الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أكتم مشاعري حتى أصبحت أشعر بالتبلد ولا أكترث لشيء وكأنني آلة
رقم الإستشارة: 2247900

6991 0 398

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكر لكم جهودكم.

أنا فتاة عمري 22 سنة، بدأت مشكلتي منذ عام ونصف، فقد كنت كأي شخص يشعر بالحزن والفرح، وكنت كثيرة الضحك ولا زلت، غير أنني لا أستطيع البكاء مهما حاولت إلا في حالات الضعف الشديد؛ حيث أني لا أستطيع السيطرة على دموعي.

اشتدت حالتي النفسية سوءًا منذ 6 أعوام، حتى رسخت في رأسي فكرة الموت، ولكن خوفي من الله ردعني فأصبحت أدعو على نفسي بالموت، وكنت أجرح جسدي عمدا لكي أرتاح، وقبل عام ونصف تقريباً بدأت أشعر بالتبلد تجاه كل شيء، وكان هذا الشعور يزداد تدريجياً حتى أصبحت لا أكترث لأي شيء، لدرجة أنه عندما توفي والدي قبل 8 أشهر بكيت ولكني لم أشعر بحزن في داخلي، وهذا ما كان يزعجني.

أستطيع أن أضحك، ولكن لا يكون الضحك بصدق، حتى إذا انزعجت من أمر معين فلا أكترث وكأنني آلة برمجت على هذا النحو لتؤدي واجبها.

هل سأبقى بقية حياتي هكذا؟

أرجو المساعدة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ إيمان حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

التعبير عن الوجدان يتفاوت بين الناس، هنالك أناس لديهم حساسية أو هشاشة في وجدانهم؛ مما يجعل تعبيرهم عن أحزانهم، أو حتى عن أفراحهم بصورة مبالغ فيها، ونجد على الجانب الآخر من الطيف الوجداني.

وهنالك أناس نستطيع أن نقول: إن لديهم تبلُّدا، ويصعب عليهم تفريغ مشاعرهم في المواقف التي تتطلب ذلك، وهنالك مجموعة من الناس، أو نستطيع أن نقول: معظم الناس هم في الوسط ما بين تلك المجموعة وهذه المجموعة، فالتوازن والوسطية دائمًا هي طيبة وجميلة في كل شيء، والإنسان إذا أدرك وضعه الوجداني يستطيع أن يعدِّله.

أنت إن كنت ترين أن هنالك شدة أو قسوة في تفكيرك، هذا يمكن أن يُعدَّل من خلال أن يُكثر الإنسان من الاستغفار، وأن تنخرطي في عملٍ تطوعي اجتماعي لمساعدة الضعفاء، وأن تمسحي على رأس اليتيم، هذا كله يبنِي فيك مشاعر وجدانية إيجابية جدًّا، فلا حزن بدون تعبير وجداني، ولا فرح أيضًا بدون تعبير وجداني، فانظري للحياة بإيجابية.

ومحاولتك السابقة لجرح جسدك من أجل الارتياح تدل على وجود عدم توازن وجداني، وهذه التصرفات مثل جرح النفس هي نوع من تدمير الذات اللاشعوري، وأنا لا أفضل هذا السلوك أبدًا خاصة لدى البنات؛ لأنه يُشوِّه الصورة الجميلة للبنت، وأتمنى ألا تمارسي مثل هذا السلوك، والذي استنتجته من رسالتك أنك -الحمد لله تعالى- قد تخلصت من هذا الأمر.

ونصيحة أخرى أنصحك بها هي: أن لا تكتمي، وكوني صاحبة أريحية ومقدرة على التعبير، حتى في الأمور البسيطة عبري عنها، هذا فيه خير كثير وانتفاع كثير؛ لأنه يوازن الإنسان عاطفيًا.

لا تحصري تفكيرك كله في وضعك الوجداني وانطلقي في الحياة، فهنالك جوانب أخرى كثيرة جدًّا في الحياة تستحق الانتباه والاهتمام، وأهمها السعي لتطوير الذات -وإن شاء الله تعالى- أنت مُقتدرة لذلك، وحياتك -إن شاء الله تعالى- سوف تكون طيبة، وسوف تكون جميلة لا أسى ولا حسرة على الماضي، ولا خوف من المستقبل إنما تركيز على الحاضر، وأن يكون الإنسان مفيدًا لنفسه ولغيره فهذا هو قمة الاستمتاع بالحياة، وتقوى الله تعالى يجب أن تكون على رأس الأمر، فهي تُجمِّل نفس الإنسان، وتبعث فيه طمأنينة كبيرة، -وإن شاء الله تعالى- أنت من أهل ذلك.

باركَ الله فيك وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً