أعاني من قلة التركيز وتشتت الانتباه أثناء الدراسة فما الحل - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من قلة التركيز وتشتت الانتباه أثناء الدراسة، فما الحل؟
رقم الإستشارة: 2273123

3194 0 172

السؤال

السلام عليكم

أعاني من قلة التركيز وتشتت الانتباه أثناء الدراسة، ومع أنني قد أكون استوعبت المادة العلمية إلا أنني في الامتحان أنسى القوانين غالبا، وأنسى حل أسئلة قمت بحلها (أتكلم عن مسائل الرياضيات والفيزياء مستوى جامعة).

أنا طبعا لم أكن كذلك في المراحل الابتدائية والمتوسطة، بل كنت طالبة متفوقة، وكل المدرسة تشهد لذكائي وسرعة استيعابي، وكنت أحصل علامات عالية حتى دون جهد يذكر، لكن المشكلة بدأت معي بالتدريج (يمكن بسبب اتكالي على ذكائي). ووصلت حدتها في مرحلة أول ثانوي؛ حيث اخترت الفرع العلمي، وكان فيه شيء من الصعوبة، ولكنني كنت قادرة على استيعاب المادة العلمية.

عانيت في ذلك الوقت من إحباط وشرود في الحصة، وكنت لا أنتبه للشرح، أو أدرس للمادة بسبب الإحباط، ولكن لم أستطع تخطي المشكلة بالرغم من أنني الآن أدرس وأركز على الشرح، لكن بقيت عقدتي الرئيسية في المواد الصعبة كالرياضيات، والفيزياء موجودة، فما الحل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم أمير حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرا لك على التواصل معنا، والكتابة إلينا.

فإذًا وبالرغم من الدراسة والمذاكرة والتدريب، فأنت تعانين من النسيان وضعف التركيز...

وليس غريبا أن تكون الطالبة متفوقة في المرحلة الابتدائية والإعدادية ثم تجد صعوبة في الثانوي والجامعة، فهما -وخاصة الجامعة- مختلفة تماما عن المدرسة، وأنت طبعا في مرحلة عمرية مختلفة حيث تبدأ الاهتمامات الأخرى التي يمكن أن تشتت الذهن كالأنشطة، والأعمال الأسرية والاجتماعية ...، ولا بد من متابعة الدراسة والمذاكرة والتدريب.

هل هناك أمور وأنشطة أخرى تشغلك كوسائل التواصل الاجتماعي من فيس بوك، وتويتر، وغيرهما؟ فإذا كان، فأنا لا أطلب منك أن تتركيها كليا، وإنما أن تحددي وقتا محددا، مثلا ساعتين، فقط ساعتين في اليوم للدراسة، بعيدا عن اللاب توب، والبلاي ستيشن...

حاولي أن تدرسي -مثلا- في مكتبة الجامعة، أو غيرها، اذهبي لهناك وخذي معك فقط كتابا واحدا للمادة التي تريدين دراستها.

إن ما تمرّين به يمرّ به الكثيرون غيرك، والغالبية الكبرى منهم بطريقة أو بأخرى يتجاوزون هذا، فيدرسون، وينجحون.

ويا ترى هل مررت بظرف أو موقف ما أحدث لك بعض الاضطراب أو التغيير؟ حيث لم يرد في سؤالك لشيء من هذا.

وإلا فإن الذي أراه أحد أمرين لضعف التركيز، وذلك بحسب المعلومات الواردة في السؤال:

الأول: أنك مجهدة بسبب التعب الجسمي بسبب قيامك ببعض الأعمال الكثيرة أو الشاقة، أو بسبب بعض الضغوط التي تتعلق بالدراسة أو الظروف التي تعيشينها، ولذلك فأنت تشعرين بضعف التركيز وتشتت الذهن وضعف الذاكرة والتغيّر في دراستك...

والأمر الثاني: وهو أمر محتمل لما ورد في آخر سؤالك، من إمكانية إصابتك بحالة خفيفة من الاكتئاب، وربما ما زال خفيفا في هذه المرحلة، وإن كان لم يرد في سؤالك ما يشير لهذا. وكما نعلم أن من أعراض الاكتئاب بالإضافة للشعور بالاكتئاب والنظرة السوداوية، وتشتت الانتباه، وضعف القدرة على التذكر بسبب ضعف الانتباه والتركيز.

والذي أنصح به أن تراقبي حالتك ومشاعرك، وأن تحاولي تنظيم طريقة دراستك بعيدا عن الملهيات، وأن تعملي على التخفيف من شعورك بالعزلة بالتواصل مع صديقاتك، فالصداقات مصدر من مصادر شعورنا بالحياة؛ لأن الإنسان كائن اجتماعيّ بطبعه. ولعل هذا الخروج من الوحدة والعزلة هو كل العلاج المطلوب لتصحيح الحال وعلاج الموقف.

ولكن إن طال الأمر واستمر شعورك بهذه الحال، فالأفضل مراجعة طبيبة الجامعة، ولو كانت طبيبة عامة؛ لتقوم ببعض الفحوصات والتأكد من سلامتك، وهي يمكن أن تنصح بالعمل المطلوب. وإذا وجد طبيب مسلم في مدينتك الأمريكية فهذا أفضل، وإن لم تجدي فأي طبيب يمكن أن يكون نقطة البداية.

وفقك الله، وكتب لك الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً