الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل من المثلية حب النظر لأجسام الذكور؟
رقم الإستشارة: 2273772

9273 0 268

السؤال

السلام عليكم

سؤالي عن شخص كان شاذا جنسيا، فقام بعلاج نفسه بممارسة العادة السرية، وتخيل النساء لمدة طويلة، ثم رجع إنسانا عاديا دون ميل للذكور، وبعد مدة أصبح يحب النظر لأجسام الذكور، والتحديق فيهم، ولكن مع وجود شهوة للنساء أكثر من الرجال، فما علاج حالته؟ إذ أنه من الصعب عليه جدا زيارة طبيب نفسي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابن الفاضل/ عبد الملك حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أيها الابن الفاضل: الموضوع الذي تتحدث عنه موضوع خطير، وموضوع مهم جدًّا، وأنا أقول لك: المعرفة نحن نُشجعها كثيرًا، لكن حقيقة لا أريدك أبدًا أن تشغل نفسك بالتطور الجنسي، خاصة مشاكل اضطراب الهوية الجنسية، وهذا الشخص الذي وصفته بالشاذ جنسيًا يجب ألا يكون جزءاً في محيط حياتك، هذا من ناحية.

من ناحية أخرى: نعم الإنسان قد يكون عنده توجُّه جنسي نحو الذكور وكذلك نحو الإناث، وهذا نعتبره أيضًا نوعا من الشذوذ الجنسي، وهؤلاء لا نفرِّقْ بينهم وبين المثليين، بل قد يكونوا أسوأ، وهذا الشخص يجب أن يلتفت لنفسه، أن يكون صارمًا مع نفسه، أن يُفرِّق بين الحلال والحرام، وأن يعرف أن الإنسان إذا خرج بتفكيره إلى هذه المتاهات فهو شاذ، وهذا أمرٌ غير مقبول، وإذا أراد أن يزور الطبيب النفسي؛ فلا مانع في ذلك، لكن الأمر يتطلب الصرامة مع النفس، وأن يكون الإنسان عالي الهمة، وأن يُفكر دائمًا على طريقة الرجال ويفعل أفعالهم.

باركَ الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً