أشكو من الرعاف الشديد وطنين الأذن وتشوش في الرؤية أرجو إفادتي - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشكو من الرعاف الشديد وطنين الأذن وتشوش في الرؤية، أرجو إفادتي
رقم الإستشارة: 2269577

7741 0 244

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم

أنا فتاة عمري 18 سنة، أشكركم على هذا الموقع الرائع الذي يقدم للمسلم كل مايحتاجه في حياته الدينية والدنيوية.

منذ السادسة من عمري وأنا أشعر وكأن كتلة على صدري، وأسمع طنيناً في أذني، وتصبح الرؤية عندي مشوشة، وحرارة في جسمي وتصبح دقات القلب بطيئة، ويغمى علي أحياناً، كما أعاني من الرعاف الشديد.

أفيدوني جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ حسناء حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

من المهم بداية فحص صورة دم، وفحص وظائف الغدة الدرقية، وتناول مقويات للدم، والعلاج حسب نتيجة التحليل، والاطمئنان على أن الدورة الشهرية منتظمة، ولا تؤدي إلى نزيف مستمر قد يؤدي إلى فقر دم وعلاج ذلك إن وجد.

والدوخة المفاجئة والدوار وما يصاحبهما من تعرق، ثم الإغماء في بعض الأحيان، له علاقة بالإثارة التي تحدث للعصب اللاإرادي العاشر، والمسمى العصب الحائر Vagus nerve، ويحدث ذلك عند الوقوف المفاجئ من وضع الرقاد، أو عند شم رائحة قوية، أو رؤية منظر غير مريح، ومع طول الوقوف والإرهاق، أو شم روائح المختبرات، مما يؤدي إلى الدوخة والدوار، والغثيان والتعرق، وفقدان الوعي أحيانا، وتسمى تلك الحالة Vasovagal attack، حيث يحدث توسع للأوعية الدموية الطرفية، وينسحب الدم من الدورة الدموية إلى الأطراف، ونشعر بزيادة نبضات القلب وسخونة الوجه، والغثيان أو القيء والتعرق، وقد يصل الأمر إلى فقدان الوعي.

وعند الاستلقاء على الأرض، ورفع الأقدام إلى الأعلى، يبدأ الجسم في إعادة ترتيب نفسه، وتصل الدورة الدموية إلى المخ، ويستعيد الإنسان وعيه تدريجيا مع شرب بعض العصائر، وقليلا من الملح أو الأجبان المالحة أو الزيتون المخلل، وهذه الحالة يتم التخلص منها بالتعود التدريجي على المواقف، والحذر عند التواجد في بعض الأماكن أو رؤية المناظر التي تؤدي إلى تلك الحالة، وعدم الوقوف المباشر من وضع الرقاد، بل يجب الجلوس في السرير لعدة دقائق، ولكن ليس هناك خطورة من تلك الحالة.

والرعاف أمر قد يحدث بسبب وجود جرح بسيط في الغشاء المخاطي للأنف من الداخل، ومع التعرض لدرجة حرارة مرتفعة، أو العطاس الشديد، أو الإمساك، لذلك يتكرر الرعاف، والعلاج من خلال تجنب المؤثرات الخارجية التي تؤدي إلى الرعاف، والتعود على الاستنشاق بالماء البارد، والمضاف إليه قليلا من ملح الطعام، عدة مرات يوميا مثل الوضوء تماما، عن طريق إذابة نصف ملعقة صغيرة من الملح على كوب كبير من الماء البارد أو المثلج، مع استعمال بخاخ: rhinocort، وهو بخاخ كورتيزون يستخدم مرتين يوميا، بعد تنظيف الأنف بالماء المالح لعدة أيام، ثم مرة واحدة مساء بعد ذلك، مع الإكثار من تناول عصائر البرتقال والليمون والجزر، لاحتوائهم على فيتامين C & A، الضروري لحيوية وسلامة الخلايا.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً