الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عشقت زميلي في الجامعة وأريد أن أخرجه من عقلي ولكن لا أستطيع.. أرشدوني
رقم الإستشارة: 2244524

5705 0 274

السؤال

أنا طالبة في الجامعة درجة البكالوريوس، أحببت جامعتي منذ اليوم اﻷول كنت سعيدة جدًا، وكانت اﻷيام جميلة، كنت مرتاحة نفسيًا، بعد شهر من دخولي الجامعة، تعرفت على شاب ووقعت بغرامه، كنت أراقبه يوميًا منذ دخوله إلى الجامعة حتى خروجه.

أحاول دائمًا ألا يلحظ وجودي بعد مدة، وجدت أن أفضل طريقة للتواصل معه هي " الفيس بوك " تواصلت معه كنت سعيدة جدًا، بعد مرور أشهر دخلت إلى حياتي فتاة، لم أعرف ما هو قصدها إلا بعد أسابيع أخبرتني أنها عشيقته، وطلبت مني الابتعاد عنه.

بعد الذي حصل، أصبحت أكره الذهاب إلى الجامعة، تدنى مستواي التعليمي، حاولت أن أنتقل إلى الجامعة الأخرى، لكن ذلك فشل، أنا لا أستطيع النوم لساعات متواصلة، وأحيانًا أبقى بلا نوم لأيام، رغبتي به شديدة لدرجة أنني أذهب إلى مكان سكنه لأراه.

أصبحت الكوابيس تراودني، خسرت نصف وزني، تفكيري انعقد عليه، أجلس يومًا كاملاً في سريري، لا أحادث أحدًا، وتصيبني نوبات بكاءً شديدة في الصباح الباكر، ولا تتوقف إلا بعد أن أشعر بإنهاك وتعب في كافة أجزاء جسدي، أتغيب أسابيع عن الجامعة.

قررت والدتي منذ أيام أن تعرضني على طبيب نفسي، لكني رفضت، طبيبي هو أن أراه أمامي، وأن أحادثه، وأن ألمسه، ولكن ذلك مستحيل، تصيبني نوبات بكاء حاد وانهيار إذا رأيتهما معًا، ويخطر في بالي أحيانًا أن أقدم على الانتحار، أو أن أقتلها، أريد أن أخرجه من عقلي، ولكني لا أستطيع.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سوسن حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرًا لك على التواصل معنا، والكتابة إلينا بما في نفسك وحياتك، ولا شك أنها كانت تجربة صعبة مررت بها، وما زلت.

طبعًا من سؤالك يبدو أنك حقيقة تريدين أن تخرجي هذا الشاب من عقلك، فهل هذا صحيح؟ إذا كان صحيحًا، وهذا ما أنصحك به، فسأذكر لك عددًا من الأمور التي يمكنك القيام بها، ومنها على سبيل المثال:

• ابتعدي قدر الإمكان عن أماكن رؤيته، فمن الصعوبة أن تنسي آخر، وهو أمام عينيك.

• احذفيه من حسابك على الفيس بوك والتويتر، أو غيره من البرامج والأجهزة.

• إذا كنت تتحدثين عنه لإحدى صديقاتك مثلا، فتوقفي عن الحديث عنه، واطلبي منها ألا تذكره لك.

• تخلصي من كل الأشياء المادية التي يمكن أن تذكرك به.

• ابتعدي عن روح الانتقام منه إن وجدت، فهذا لا يزيد الموضوع إلا اشتعالاً.

• حددي وقتًا مخصصًا للتفكير فيه، مثلا 10 دقائق في اليوم، ومع انتهاء هذا الوقت لا تعودي للتفكير فيه.

• اشغلي نفسك بشيء يصرف انتباهك عنه، وخاصة العزم على التقدم والتفوق في الجامعة، وهذا يتطلب طبعًا الدوام المنتظم في الجامعة، وعدم التغيّب، فهذه حياتك ومستقبلك وليس مستقبل أحد آخر.

• تجنبي الموسيقى والأفلام الرومانسية التي يمكن أن تثير الموضوع مجددًا.

• قدّري نفسك حق قدرها، وارفعي من نظرتك لنفسك، فأنت لست بالشخص القليل القيمة.

• أقبلي على الحياة، واجلبي لنفسك البهجة والسرور بممارسة ما تحبين من الهوايات.

• عيشي نمط الحياة الصحية من التغذية السليمة، والنشاط الرياضي، والنوم المريح.

• تواصلي مع صديقاتك سواءً في الجامعة أو خارجها.

• وهكذا ستلاحظين أن الحياة أوسع بكثير مما تتصورينه، وأوسع من مجرد شاب.

• أعطي نفسك وقتًا للتعافي والنقاهة من هذه التجربة، واطمئني بأنك ستتجاوزين هذه المرحلة، فالوقت من أهم عناصر التعافي.

• أقبلي على الله تعالى بالصلاة والقرآن والدعاء.

وفقك الله، وحفظك من كل سوء، وجعلك من المتفوقات.
++++++++++++++++++
انتهت إجابة د. مأمون مبيض الاستشاري النفسي
وتليها إجابة د. أحمد الفرجابي مستشار الشؤون الأسرية والتربوية.
++++++++++++++++++
فمرحبًا بك -ابنتنا الفاضلة- في موقعك ونشكر لك الاهتمام والسؤال، ونسأل الله أن يوفقك ويصلح الأحوال، وأن يقدر لك الخير ويحقق في طاعته الآمال.

وأرجو أن تعلمي أن قلبك غال فعمريه بطاعة الله واجعلي محابك تنطلق من منهج الله، واعلمي أن الإسلام أرادك مطلوبة عزيزه لا طالبة ذليلة، كما أرجو أن تعلمي أن الرجل يجري وراء المرأة التي تهرب منه وتلوذ بعد الله بإيمانها وحيائها ويهرب من المرأة التي تجري خلفه، وإن جاملها وتزوجها فإنه سوف يهينها ويحتقرها ويذكرها بحقارتها مع أول خلاف، ونحن نقول هذا الكلام عن خبرة وتجربة، ويسعدني أن أؤكد لك أن الشاب المذكور لا يستحق منك الاهتمام؛ لأنه رضي بأن يكون معك أو معها علاقة محرمة؛ ولأنه لم يبحث عنك ولم يسأل عنك، ولأنه مليء بالعيوب والرجال لا تقاس بأشكالها، ولأنه عديم الغيرة؛ ولأن هناك من تنافسك عليه وفي الحرام؛ ولأن مستقبلك أغلى ودينك هو حياتك ومماتك.

فانتبهي لدراستك ورتبي حياتك، واشغلي نفسك بالخير، واستمعي لتوجيهات الطبيب النفسي المتألق، واستمعي لتوجيهات والدتك واقتربي منها، وثقي بأن رزقك سوف يأتيك.

ورغم تقديرنا لمعاناتك إلا إننا نؤكد لك أن المعاناة الكبرى والداهية العظمى هي الجري وراء السراب، والتعلق بالذئاب من الشباب والبعد عن الحق والصواب، فتوبي إلى ربك التواب واشغلي نفسك بالخير حتى يطرق بابك الخطاب، ويطلبوا يدك من أهلك الأحباب، ويبذلوا المهر ويقدموا الثناء عليك، وعلى أهلك الكرام، وعندها أيضًا لا تقبلي إلا بصاحب الدين والأخلاق.

وهذه وصيتنا لك بتقوى الله، ثم بكثرة اللجوء إليه، ونسأل الله أن يقدر لك الخير، وأن يوفقك للخير، وقد سعدنا بتواصلك، ونسأل الله أن يوفقك ويسدد خطاك، ويحفظك ويتولاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية أخوك العبد لله

    عجبي والله مما يحدث في الأصل التشريع الإسلامي منع الإختلاط لا لكبتنا أو إساءة لنا بل لمصلحتنا المرأة لها طبيعة عاطفية جياشة وهي كالجوهرة الرقيقة المصانة والجواهر ليست كالحجارة مرمية في الشارع بل محفوظه ومصانه من يريدها يطلبها من أهلها ويقدم نفسه ويتعرفوا عليه ويروا هل هو كفؤ لحفظ هذه الجوهرة وهل فعلا يستحقها
    وأنا رجل وأتحدث عن بعض الرجال الرجل مهما لف ودار غرضه واحد وليس له علاقه بالحب بل لمتعته الشخصية يكون مع هذه وهذه وإذا أراد أن يتزوج تزوج العفيفة الطاهرة التي لم يسبق أن تعرفت على أحد كلما زادت المرأة حشمه وأخلاق وتعفف كل ما أحبها الرجل وتمناها أما موضوع إهانة المرأة فلا يفعلها إلا لئيم ولا يكرمها إلا كريم كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم و إذا كان لئيم حتى لو جرى وراءك يحسن قليلا ثم يظهر على حقيقته يابنتي إعلمي أن الدنيا رحلة وإختبار وكلنا ميتون وإن متنا لا يبقى لنا إلا عملنا في الدنيا فا أحسني العمل و وكلي أمرك لله فهو حسبك أغلبنا مر بما تمرين به وظننا أننا لن نقدر أن نعيش من غير محبوبتنا ولكن الوقت كفيل بتغيير الإنسان وكفيل أيضا برؤية الأمور على حقيقتها والرجل الذي بمثل هذه النوعية لو تزوجتيه ممكن تكتشفي حقيقته وتندمي في يوم من الأيام فالله سبحانه أحبك وأبعدك عن هذا الرجل وماتعرفي بكرة الله مخبي لك رجل يستحقك ويصونك ويبهرك بأخلاقه وحسن تعامله ويقودك للطريق السعادة في الدنيا و الجنة في الآخرة تذكري أنتي لستي لوحدك ناس غيرك مروا في الي إنتي بتمري فيه وعدت وإتضحت الصورة وبعضهم يذكره ماضي ويضحك ويلوم نفسه كيف فكرت بهذا في يوم من الأيام قوي إيمانك بالله واجعلي بينك وبينه صله وعباده مستمره توضأي وصلي ركعتين لله وإدعي ووكلي أمرك لله

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً