الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نزول الدم الفاقع عند ممارسة العادة السرية ما سببه؟
رقم الإستشارة: 2275934

29693 0 369

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أعلم جيداً بأن العادة السرية محرمة، وأعلم ما يصاحبها من مشاكل، وسأتركها وأتوب -إن شاء الله-، ولكنني أريد أن أتأكد من بعض الأمور.

عند ممارسة العادة في وقت الدورة الشهرية توقفت الدورة، ونزل مني دم لونه أحمر فاقع، هل هذا الدم من الغشاء؟ علماً بأنني لم أدخل أي شيء إلى الداخل، واستمر الدم لعدة دقائق ثم توقف، ولم أشعر بأي ألم، فهل أنا عذراء؟

عندما قمت بفحص نفسي رأيت بأن هناك شيئاً لونه وردي فاتح مكانه بعد الأشفار، وكان بشكل الحلقة، لكن الحلقة لم تكن متساوية، بل ترتكز على الأطراف بشكل أكبر، وفتحة المهبل كبيرة ربما بمقدار سنتمتر واحد، في وقت التنفس أو الحركة تنقبض وتغلق مليمتر وتنفتح، فهل ما زلت عذراء؟ لا أعلم إذا كان الغشاء حول فتحة المهبل مباشرة أم إنه في داخل المهبل بقليل؟

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابنة الفاضلة/ سارا حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

من الواضح -يا ابنتي- بأنك فتاة نقية وطاهرة, وفي داخلها الخير الكثير -إن شاء الله تعالى-, لكن التوبة لا تحتاج إلى تخطيط, ولا يجوز تأجيلها أو تسويفها, فالوقت الحالي هو دوماً أنسب أوقات التوبة, لأننا لا نملك علم الغيب, ولا نعرف ماذا يحمل لنا الغد, وأعمارنا بيد الخالق عز وجل, فسارعي إلى التوبة قبل فوات الأوان, على أن تكون صادقة وخالصة لوجهه الله الكريم جل وعلا.

بالنسبة للدم الفاقع اللون الذي نزل خلال ممارستك للعادة السرية, فسببه هو أن أوعية الرحم تكون مفتوحة خلال أيام الدورة الشهرية, فإن تعرضت للاحتقان المفاجئ, وهذا ما يحدث خلال ممارسة العادة السرية, فإن الدم سيندفع منها بسرعة ويخرج إلى خارج الرحم, من دون أن يقضي أي وقت في الرحم, وبالتالي لن يتعرض للتفاعلات الكيميائية التي تغير لونه في الرحم, لذلك سيبقى بلونه الأصلي الفاقع.

إذاً اطمئني -يا بنتي-، فالدم الذي نزل بلون فاقع مصدره بطانة الرحم وليس غشاء البكارة, وبما أن الممارسة لم تترافق مع إدخال أي شيء إلى داخل المهبل, فإن غشاء البكارة عندك سيكون سليماً, وستكونين عذراء -بإذن الله تعالى-.

إن ما رأيتيه حين فحصت نفسك من حلقة وردية, هي عبارة عن غشاء البكارة, وهو سليم -بإذن الله تعالى-, ومن الطبيعي أن يتغير شكله وحجم فتحته, بتغير الضغط والشد وحركات التنفس.

أكرر لك بأنك عذراء -بإذن الله تعالى-, وأنصحك بعدم تكرار فحص نفسك ثانية, بل سارعي إلى التوبة, فجسمك أمانة عندك، والحياة قصيرة جداً, وهي أثمن من أن نقضيها في المعاصي والمتع الفانية.

أسال الله عز وجل أن يوفقك إلى ما يحب ويرضى دائماً.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • العراق ترانيم

    اعاذنا الله واياكم منها

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً