الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لدي انزلاق في فقرات الرقبة، فما المدة اللازمة للشفاء والتخلص من الألم؟
رقم الإستشارة: 2245641

90926 0 751

السؤال

السلام عليكم..

تعرضت لحادث بسيط، وزادت علي آلام الرقبة، مع ألم في الكتفين، وصداع خلف الرأس، وظننت بأنها مسألة بسيطة، وانتظرت أسبوعين ليهدأ الألم، ولكن لا فائدة، فذهبت وأجريت رنينا مغناطيسيا، فظهرت النتيجة بأنه يوجد شد عضلي بالرقبة، مع انزلاق بسيط بين الفقرة 4 و5 و5 و6، مع عدم وجود أعراض تنميل في اليدين.

فذهبت للطبيب، وأخبرني بأن أقوم ب 6 جلسات علاج طبيعي، مع عدم ثني الرقبة للأسفل، لكي لا تسوء حالة الانزلاق، وأعطاني مسكن بارفون، مع راحة ليومين، كما نصحني بأن أكمل العلاج الطبيعي في المنزل لمدة 6 إلى 8 شهور، لتقوية عضلات الرقبة، فهل العلاج يأخذ تلك المدة فعلا؟ وهل لو أخرت العلاج الطبيعي ستسوء الحالة؟ وهل الشد العضلي يثير القلق في حالتي؟

مع العلم أن الألم في الكتفين زال، وبقيت آلام الرقبة فقط والصداع أحيانا، فهل أستمر على المسكن؟

كما أنني اشتريت مخدتين طبيتين، وأحاول النوم عليها، ولكنهما غير مريحتين بالنسبة لي، فهل أجبر نفسي عليها؟ فالألم لا يزال مستمرا، وكم المدة التي أحتاجها للتخلص من هذه الآلام؟ وهل هذه الحالة تدعو للقلق؟

وشكرا لتعاونكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ريهام حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الحادث الذي تعرضت له قد يؤدي إلى شد عضلي، وتمزق في بعض الألياف العضلية لعضلات الرقبة، وإلى الانزلاق الغضروفي، وقد يكون الانزلاق سابقا له بسبب الجلوس الخاطئ، أو بسبب الاتكاء على الكوع، أو بسبب الانحناء أثناء الدراسة، وعموما فإن العلاج التحفظي للانزلاق الغضروفي والشد العضلي لعضلات الرقبة هو الأساس في العلاج، ولا يعالج الانزلاق بالعمليات الجراحية في أكثر من 90 % من الحالات، وقد تحتاجين إلى ارتداء ( colar )، أو رقبة ناعمة، وهي عبارة عن نصف دائرة من النسيج المبطن بالإسفنج، وتغلق على الرقبة وتحيط بها لتثبيتها، خصوصا أثناء المواصلات، وأثناء العمل، لأنها تعمل على تثبيت عضلات الرقبة في وضع مستقيم للأمام، حتى لا يزيد الشد العضلي عليها.

والمهم تجنب حمل أشياء ثقيلة، مثل: رفع الأطفال، أو اسطوانة الغاز، أو أثاث المنزل بطريقة خاطئة، وهي طريقة ركوع الصلاة، ولكن يجب فعل ذلك بطريقة جلوس القرفصاء، لكي يتم حمل الأشياء بالعظام وليس بالعضلات.

والعلاج الطبيعي يمد الجسم بموجات حرارية تساعد في فرد العضلات المشدودة، وبالتالي له فائدة -إن شاء الله-.

النقطة الأخرى هي تجنب النوم على فراش لين، بل يجب أن تكون المرتبة طبية، وبإمكانك استبدال المخدة الطبية بعدد مناسب من الفوط لتوضع بدل الوسادة، حتى تصلي إلى أفضل وضع مريح للرأس أثناء النوم، مع عمل كمادات ساخنة على الظهر، أو الجلوس في مغطس ماء أو بانيو مليء بالماء الدافئ.

والحرص على أخذ حقنة فيتامين (د) 600000 وحدة دولية في العضل، وتكرر مرة أخرى كل 6 شهور، وأخذ حقن Neurobion في العضل يوما بعد يوم لتغذية الأعصاب، مع تناول كبسولات celebrex 200 mg مرتين يوميا، وكبسولات myolgin ثلاث مرات يوميا لعلاج الألم والصداع، ودهان مرهم فولتارين على أكثر الأماكن إيلاما، ويكفي في المرحلة القادمة المشي كرياضة، ولا داعي للتمارين الرياضية المرهقة للعضلات، وسوف تسير الأمور على ما يرام، وقد يحتاج العلاج إلى أسبوعين لتظهر نتائجه الطيبة -إن شاء الله-.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • العراق علي

    اشكركم

  • متى عبد السميع محمد

    متشكره اوى انا جبت العلاج وفى تحسن الحمد لله

  • مصر ن خ

    يعتبر صحيح أحيانا ولكن لمدة شهر كامل

  • العراق ام علي

    انا اعاني جميع هذه الاعراض

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً