الموقف من زواج الوالد المسن وهو مريض بالقلب من شابة - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الموقف من زواج الوالد المسن وهو مريض بالقلب من شابة
رقم الإستشارة: 225608

4206 0 369

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
والدي يبلغ من العمر (67) عاماً، مريض بالقلب، تعرض من قبل إلى أكثر من جلطة، ويريد أن يتزوج امرأة تبلغ من العمر 27 عاماً، حاولت إقناعه بشتى الطرق لكن دون فائدة، الرجاء مساعدتي في إقناعه بالنصوص والأحاديث النبوية.

وجزاكم الله خيراً.


الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابن الفاضل/ محمد حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،

نسأل الله العظيم أن يوفقك لكل خير، وأن يعينك على البر بهذا الوالد، وأن يرزقك الرشاد والسداد.

لا تقف في طريق والدك إذا رغب في الزواج، وكانت عنده استطاعه لذلك، فخير له أن يلقى الله وهو متزوج، وقد تزوج الإمام أحمد في يوم وفاة زوجته وقال: ما لي بالزواج من حاجة، ولكني أكره أن أبيت ليلة وليس عندي زوجة، وطلب معاذ بن جبل رضي الله عنه من الصحابة أن يزوجوه في طاعون عمواس – وقد سبقته إلى الله زوجتاه – وقال: إني أكره أن ألقى الله وأنا عزب.

والذي نقترح عليك فعله هو أن تبحث لهذا الوالد عن زوجة أكبر من عمر الزوجة التي يريدها، وفي ذلك مصلحة له لأنها سوف تحسن التعامل معه، لأنها قد تعلمت من السنين الطويلة، وأفضل للمرأة أيضاً، وكثير من النساء قد توفي أزواجهن أو طلقن من أزواجهن وعندهن معرفة بأحوال الرجال.

وأرجو أن يعاونك على ذلك بعض العقلاء من كبار السن الذين يحترمهم والدك، أما أنت فاحرص على عدم إغضابه واستخدم الحيل والوسائل المناسبة من أجل تغيير رأيه، وتذكر أن الإنسان في كبره يحتاج إلى من يقوم برعايته، وليس هناك، من تقوم بهذا الدور مثل الزوجة، فقد لا تستطيع بناته مثلاً ترك أزواجهن والتفرغ له، ولا يستطيع أولاده ترك وظائفهم وأعمالهم وخدمة أبيهم في الليل والنهار.

فإذا أحسن هذا الوالد اختيار الزوجة فأرجو أن تحرصوا على نيل رضاه، والأعمار بيد الله سبحانه، وقد يرزق بولد صالح تسعدون به ورزقه على الله؛ لأن قدرة الرجل على الإنجاب طويلة الأمد، وحاجته لإعفاف نفسه وصيانتها كذلك، وقد يوجد في مجتمعاتنا من يستهجن مثل هذا الزواج، وليس هذا بصحيح.

واحرص يا بني على نيل رضا هذا الوالد واستخدم معه كل وسيلة لطيفة، وكلمة لينة، واقترحوا عليه الزوجة المناسبة دون أن تقفوا أمام رغبته في الزواج كلياً.

أسأل الله العظيم أن يعيننا جميعاً على ذكره وشكره وحسن عبادته.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: