بعد أن خطبتها ظهرت مشاكلها وسوء تعاملها... ما نصيحتكم - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بعد أن خطبتها ظهرت مشاكلها وسوء تعاملها... ما نصيحتكم؟
رقم الإستشارة: 2262657

2200 0 253

السؤال

بسم الله

تعرفت على إنسانة وقررت خطبتها، والحمد لله هي ميسورة الحال، وأنا مثلها، وباتباع العادات والتقاليد كلمت والدتي، فقدمت بالسؤال عنها، وقالت لي: إنها تعرفهم عن طريق أناس، وسيكون من الصعب تمام الزيجة، وذلك يرجع لضعف شخصية الوالد، فقلت لأمي: لا تستمعي لكلام الناس، ولا بد أن نذهب بأنفسنا. فذهبت وإخوتي ووفقنا الله للاتفاق، برغم أن الوالد كان سيء المعاملة، واحتد على والدتي من البداية، ولكنهم قالوا لي: لا تغضب! هو إنسان طيب، ولا يفعل شيئا.

مر الاتفاق بسلام على ما اتفقوا عليه، ولكن مع مرور الوقت -وخصوصا بعد ثلاثة أشهر- ظهرت مشاكل بسيطة تتعلق بخروجي وغيابي بالعمل مع خطيبتي، وينتج عنها عراك بالألفاظ، وعناد رهيب، وألفاظ لا يقبلها أي رجل على نفسه، ودفعت بي إلى مرض وتعب نفسي، وتأثير على حياتي بجميع مجالاتها.

كنت أحاول حل هذه الأمور -بالرغم من ذلك- وأتحدث مع والدها ووالدتها؛ لتخفيف حدة العصبية لديها، وتعريفها بوضعي كخطيب وزوج للمستقبل، ولا يجوز أن تتهمني بالتقصير في رجولتي، أو إحساسي، أو نخوتي، أو الاستهزاء بي، وأن تعطي لنفسها وقتا للتعامل معي أثناء غيابي، وتلتزم بالمظهر الجيد في التعامل مع الناس، وخصوصا والدتي؛ لأنها كانت تحبها، وهي التي أتمت اتفاق الخطبة، لكن وبعد مرور ستة أشهر لم أستطع التحمل، فلم أعد أشعر برجولتي! لم تعطني الوقت الكافي، وهي منهمكة في العمل بحجة تأمين المستقبل، وكثيرا ما أخبرتها: أن راحتي ببيتي، وليس بما في جيبي، وأن تهدأ ولا تتعصب علي، وألا تهينني. فتعتذر وتعود خلال مدة أقصاها أسبوع أوعشرة أيام.

كثيرا ما تكلمت مع والدتها ووالدها، ولكن كانت هي من تدير البيت بعد والدتها، واتضح لي أن والدها ما هو إلا ملبٍّ لرغبات الأسرة، ودائما ما كان يقول لي: إنها ناضجة، وتعلم جيدا ما تفعله، وأن الحياة تقتضي بألا يكون للرجل سلطة على المرأة؛ لأن منها ما يقود المجتمع، وإنما على أولاده فقط، وهذا ما لم أستطع استيعابه، وقد صارحتها بهذا الحديث، وقالت: إنها تعارضه.

أرى بعيني اختلافا بيني وبينها بالمواعيد، واختلافا حتى بحديثنا البسيط بالهاتف ينشب عنه ضيق رهيب مني بسبب كثرة جدالها الذي يدوم بالساعات، وأحيانا بالأيام، ومما تفعله من عدم احترام حيث إنها ترد على أي شخص يحادثها بعملها، وتهملني، وكثيرا ما عبرت لها عن ضيقي من هذا، ومن أسلوبها الحاد معي، وكثير من المشاكل والتجاوزات التي لا أستطيع استيعابها، ولا يجوز الحديث عنها، وبرغم محاولتي إسعادها بكل ما أوتيت من قوة؛ لكي تطمئن وتؤمن بي وتهدأ، ولكن دون جدوى.

قررت أن أتركها، وبالفعل تركتها، ولكن بعد مرور أسبوع قامت بالتحدث معي وهي بحالة انهيار تام من البكاء، فلم أستطع أن أتركها في حالة كهذه، وعدلت عن أمري.

بعد مرور الأسبوع المعتاد عادت نفس المشاكل، وقررت أن أتحمل لفترة، خاصة وأنه قد حصل بيننا أني قبلتها وداعبتها فقط، وذلك ما يقتلني ويمرضني؛ لأن لي أخوات بنات، ولا أرضى لها إلا الخير، ولكنه نفس الطبع، ونفس العراك ونفس الإهانات.

ساءت حالتي، وأصبحت غير قادر على التركيز، ولجأت للمهدئات، وتغيرت معيشتي، ووالله حاولت أن أتم هذه الزيجة، ولكني تركتها مرة أخرى منذ حوالي شهر لنفس الأسباب.

الآن هي تحاول محادثتي، وأنا لا أستطيع أن أقسو عليها؛ لأني أعتبرها وحيدة، وتقول لي: إنها تحاول الإصلاح من نفسها، وتتابع مع أخصائي نفسي، وتحاول محادثة أمي، وتنظم حياتها، ولكن كثرة المشاكل باعدت بيني وبينها كثيرا، ولا يوجد سقف لحديثها فهي تقول ما تريد، ووالدها أهانني أمام أهلي بأمر منها أو بوالدتها -الله أعلم- ولم أعد أعلم الصواب من الخطأ، وكل من يراني يقول لي: لا تعد؛ لأنها ستعود و(تخيروا لنطفكم؛ إن العرق دساس) و(الطبع يغلب التطبع).

منذ أيام –وبالصدفة- قابلت شيخا طيبا كنت أرتاح لكلامه، وكنت أعرفه منذ زمن، وكان يقرأ في خاتمات والدي -رحمه الله- فسألني عن اسمها واسم والدتها وأنا أيضا، ثم رد علي: أن علي أن أتركها. وقال لي أشياء عن غريزتها التي لن تستطيع التخلي عنها، وأشياء أقنعتني؛ لأنها حدثت وهو لا يعلم عنها شيئا، فأنا لم أخبره بأي شيء سوى أني مختلف. وأعطاني آيات من القرآن؛ لكي أواظب على قراءتها، وقال لي: اصبر لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا، وذلك بعدما أحس مني الإحساس بالذنب والتعب؛ لأني دخلت بيوت ناس، فأنا لم أخل بأحد ولا أحب وليس من طبعي.

الآن أنا تاركها تماما، وبحالة سيئة؛ لأن المشاكل ليست بمادية، فما أكثر هدايانا! وإنما أخلاقيا بالنسبة لي ولها، مع العلم أنني لو عدت من غد سترضى وترحب رغما عن أنف أي أحد، ولكني لا أضمن المشاكل، وتعبي الذي لا زلت أعاني منه، وهي أيضا حالتها سيئة.

ماذا أفعل؟ وأنا أتميز بطيبة القلب، وهناك فرق شاسع بيني وبينها.

ملحوظة أخيرة: حاليا متقدم لها شخص أفضل مني بنظري، ولكنها ترفضه وتريدني، مع العلم أن لديه استعدادا لتحمل كافة عيوبها.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فمرحبا بك -ابننا الفاضل- في موقعك، ونشكر لك الاهتمام والسؤال، ونسأل الله أن يوفقك ويقدر لك الخير ويصلح الأحوال، وأن يحقق لنا ولكم في طاعته الآمال.

لا شك أن الذي حصل مزعج ومتعب، والأمر يحتاج إلى تدبر وتأمل، وخذ بما رأيت وسمعت، ولا تلجأ لمن يتكلم بأمور غيبية؛ فإن الغيب لله وحده سبحانه، واجتهد في دراسة الموضوع من كافة جوانبه، وأرجو أن تتوب وتستغفر مما حصل من التجاوزات.

واعلم أن للمعصية شؤمها وآثارها، واعلم أن الخطبة ما هي إلا وعد بالزواج، ولا تبيح للخاطب الخلوة بمخطوبته، ولا الخروج بها، أو التوسع معها في الكلام، ونتمنى أن تنظر للموضوع من كافة الزوايا؛ لأن القرار الصحيح هو ما ينتج عن توفيق من الله أولا، ثم عن تأن ونظر في العواقب، وتفكر في مآلات الأمور، ونظر في البدائل والفرص.

ولا يخفى على أمثالك أنه لا توجد امرأة خالية من النقائص، ولا رجل خال من العيوب، ولكن طوبى لمن انغمرت سيئاته في بحور حسناته، ومن الذي ما ساء قط، ومن الذي له الحسنى فقط.

والنبي -صلى الله عليه وسلم- أمرنا بالاعتدال حيث قال: (لا يفرك مؤمن مؤمنة، إن كره منها خلقا رضي منها آخر) وننصحك بأن تنظر للموضوع من كافة الزوايا، وحاول أن تعرف وجهة نظر والديك، واصطحب المعاني الجميلة التي انقدحت في نفسك، ولا تحاول أن تفعل مالا ترضاه لأخواتك ما استطعت إلى ذلك سبيلا، وهذا لا يعني أن تجامل، إذ لا بد أن يبنى القرار على قواعد صحيحة، ورغم مرارة الفراق إلا أنه أحيانا يكون حلا مناسبا؛ لأن الأخطر هو الفراق بعد الدخول، وأصعب منه الفراق بعد مجيء الأطفال.

ونتمنى أن تتقدم خطوات، وتغير من أسلوبها في التعامل معك، كما نرجو أن تستخير وتستشير من حضرك من العقلاء، وإن وجدت من يعرفك ويعرفهم فستكون لرأيه وجاهة.

سعدنا بتواصلك، ونسأل الله أن يوفقك، ونسأله أن يقدر لك ولها الخير، ثم يرضيكما به.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر امل

    سلبية والدها اثرت في نفسها
    صبرك عليها وحزمك معها وحبك لها كان كفل بتغييرها مع الوقت
    لكن التهديد بتركها وتركها فعلا نسف شعورها بالامان و ادخلها في دائرة مغلقة من الخوف من فقدانك وعدم الراحة و الامان...
    انصحك بان تفكر مرة اخري وتاخذ القرار
    اما ان تتركها نهائيا وتختفي
    او تعقد العزم ان تغيرها للافل وتتمسك بها للنهاية

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: