الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا أصلي ولا أصوم وليس لدي اهتمام بأي أحد ولا إحساس بأي شيء حتى نظافتي
رقم الإستشارة: 2275347

5483 0 233

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله

أتمنى أن أجد الحل أو التفسير لمشكلتي، أنا متزوجة منذ سنة ونصف، لا أصلي ولا أصوم إلا نادرا، وكنت أمارس العادة السرية وتركتها، ليس لدى غيبة أو نميمة، ولا أسمع الأغاني وأعامل الناس بلطف.

مشكلتي أني ليس لدي إحساس أبدا، ولا إحساس بالندم على ذنوبي، ولا اشتياق لوالدتي فأغيب عنها بالأيام ولا أحن لها، ولا إحساس مع زوجي، ولا أحس بنفسي ولا أتزين ولا أهتم بالنظافة، وملابسي بالية وقديمة.

تزوجت رغما عن إرادتي ولم أكن أريد أن أظلم أحدا معي، لكن هذا ما حدث، أنا أظلمه معي حاليا ولا أهتم به ولا أتزين له ولا ألبس له، ولا حتى أهتم بنظافة بيته، ولا أهتم بإنقاص وزني، مهملة لأبعد حد ولا أشعر بأنني أنثى، وهو قال: سوف أصبر حتى تتغيري.

هل قلبي ميت؟! لا أعلم هل ما يحصل لي بسبب ذنوبي؟ لم أكن هكذا في السابق، صرت حتى لا أهتم هل صليت أو لا؟ لا أشتاق للأعمال الصالحة، ورمضان يأتي ويرحل ولا يغير بي شيئا، أريد حلا أو جدولا أفعله، ما هي مشكلة ابتعادي عن ربي؟ هل أستطيع التغير والعودة؟ لا أريد أن أموت هكذا، وسئمت اللامبالاة الفظيعة عندي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ مريم حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

يسرنا أن نرحب بك في موقعك إسلام ويب، فأهلاً وسهلاً ومرحبًا بك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأل الله جل جلاله بأسمائه الحسنى وصفاته العلا أن يصرف عنك كل سوء، وأن يعافيك من كل بلاء، وأن يردَّ عنك كيد شياطين الإنس والجن، وأن يُعيد إليك الثقة بنفسك، وأن يجعلك من الصالحات القانتات، وأن يجعلك أنت وزوجك من سعداء الدنيا والآخرة.

وبخصوص ما ورد برسالتك -أختي الكريمة الفاضلة- فبداية: أتمنى أن تعرضي نفسك على راق شرعي؛ لأن هذه التصرفات ليست طبيعية، خاصة وأنك لم تكوني كذلك في أول حياتك، فأنا أتمنى أن تقومي بعرض نفسك على راق شرعي يقوم برقيتك، أو إن استطاع زوجك أن يقوم بذلك، أو والدك، أو أحد أقاربك يكن ذلك حسنًا، وإن استطعت أن تقومي بذلك بنفسك فهذا يكون أفضل، إذا لم يتيسَّر لك ذلك فأنا أتمنى أيضًا حتى تصلي إلى الراقي أن تستمعي للرقية الشرعية للشيخ محمد جبريل فإذا كنت في البيت وحدك اجعليها تعمل من النت واتركيها تعمل، لأنها ستطهر البيت وتنظفه، وبالتالي أيضًا ستطهر نفسك وجسدك ممَّا علق به من احتمال وجود اعتداءات شيطانية عليك أدَّتْ إلى هذه الصورة السلبية التي تعانين منها. هذا الأمر الأول.

الأمر الثاني: هذه المسائل كلها علاجها ليس صعبًا ولا مستحيلاً، ولكن تحتاج إلى عزيمة وهمة وإرادة صادقة، وأنا أعتقد أن اتصالك بالموقع وكتابتك لمشكلتك؛ هذا نصف الحل، فأنت بذلك -بفضل الله تعالى- قد وصلت إلى 50% من الحل، لأنك شخصت الحالة تشخيصًا جيدًا، وكتبت كل شيءٍ بصدق وأمانة، وهذا يدل على أنك فعلاً لديك رغبة صادقة في حل المشكلة.

ولذلك أقول: حتى تُكملي هذا النصف الباقي، أول شيءٍ لا بد من مقاومة السلبية تجاه الصلاة، فأنا أتمنى – بارك الله فيك – أول قيامك من النوم أن تبدئي في الوضوء ثم الصلاة، وكذلك في كل صلاة، هذه الخطوة الأولى التي ستنظم حياتك؛ لأن الصلاة تنظيم للوقت رائع، والصلاة صلة بالله تبارك وتعالى، ونحن نستمدُّ العون والقوة من الله على كل أمور حياتنا الدينية والدنيوية، ولذلك لا بد لك من الصلاة أولاً وثانيًا وعاشرًا.

أتمنى بمجرد قراءتك لهذه الإجابة أن تبدئي فورًا بأن تتوجهي إلى دورة المياه وأن تتوضئي وأن تصلي، وحاولي أن تكون صلاتك فيها قدر من الاطمئنان، حتى وإن جاءك الشيطان وجاءتك الوساوس لا تُلقي لها بالاً، من الممكن أن ترفعي صوتك بالقراءة إذا كنت ستشعرين بأن الشيطان يضحك عليك أو يحاول أن يُفسد عليك تركيزك في الصلاة، ارفعي صوتك بالقراءة وبالتسبيح وبكل شيءٍ، لا حرج في ذلك، كعلاج للحالة التي لديك، ثم بعد ذلك تعودين عودة طبيعية -بإذنِ الله-، هذا إذا كنت تعانين من الوسواس أو من السرحان، أما إذا كان وضعك طبيعي فأنا أرى أن تُصلي بهدوء، وأن تُكثري من الدعاء وأنت ساجدة أن الله يعافيك من هذه السلبيات كلها.

إذًا هذه الخطوة الأولى، الخطوة الثانية: المحافظة على الأذكار التي بعد الصلاة، لأنها مهمة جدًّا، واعلمي أن النبي -صلى الله عليه وسلم- بشرنا بأن من حافظ على هذه الأذكار غفر الله له ما تقدَّم من ذنبه، فأنت بذلك تطهرين نفسك أولا بأول، فالوضوء طهارة، والصلاة طهارة، والأذكار طهارة.

النقطة الثالثة – يا بُنيتي -: المحافظة على أذكار الصباح والمساء، إذا لم تكوني تحفظيها فمن الممكن أن تستعيني بأي مطوية أو كُتيبٍ أو من الإنترنت، وتوجد أذكار الصباح والمساء مسجلة، من الممكن أن تقرئي وراء من يقرأها، أو أن تقرئيها من الإنترنت، لا حرج في ذلك.

النقطة الرابعة: أن تحاولي – بارك الله فيك – في عملية النظافة، اجتهدي في أن تكوني معظم الوقت على طهارة، خذي قرارا، لأن هذه قرارات أنت قادرة عليها -بإذنِ الله تعالى-، أنا مُعجبٌ جدًّا بشخصيتك، خذي قرارًا بأن تغتسلي قبل النوم، وأن تُحسني معاملتك، وتوجهي إلى الله بالدعاء في حل بقية الأمور، وثقي وتأكدي أنها فترة بسيطة وستعودين إلى أفضل ما يكون.

اطلبي من أمك الدعاء لك، أن الله تبارك وتعالى يُصلح حالك؛ لأن دعاء الأم لا يُرد على وجه الخصوص، وكذلك دعاء الأب. واطلبي من زوجك المبارك الذي قال (سأصبر عليك حتى تتغيري) الدعاء لك، اجتهدي في الدعاء قدر الاستطاعة، أكثري من الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- بنيَّة حلِّ مشكلتك، وأنا واثق أنك ستكونين أروع زوجة -بإذن الله تعالى- في أقرب فرصة، شريطة أن تلتزمي بهذا الكلام التزامًا حرفيًا.

هذا وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً