الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عندي دوالي خصية من الدرجة الثالثة.. فهل تنصحوني بالعملية؟
رقم الإستشارة: 2246784

54341 0 547

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله، وجزاكم الله خيراً.

طلبتم مني نتيجة التحاليل بالنسبة للسائل المنوي، وعمل دوبلر للخصية، فكانت نتيجة التحاليل كالآتي:
الحجم 1
العدد130000000(130 مليون)
السليم 4% فقط.
المتحرك للإمام.

وبالنسبة للدوبلر: دوالي من الدرجة الثالثة في الخصية اليسرى، ودوالي من الدرجة الأولى في الخصية اليمني، علمًا بأنني قابلت دكتور مسالك بولية، وطلب مني عمل عملية دوالي.

وأسئلتي كالآتي:
هل حالتي مطمئنة وبإذن الله أستطيع الإنجاب؟
هل تنصحوني بعملية الدوالي؟ علمًا بأن الدكتور حدد لي العملية الأسبوع القادم.
هل يوجد علاج غير العملية؟
أرجو الرد في أسرع وقت ممكن لأني مواعيد العملية قربت.

ملاحظة: للتأكد من النتائج، أرجو إرسال لي إيميلكم الخاص.

وشكرًا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ mutaz حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بصورة عامة: الأمر مطمئن بإذن الله، ولكن لا بد من تحسين التحليل، خاصة فيما يتعلق بالحركة والأشكال الطبيعية؛ حيث إن ضعف الحركة الأمامية، وكذلك زيادة التشوهات لتصل لـ96 % يؤثران بقوة على نسب حدوث الحمل بصورة طبيعية، ومن أهم أسباب ضعف التحليل بهذه الصورة هو دوالي الخصية، وهي لديك في الخصيتين، وهنا من الأفضل اللجوء لعملية الدوالي، ثم تكمل على علاج بعد شهر من العملية وهو:
carnivita forte قرصًا ثلاث مرات يومياً.
provirion مرتين يومياً.
trental 400 مرتين يومياً.
وهذا العلاج لمدة 3 شهور، ثم تتوقف عن العلاج شهرين، ثم تعيد التحليل المنوي مرة أخرى في حال عدم حدوث الحمل بعد هذه المدة.

الاختيار الثاني لمثل حالتك هو: عدم عمل العملية في الوقت، وتناول العلاج السابق توضيحه لمدة 3 شهور، ثم تتوقف عنه لشهر فقط، ثم تعيد التحليل في حال عدم حدوث الحمل، وفي حال عدم تحسن التحليل يتم عندها عمل عملية الدوالي، والتكملة بعلاج آخر بعد العملية.

لذا: الاختيار الأول أو الثاني كلاهما صحيح من الناحية الطبية، ولكن لاختصار الوقت، ولإزالة عرقلة كبيرة تؤثر على السائل المنوي، وهي الدوالي، فأرى أفضلية عمل العملية أولاً، ثم التكملة على العلاج كما وضحنا.

وعليك بدوام الدعاء والاستغفار.
والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • العراق محمد العربي

    تحياتي لكم

  • مصر الشريف العلوى

    حفظكم الله من كل شر يارب

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً