الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من مشاكل في الإخراج.. وكذلك الاكتئاب
رقم الإستشارة: 2268518

5424 0 219

السؤال

السلام عليكم.

أنا كثير التفكير، وأعمل بكل جهد لتحقيق كل شيء يراودني في عقلي، وقبل 3 أشهر أصبت باكتئاب وحزن وتفكير للمستقبل؛ مما نجم عن ذلك فقدان للشهية، وثقل في اللسان بسبب قلة الكلام.

يراودني كلام بأن لو أملك كل شيء سوف أموت لاحقاً؛ لا شيء يستحق في هذه الدنيا إلا فعل ما يرضي الله وتجنب ما ينهاه.

وأنا وخاصةً قبل النوم لا أستطيع أن أتخلص من التفكير من خيال لخيال، ومن فكرة لفكرة أخرى، أحس رأسي دائماً يؤلمني بسبب ذلك.

أحياناً إذا ذهبت إلى دورة المياه -أكرمكم الله- كل مرة شكل، وليسّ شكلاً واحداً، أحياناً إسهال، وأحياناً إمساك، وأحياناً لا أذهب لأيام فما سبب ذلك؟ عملت تحاليل ومنظار وكل شيء سليم، وكثرة الغازات لدي.

منذ سنة ونصف بدأت غزارة الشعر تظهر فقط في رقبتي وعنقي وليس في وجهي لا أعلم لماذا؟ هل بداية الشعر تظهر في الرقبة أم ماذا؟

هل العقل الباطن لديه قوة وقوانين عندما يريد الإنسان شيئاً، كمثل وضع صورة ذهنية أو رؤية لعمل شيء ناجح ووضعه في الذهن يعمل العقل بكل قوة لتحقيق ذلك أم ماذا؟

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Aahmed حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أيها الفاضل الكريم: أنا لا أعتقد أنك تعاني من اكتئاب أولي أو اكتئاب أساسي، أنت لديك نوع من عُسر المزاج الثانوي، وهذا ناتج من تفكيرك السلبي ذي الطابع الوسواسي، فما تفكر فيه كلها وساوس افتراضية، أفكارك عن الحياة، عن الموت، عن الدنيا، هذا فكر سلبي، فكر وسواسي.

أيها الفاضل الكريم: لا تقبل مثل هذا الفكر، الحياة طيبة، والإنسان مُكرَّم، ونحن في هذه الدنيا نسعى في عمارتها، لنفيد أنفسنا وغيرنا، ونعمل لدنيانا كأننا نعيش أبدًا، ونعمل لآخرتنا كأننا نموت غدًا، هذه هي الحياة أيها الفاضل الكريم.

ليس من المفترض أن يقبل الإنسان الفكر السلبي أو المشاعر السلبية، لا، يجب أن تكون صاحب همة عالية، وصاحب مبادئ راسخة، في أنك مفيد لنفسك ولغيرك، ويجب أن تضع الآليات التي توصلك لهذه الغاية.

أنت في عمرٍ صغير، أنت في بدايات الحياة، في بدايات سنوات التكوين العقلي والمعرفي والأكاديمي، وحتى الشرعي.

فيا أيها الفاضل الكريم: افتح كل هذه الأبواب أمامك، أبواب الحياة، وعشها بقوة، تخلَّص من هذا الفكر السلبي، هذا لا يفيدك أبدًا، وحتى انشغالك ووسوستك حول غزارة الشعر في منطقة الرقبة والعنق: هذه أمور يجب ألا تهتم بها، هذه أمور ليس فيها فائدة أبدًا، عش الحياة بصورة أفضل، هذا يفيدك كثيرًا -إن شاء الله تعالى- .

باركَ الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً