الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أتخلص من الشذوذ الجنسي والتفكير الكثير في ذلك؟
رقم الإستشارة: 2276625

25287 0 382

السؤال

السلام عليكم
لا أعلم كيف أقول سؤالي؟! فجزاكم الله عننا كل خير.
أنا تعبت من الشذوذ الجنسي، أشتهي أن أفعل بالجنس الثالث أو أي ذكرٍ صغير السِّن، حتى عندما أحتلم أنني أفعل بأحدٍ أو هو يفعل بي!!

أريد حلاً والحمد الله لم أفعل في الواقع خوفاً من الله.
جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ فهد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبا بك -ابننا- في موقعك ونشكر لك الاهتمام والسؤال، ونتمنى أن تنتبه لنفسك وتستمع للنصيحة والمقال، وتتذكر أن الله يمهل ولا يهمل، وهو شديد المحال، ونسأل الله أن يهديك ويصلح الأحوال، وأن يهيئ لك الزوجة الصالحة بنت الحلال، وأن يحقق لك في طاعته الآمال.

نتمنى أن يكون الأمر كما فهمنا من السؤال في حدود التمني والاشتهاء؛ لأنَّ بعض الشر أهون من بعض، ونحيي فيك الروح التي دفعتك للتواصل مع موقعك، ونسأل الله أن يرد كيد الشيطان إلى الوسوسة.

المسلم مطالب أن يدفع خاطرة السوء أول طروقها على القلب قبل أن تتحول إلى فكرة، وعليه أن يطارد فكرة الشر قبل أن تتحول إلى هم وإرادة وعمل، حتى إذا وقع الإنسان في المخالفة فالإسلام يدعو إلى تعجيل التوبة والستر على النفس، والاستعانة بالله واهب العافية.

رغم أننا كنا بحاجة إلى معرفة بعض الأمور، مثل: هل هناك ميل للإناث مع هذا الميل؟ ومنذ متى وأنت تشتهي الشذوذ؟ وماذا عن وضعك الأسري شجرة العائلة؟ وكم عدد الذكور وكم عدد الإناث؟ ما هي الطريقة التي تربيت عليها؟ هل تعرضت لتحرش في الصغر؟ ما هي مشاهداتك واهتماماتك؟ كيف هي صلاتك؟

سوف نسعد إذا وصلتنا توضيحات، ومن حقك أن تطلب حجب الاستشارة، وحتى تصلنا توضيحات نوصيك بما يلي:

-اللجوء إلى الله والتضرع إليه وسؤاله العافية.
- تغيير الرفقة والبيئة والبحث عن صالحين يذكرونك بالله ويعينونك على الطاعات.
- غض البصر عن كل ما يثير شهوتك.
- البعد عن المواقع المشبوهة.
- إيقاف الخواطر السيئة، وعدم التمادي في التفكير، والإنسان يشاهد في نومه ما يهمه، والجائع قد يرى أفضل الموائد، وإذا اتقيت الله في اليقظة فلن يضرك ما تراه في النوم.
- إدراك خطورة السير في هذا الطريق على مستقبلك العلمي والعملي والأسري.
- معرفة حرمة الممارسات الشاذة التي أهلك الله بسببها قوم لوط ونكل بهم.
- إدراك العلاقة الخطيرة بين الأمراض العضوية والنفسية الفتاكة وبين الشذوذ.
- مخالفة الشذوذ للفطر السليمة وأضراره على النفس والمجتمع.

- المتعة التي فيه كاذبة ومخلوطة بالألم، ولا يمكن أن تقاس بلذة الحلال، فاطلب لنفسك بنت الحلال، واعلم أن العاصي لا يستمتع بمعصيته إلا كما يستمتع الجرب بحك الجرب، فهي متعة مخلوطة بالألم، والاحتقار للنفس والذل والهوان، والانطواء وجلد الذات، وغير ذلك.

- التفكير في عواقب السير في هذا الطريق وتأمل المآلات.
- المراقبة لله والخوف من عقابه وانتقامه.
- الاستمرار فى التواصل مع الموقع والاستفاده من توجيهات مستشارنا المتألق الدكتور التهامي والأخوة حفظهم الله.

وهذه وصيتنا لك بتقوى الله ثم بكثرة اللجوء إليه، ونبشرك بأن العلاج سهل بتوفيق الله ثم بتجاوبك وقوة إرادتك، فمد يدك إلى إخوانك وساعد نفسك وستجد من يساعدك، واستعن قبل ذلك وبعده برب العالمين، ونسأل الله لنا ولك التوفيق والثبات والهداية.

++++++++++++++
انتهت إجابة د. أحمد الفرجابي. مستشار الشؤون الأسرية والتربوية
وتليها إجابة د. علي أحمد التهامي. استشاري نفسي إكلينيكي
++++++++++++++

مرحباً بك في استشارات الشبكة الإسلامية، ونتمنى لك دوام الصحة والعافية.

في البداية -أخي الكريم- نسأل الله تعالى يشفيك ويعافيك من كل الأفكار والمشاعر التي تسيطر عليك.

بالإضافة إلى ما ذكره لك شيخنا الفاضل الدكتور أحمد الفرجابي أضيف الإجابة التالية:

- نقول لك إن الفطرة السوية توجه الشخص أن ينجذب نحو الجنس الآخر فقط، فالطبيعي أن ينجذب الرجل نحو المرأة، والمرأة نحو الرجل، وما عدى ذلك فهو مخالف للطبيعة، فوضع الله سبحانه وتعالى الغريزة الجنسية في الإنسان والحيوان من أجل التكاثر والتناسل، ولا يتحقق ذلك إلا إذا تم تزويج الذكر بالأنثى.

أما أي طريقة أو وسيلة أخرى فلا تؤدي إلى الغاية المرجوة.

هناك بعض الحالات الشاذة مثل ما يعرف باضطراب الهوية الجنسية، فيحس فيها الفتى من داخله كأنه أنثى، ويفضل كل ما يتعلق بأمور النساء، ولا يميل إلى النشاطات الذكرية، وأيضاً يحدث العكس، فتشعر الفتاة كأن بداخلها رجلاً فتميل للنشاطات الذكرية، وتظهر هذه الحالات في حالة وجود اختلال في الهرمونات الذكرية والأنثوية داخل الجسم، وقد يصل الحال إلى ضرورة إجراء عمليات جراحية لتحويل الجنس وهي نادرة.

قد يحدث الانجذاب لنفس الجنس نتيجة تجارب سابقة كونت مفهوماً عن الإشباع الجنسي بطريقة غير سوية، وهو ما يعرف بالانحرافات الجنسية، وأنواعها كثيرة.

-كما تعلم أن الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان في أحسن تقويم، ووضع لكل جهاز من أجهزة الجسم وظيفة محددة، فلا يستقيم الأمر إذا استخدم جهازاً في وظيفة غير وظيفته.

هل يعقل أن يستخدم الجهاز التناسلي لوظيفة الجهاز الهضمي أو العكس؟ حقاً إنه لفعل غير العقلاء والشياطين.

الحمد لله أنك منكر لذلك، وتعلم بخطورته، وما زال الأمر مجرد تفكير واشتهاء، وطلبك للمساعدة يدل على أنك بخير، ونرشدك بالآتي:

- تذكر عظمة الخالق، وأنه مطلع عليك وعلى أحوالك، ألا تختشى منه؟!
- تذكر الموت والقبر وأهوال يوم القيامة، وإذا أتيحت لك الفرصة لاتباع الجنائز فاغتنمها.
- تذكر أنك مراقب من قبل ملائكة كرام لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون، (ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد).
- تذكر أن هذا السلوك ينقص من شخصيتك وهيبتك ويجعلك صغيراً وحقيراً في نفسك وفي عيون الآخرين.

- ابتعد عن مشاهدة الأفلام غير الأخلاقية المخالفة للقيم وتعاليم الإسلامية، لأنها من خطوات الشيطان.
- حافظ على فعل الطاعات وخاصة الصلاة في جماعة، والإكثار من الاستغفار.

نسأل الله تعالى أن يغنيك بفضله.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مزمل التوم

    نسأل الله ان يشفيك وترجع لحالتك الطبيعية

  • تركيا حمزه القيسي

    انا اتعب من هذه الاشياء ؤلكن صبرا جميل ؤبلله المستعان

  • المعذب

    حالتي مثل حالتك تماما لكني لم افعلها خوفا من الله.اسآل الله العفو و العافية لي و لك

  • علي

    جزاكم الله خيرا على ما تقدمونه للامه الإسلامية

  • السعودية عبد الرحمن محمد

    والله انه شي مخزي الله يكون في عونك وييعنا على طاعته

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً