الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل عدم ممارستي للعادة، والتعريض للاستثارة الجنسية يضعف شهوتي؟
رقم الإستشارة: 2276049

5394 0 221

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرا -أنتم والقائمين على هذا الموقع- ونفع الله بكم.

لدي سؤال، وأتمنى الإجابة عنه، وجزيتم خيرا: أنا من فضل الله علي أن هداني لعدم ممارسة العادة السرية، ومقاومة النفس للابتعاد عنها وعن الأفلام الجنسية، وأسأل الله أن يثبتني على ذلك إنه قادر ومقتدر.

سؤالي كالتالي: هل عدم ممارستي للعادة السرية أو عدم تعريض نفسي لأي استثارة جنسية من صور ومقاطع قد يضعف غريزتي الجنسية أو شهوتي؟ فأنا في توجس من أن مقاومتي لعدم ممارسة العادة السرية قد يسبب لي برودا جنسيا -لا قدر الله-.

أرجو منكم الإجابة على سؤالي من ناحية طبية ودينية، علما بأنني شاب أبلغ من العمر 27 سنة، ولست متزوجا.

أرجوكم أفيدوني، وأسأل الله أن يرزقنا وإياكم من فضله.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ othman حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

في البداية: أدعو الله أن يديم عليك نعمته بالتزام غض البصر، وتجنب المثيرات الجنسية، وتجنب العادة السرية، وعليك معرفة أن عكس ما ذكرته هو الصحيح تماماً.

فالتزام غض البصر، وتجنب العادة السرية، وتجنب المؤثرات الجنسية؛ تعود عليك بالصحة التامة سواء على مستوى الصحة العامة، أو الصحة الجنسية، فمن الناحية الدينية عليك بقراءة قول الحق: {قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ} فاعلم أن غض البصر يزكي النفس والبدن، بل ويقوي الصحة العامة والجنسية.

نرى أنه كلما كان هناك تعرض مستمر للمؤثرات الجنسية من إطلاق بصر، والاطلاع على الأفلام الجنسية، فإن هذا يسبب تعودا للمخ على نمط محدد من الإثارة الجنسية، وبالتالي عند الزواج والتعرض لمستويات -أكيد تكون أقل من تلك الأفلام- تحدث المشكلة بقلة الرغبة الجنسية، وضعف الانتصاب، وبالتالي العديد من المشاكل الزوجية الجنسية بعد ذلك.

ولكن في حال عدم تعرض المخ والعقل لكل هذه المؤثرات، وتجنبها، والتزام غض البصر؛ تكون الاستجابة بعد الزواج قوية جداً لأقل مؤثر جنسي، وتكون المتعة والقوة الجنسية على خير ما يرام، لذا -أخي الفاضل- عليك بالمواصلة على ما أنت عليه، وستجد -بإذن الله- ثمار هذا الأمر عظيمة بعد الزواج.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • رومانيا محمد

    شكرا لكم من أعماق قلبي أستفد مما قرأت...

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً