أجريت عملية الدوالي.. لكن لا فائدة فما نصيحتكم لي - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أجريت عملية الدوالي.. لكن لا فائدة فما نصيحتكم لي؟
رقم الإستشارة: 2249961

7227 0 261

السؤال

السلام عليكم.

أنا شابٌ أعزب، عمري 28 سنة، أمارس العادة السرية منذ سن البلوغ، ولا أُخفي على حضراتكم: التعرّض للإثارة أمراً لم أسلم منه، الانتصاب الصباحي والمسائي موجود.

منذ سنةٍ وشهرين شعرت بألمٍ في الخصية اليسرى، اتضح بعد ذلك أن الألم في (الحبل المنوي) نفسه الواصل للخصية، مع تنميل الفخذ الأيسر، وأحياناً الكلى اليسرى، أخذت أنواعاً كثيرةً من المضادات الحيوية تحت إشراف أطباء التناسلية، ولكن دون جدوى.

ذهبت إلى أكثر من طبيب تناسلية وذكورة فأجمعوا على أن ما أعانيه هو احتقانٌ فقط نتيجة الإثارة، ومع الزواج سيزول.

عملت أشعة (دوبلكس) مرتين، وتحاليل بولٍ، وثبت أنني أعاني من دوالي الدرجة الثالثة، وبعد ترددٍ أجريت العملية، مع العلم بأن الأطباء أجمعوا على أن الدوالي ليست هي سبب الألم نهائياً، ولا يوجد داعي للعملية، لكني لم أهتم وأجريت العملية خوفاً من تدهور حالتي بعد ذلك، وحفاظا على صحة الحيوانات المنوية مستقبلاً.

تحليل السائل المنوي مقبول جدا قبل العملية وبعدها، وتم إجراء مزرعة للتأكد من عدم وجود بكتيريا -والحمد لله- لا يوجد شيء، ولا أشتكي من ضعفٍ في البول، ولا يوجد حرقانٌ في البول أيضاً، ولا أي أعراض التهاباتٍ.

أخذت مضادات حيوية بعد العملية، ومانع احتقانات مثل: (بروستانورم وبيبون بلس) على فترات خلال شهور ولكن دون جدوى.

أحافظ على تفريغ المثانة باستمرار من بولٍ أو منيٍ عند وجود شهوة، أحرص على شرب الماء والتغذية السليمة.

أجريت عملية الدوالي منذ 5 أشهر، وإلى الآن ما زلت أشعر بنفس الألم في حال الجلوس، أما في حال الوقوف يخف الأمر كثيراً، الألم ليس قوياً ولكنه في بعض الأحيان يكون مزعجاً كثيراً، هذا هو الحال منذ 14 شهرا، نفس الألم بدون تحسّن.

فقدت الأمل في الشفاء؛ لأن المرض معي طوال هذه الفترة، وشعرت أنه لن يزول أبداً؛ أنا حالياً في قمة الحزن، انصحوني ماذا أفعل؟

بارك الله فيكم جميعاً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ سمير حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أخي الكريم: الدوالي من الدرجة الأولى أو حتى الثانية قد لا تسبّب الألم في تلك المنطقة، ولكن الدوالي من الدرجة الثالثة في معظم الحالات قد تسبّب الألم نتيجة حمل تلك الأوردة كميةً من الدم راكدة في تلك الأوردة.

وأحد الأسباب الرئيسية لربط تلك الدوالي هو الشعور بالألم، وقد يستمر هذا الألم حتى بعد مرور 6 أشهر من عمل العملية، وذلك لمحاولة فتح منافذ جديدة للدورة الدموية في تلك المنطقة بدلا من الأوردة التي تم ربطها، ثم يبدأ الألم بالتناقص تدريجياً إلى أن يختفي تماماً.

بالإمكان الآن للمساعدة في تخفيف الألم لُبس (كيس رافع) للخصيتين، يُباع في الصيدليات بمقاسات مختلفة؛ مما يساعد على إزالة الاحتقان، وبالتالي تخفيف الألم، وأيضاً الاستعانة بحبة واحدة مرتين يومياً من حبوب الـــ (Brufen tab. 400mg) إلى أن ينتهي الألم، مع تجنّب حمل الأحمال الثقيلة أو الإمساك، أو الحزق أثناء التبرز.

حفظك الله من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً