الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أتخلص من التهاب وأعراض جرثومة المعدة؟
رقم الإستشارة: 2275134

5713 0 181

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا رجل عمري 42 سنة، منذ مدة 3 أشهر عانيت من خفقان في القلب، مع ضيق في التنفس، وألم في الصدر والأكتاف من الأمام والخلف، وكأني أحمل وزنا ثقيلا على كتفي، وأعاني من حرقان في الصدر، وألم في منطقة القفص، يمتد إلى الأكتاف واليدين، وأتعب عند ممارسة أي مجهود بسيط.

ذهبت إلى المستشفى، وأجريت بعض الفحوصات من تخطيط للقلب، وتحاليل دم، وأنزيمات القلب، وإيكو القلب، وأشعة بصبغة على الرئتين، والحمد لله جميعها طبيعي، باستثناء وجود كيس على الغدة الكظرية، وتضخم في العقد اللمفاوية على الرغامة، بحجم 6 مم.

أخبرني الطبيب بأنها طبيعية، كونها أقل من حجم 10 مم، ونصحني أحد الأطباء بإجراء منظار للمعدة، والتأكد من وجود جرثومة المعدة أو لا، فقمت بطلب وصف علاج الجرثومة بدون إجراء منظار، وباشرت بأخذ العلاج لمدة 21 يوما، والحمد لله ذهبت جميع الأعراض، وبقي فقط التعب عند أقل مجهود، وأشعر بوجود ثقل في منطقة أعلى الصدر، عند عظمة الترقوة من الجانبين.

أرجو أن تفيدوني، جزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمود أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

يمكن لحموضة المعدة الناتجة عن التهاب المعدة بسبب الجرثومة أن يفسر معظم هذه الأعراض، ويمكن علاج الجرثومة بدون منظار، لكن في حالة تكرار الأعراض؛ من المستحسن إجراء التنظير المعوي، وبما أن فحوصات القلب سليمة، وكذلك الرئة؛ فيجب التأكد من الأملاح بالدم، ووظائف الكلى والكبد، وقياس الضغط، وإذا ما كانت جميعها سليمة، فقد تحتاج إلى قياس نسبة فيتامين (د) في الدم.

إذا ما كانت نسبة فيتامين (د) في الدم منخفضة -وهذه الظاهرة منتشرة في الوقت الحالي، بسبب تغير طبيعة الحياة اليومية، وقلة التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة، كما كانت الحياة في السابق- قد يصف لك الطبيب فيتامين (د) بصورة أقراص أو حقن بحسب النتيجة، وقد لوحظ في الفترات الأخيرة كما أثبتت الدراسات الطبية أن الكثير من الأعراض قد ترتبط بشكل مباشر، أو غير مباشر بفيتامين (د) ونقصه.

لذا عليك بزيارة طبيب، وإجراء هذه الفحوصات، مع متابعة موضوع الغدة الكظرية مع طبيب متخصص.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً