أشعر بشيء يمنعني من الإنجاز والمذاكرة.. ما الذي يجب عليّ فعله - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر بشيء يمنعني من الإنجاز والمذاكرة.. ما الذي يجب عليّ فعله؟
رقم الإستشارة: 2269373

8275 0 252

السؤال

سلام الله عليكم.

بين كل فترة وأخرى قد تكون متقاربة أو متباعدة, أشعر بشيء يمنعني من الإنجاز "إنجاز أهداف كنت قد خططت لها جيدًا مسبقًا"، لا يمكنني وصف ذلك إلا بـ"التشتت", وبينما أكون قد بدأت في العمل على جدول معين لحفظ القرآن والقراءة، أجدني يمر اليوم واليومان والثلاثة وربما الأسابيع، وأنا لا أستطيع بذل أي مجهود للإنجاز.

هناك شيء ما يفقدني الحماس في كل شيء, يفقدني حتى الخشوع في الصلاة وقراءة القرآن وأنقطع حتى عن الرقية والأذكار، ولا أقوى على النهوض لصلاة الفجر، بالرغم من أني مداومة عليها, شيء ما يجرني إلى النوم والأكل، ومشاهدة التلفاز بدون أي استمتاع بأي منها، وربما أصبت بالصداع جراء تأنيب الضمير لمشاهدتي التلفاز كثيرًا، بينما لدي أهداف لا بد لي من إنجازها.

أؤكد لك أن الأمر لا يتعلق بالإرادة والعزيمة وتجديد الحماس, ولأثبت لك أنه ليس رغبة مني في التكاسل, أقول لك ما هو حديثي في تلك الفترة الصعبة: أبدأ فأقول لنفسي: "هيا: يا هبة أنجزي, هيا: كفاك راحة, هيا: فلتتحملي بضع ساعات لتنهي قراءة هذه الصفحات، ثم تعودين للراحة, لكن الأمر لا يكون بيدي أجزم بذلك, حتى إن الأمر هذا قد حدث لي ليلة امتحان نهائي في الجامعة, فقدت الرغبة في الدراسة, شيء ما انتشلني منها، ووضعني أمام التلفاز، ثم جرني إلى السرير، مع تعذيب الضمير والحزن لما آل إليه الأمر, فنمت ساعات طويلة اجتازت عشر ساعات، وانتهى الأمر بدخولي الامتحان صباح اليوم التالي، ولم أكن قد أتممت مراجعة نصف المنهج حتى.

منذ دخولي ذلك الامتحان وخسارتي 5% من المعدل بسبب ما حدث لي, وأنا أفكر في الحل, أنا بذلك أتساوى مع من تكاسل ليلة الامتحان، ولم يدرس، ولم يكترث ونام نومًا هنيئًا ودخل الامتحان باحثًا عن اجتياز الفصل الدراسي لا التميز, بينما أنا أبحث عن التميز والتفوق, أتساوى مع من يستمتع بتضييع وقته في مشاهدة التلفاز طوال اليوم، بينما أنا أحب القراءة وحفظ القرآن، وأشعر بسعادة عارمة عند إنجاز أي هدف حتى لو كان بسيطًا، أو أتساوى مع ذاك الذي يعشق النوم لساعات طوال، ولا يوجد لديه أهداف يسعى لتحقيقها.

سأقول لك بعض الأشياء التي ربما تساعد على تشخيص الحالة, أنا وحيدة, أقصد أني أعيش مع أسرتي، لكنها أسرة مفككة "لكني أحارب لكي أنجح", لاحظت أحيانًا أن هذا يحدث لي بعد أن يكون أبي أو أحد إخوتي قد عنفني، أو عندما يفعل أبي ما يحرجني ويجعلني مهزلة أمام زملائي في الجامعة, أو عندما يطغى شعوري "الوهمي" بالتقصير في الاجتهاد في الدراسة، أو ربما كان السبب بحثي عن المثالية بحيث أستمر في العمل بدون أن أوجد وسيلة لأرفه بها عن نفسي.

سؤالي: ما الذي عليّ فعله في هذه الفترة؟ فهي تفقدني التمتع بأي شيء، وتؤثر على جدول الأهداف.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ هبة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحباً بك في استشارات الشبكة الإسلامية، ونتمنى لك النجاح والتفوق في دراستك.

ابنتنا العزيزة أولاً: نقول لك من خلال ما لمسناه من تفكير منظم وخطط وأفكار نيرة في استشارتك أنك مؤهلة لإنجاز أهدافك وتحقيق طموحاتك، وليس هناك ما يمنع ذلك إذا زدت ثقتك في نفسك، وتحررت من اللوم والانتقاد الزائد للذات، فربما يكون عدم الإنجاز في الفترة الماضية راجع لوجود اضطراب بسيط في المزاج أثر على الدافعية للمذاكرة.

إليك بعض الإرشادات ربما تفيدك في تجاوز المرحلة الحالية:
1- قومي بتعديد صفاتك الإيجابية وإنجازاتك في الحياة اليومية، وحبذا لو كتبتيها وقرأتيها يومياً، فأنت محتاجة لمن يعكس لك صفاتك الإيجابية ويدعمها ويثني عليها، والمفترض أن يقوم بهذا الدور الوالدان أو الأخوات أو الصديقات.

2- لا تقارني نفسك بمن هم أعلى منك في أمور الدنيا، بل انظري إلى من هم أقل منك، واحمدي الله على نعمه، وتذكري أنك مؤهلة للمهام التي تؤدينها.

3- تجنبي الصفات الست التي تؤدي للشعور بالنقص وهي الرغبة في بلوغ الكمال – سرعة التسليم بالهزيمة – التأثير السلبي بنجاح الآخرين – التلهف إلى الحب والعطف – الحساسية الفائقة – افتقاد روح الفكاهة.

4- اعرضي أفكارك وآرائك ومقترحاتك على الآخرين الذين تثقين فيهم، وناقشيهم فيما عندهم من الأفكار والآراء.

5- استمتعي بالحاضر ولا تحقرين ما عندك من قدرات وإمكانيات، وخططي للمستقبل، واعلمي أن المستقبل بيد الله تعالى، وكوني واثقة من أنه سيقدر لك الخير وهو على كل شيء قدير.

6- قللي من الحساسية الزائدة تجاه انتقادات الآخرين على تصرفاتك، ولا تهتمي بها أو تسلمي بها فأنت تعرفين نفسك أكثر منهم، واجتهدي في إرضاء الوالد وكسب ثقته.

7- بادري بتكوين صداقات مع من تثقين بهم من الزميلات، وذلك بإفشاء السلام وتقديم المساعدة لهن، وكذلك الهدايا ولو كانت رمزية.

8- حددي الأوقات التي يكون فيها مزاجك معتدلاً ومستقرًا وذهنك متيقظًا للاستيعاب والفهم لكي تكون هي أوقات المذاكرة، فبعض الطلاب يفضل المذاكرة في الصباح الباكر، والبعض الآخر يفضلها في الفترة المسائية، وأيضاً الأماكن التي تساعدك وتشجعك على المذاكرة سواء في الجامعة أو المنزل.

9- حددي أوقاتًا للترفيه والتزمي بها، ولتكن متخلله لبرنامجك اليومي، ولفترات قصيرة.

10- حددي أوقاتًا للراحة والنوم، والتزمي بها حتى تنتظم ساعتك البيولوجية.

11- قومي بوضع جدولك وفقاً للمعطيات السابقة، وقيمي مدى التزامك به يومياً مثلاً إذا التزمت به تماماً أعط نفسك 10/10، وكافئي نفسك بأي شيء تحبينه-، وهكذا تقل الدرجة إذا قل الالتزام، وفي نهاية الأسبوع قومي بوضع هذه الدرجات في صورة رسم بياني يوضح مدى الالتزام بالخطة، وتذكري عوامل النجاح والفشل التي أدت إلى التزامك أو عدمه لكل يوم لكي تقومي بتعديل، أو إصلاح خطتك.

وفقك الله لما يحبه ويرضاه.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر mimi

    ربي يخليكم هادي حالتي انا غبي صح

  • مصر محمد على

    جزاكم الله خيرا انا كنت اعانى هذه المشاكل ولكن الحمد لله

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً