يتقدم لي الخُطَّاب لكني خائفة من التجربة السابقة! - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يتقدم لي الخُطَّاب لكني خائفة من التجربة السابقة!
رقم الإستشارة: 2246295

2404 0 171

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا مطلقة، ولدي طفل، واتصلتْ واحدة على أمي، تريد أن تراني؛ لأني إذا أعجبتها، ستخطبني لولدها المطلق. أنا مطلقة منذ سنة تقريبًا، ولا أحس أني مستعدة للزواج، لا نفسيًا ولا جسديًا، أريد أن أكمل دراستي الجامعية وأتوظف، وخاصة أني عرفت عنه أنه بخيل، يعني أني سأقع بنفس الحفرة القديمة، حيث كنت أقول لنفسي: لا بد -بإذن الله- أن يكون لي عموداً أستند عليه.

إذا تزوجت سأشتّتْ نفسي وابني، ولن يتربى عندي، فالآن عمره 3 سنوات، حتى أني ما عدت أريد الكلام عن الزواج، وتقدم لي عدة أشخاص، وأرفضهم؛ لأن عيوبهم واضحة.

أهلي يقولون لي: لن تستمر رغبة الآخرين فيك! ويضربون لي الأمثال في بناتٍ من جماعتنا لم يتزوجوا، وأن قطار الزواج سيفوت.

في لحظات أحس أني أحتاج وقتًا طويلًا من أجل أن أَبْنِيَ نفسي من جديد، وفي بعض الأوقات أحس أنه ليس هناك رجال جيدون؛ لأن كل الذين حولي يشتكون من ازواجهم, أحس أني أذهب للعذاب بنفسي.

ما نصيحتكم؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابنة الفاضلة/ besh حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فمرحبًا بك -ابنتنا الفاضلة- فى موقع الشبكة الإسلامية، ونشكر لك الاهتمام والسؤال، ونسال الله أن يقدر لك الخير وأن يصلح الأحوال، وأن يحفظ طفلك ويعوضك خيرًا ويحقق لنا ولكم الآمال.

إذا كان الرجل صاحب دين، ورضي به محارمُك، وارتحتِ بعد النظر إليه، فلا تترددي فى القبول به، وتذكري أن الفرص نادرة، وأن المطلوب هو القبول بأفضل الموجودين. وتذكري أنك لن تجدي رجلًا بلا عيوب، كما أنك لست خاليةً من النقائص، فكوني واقعية، واعلمى أن الشهادات والأموال لا تَسُدّ مكان الزواج، وإن طفلك سوف يحفظه الحفيظ -سبحانه-.

إذا كانت التجربة الأولى لم يحالفك فيها التوفيق، فما المانع أن توفَّقي هذه المرة؟! فتوكلي على الله، وأمّلي الخير، وسوف يأتيك الخير، وتعوذي بالله من شيطانٍ همُّه أن يجلب لك الأحزان، وهو عدو لا يريد لنا الزواج ولا الاستقرار.

مرور الوقت ليس فيه مصلحة، فاطردي عنك الوساوس، ولا تترددي، ونتمنى أن يجتهد أهلك في السؤال عنه، ومن حقهم أن يسألوا عنك، وإذا استطاعوا أن يعرفوا سبب طلاقهِ الأول، فقد يكون في ذلك ما يفيد، واستعيني بالحليم المجيب، وتوكلي عليه؛ فإنه سميع قريب.

وصيتنا لك بتقوى الله، ثم بكثرة اللجوء إليه، ونسأل الله لنا ولكم التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: