراص Duphaston 10mg، وهي هرمون بروجيستيرون صناعي تؤخذ قرصاً واحداً يومياً، من اليوم 16 من بداية الدورة وحتى اليوم 26 من بدايتها، ثم تتوقفين عنه؛ حتى تعطي الفرصة للدورة بالنزول، ويتكرر ذلك لمدة 3 إلى 6 شهور حسب انتظام الدورة الشهرية.

مع تناول شاي أعشاب البردقوش والمرامية، وحليب الصويا وتلبينة الشعير المطحون، وتناول الفواكه والخضروات؛ لأن كل ذلك يحسن التبويض، بالإضافة إلى تناول حبوب فوليك أسيد والحديد Ferose F مرتين يومياً؛ وذلك لتقوية الدم، مما يؤدي في النهاية إلى عدم اضطراب الدورة، ويمكنك أيضا تناول فيتامينات رويال جلي، وأوميجا 3، يومياً كبسولة من كل نوع.

وفي حال وجود إفرازات ذات رائحة كريهة وحكة، أو إفرازات بيضاء، يمكنك تناول أقراص ميترونيدازول ( فلاجيل ) 500 مج ثلاث مرات يومياً، لمدة أسبوع، هذا لعلاج البكتيريا، ولعلاج الفطريات والإفرازات البيضاء، يمكنك أخذ كبسولة كانيستين 150 مج مرة واحدة، ويمكنك تكرارها مرة أخرى، مع الامتناع عن استخدام المطهرات والدش المهبلي.

حفظك الله من كل مكروه وسوء، ووفقك لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً