الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لدي إكزيما بالوجه، ما رأيكم في هذه الجرعات لتحسين البشرة ومناعتها ضد الالتهابات؟
رقم الإستشارة: 2277687

5814 0 191

السؤال

السلام عليكم

لدي إكزيما بالوجه، وسرعة تأثر الوجه بالشمس، مع العلم أني مصاب بحساسية الصدر والجيوب الأنفية، وجفاف بالعين.

بعد قراءات كثيرة قررت استخدام مكملات غذائية؛ لتحسين البشرة ومناعتها ضد الالتهابات، وتحتوي على: زيت السمك (1) جرام، زيت زهرة الربيع (1) جرام، زنك (10) مجم، بيتا كاروتين طبيعي (15) مجم تعادل (2500) وحدة من فيتامين (أ)، فيتامين (هـ) طبيعي (400) وحدة دولية، مغنسيوم (150) مجم، بالإضافة إلى كالسيوم كربونات طبيعي (800) مجم؛ لأنه ضمن المكونات.

سمعت عن ضرر وسمية بعض المعادن والفيتامينات، فهل من مشكلة في الاستمرار في تناول هذه الجرعات من المكملات؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ حسام حفظه الله.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الأكزيما التي تصيب الوجه، هي مرض جلدي مزمن يلازم المريض ربما فترات طويلة، وقد يختفي لبعض الوقت، أو يكون أقل في الشدة، أو درجة الانتشار، ثم يعاود الظهور مرة أخرى.

يجب التكيف مع المشكلة التي تعاني منها، وأن تستعمل كريما واقيا من الشمس بمعامل وقاية 30-50 صباحا يوميا، وتوجد ماركات عديدة منها الـ (Bioderma, Avene, La Roche Posy, etc) كذلك يمكن استخدام كريم طبي مثل: (Hydrocortisone 1% cream) مرة، أو مرتين يوميا لمدة أسبوع؛ للسيطرة على المشكلة إذا تهيجت، ولا ينصح باستخدامه لفترات طويلة؛ لأنه يحتوي على الكورتيزون الموضعي، وبعد التحسن واختفاء الاحمرار والقشور يمكن أن تستمر في استعمال كريم الوقاية من الشمس، والمرطبات حتى تقلل قدر المستطاع من اللجوء لاستعمال هذا الكريم الطبي، أو الكريمات الشبيهة له.

ولكن لا تقلق إذا عاودت المشكلة الظهور فيمكن استخدامه مرة أخرى لفترة قصيرة، وهكذا بصورة متقطعة؛ حتى تسيطرعلى المشكلة بأقل فرصة حدوث للآثار الجانبية.

ومن المهم في حالتكم هو الوقاية من تكرر المشكلة قدر المستطاع عن طريق استخدام المرطبات، والحماية من الشمس، وتجنب التعرض للمواد المثيرة من الصابون، أو منظفات الوجة القوية، أو التلامس مع بعض الملابس، أو أنسجة القماش الصناعية، وغيرها من الأمور المثيرة للجلد.

لا أنصح بتناول المكملات الغذائية والأعشاب والفيتامينات إلا بعد التشاور مع الطبيب المعالج، ومناقشته في الفوائد التي قد تعود عليك من تناولها، وما هي موانع استعمالها، أو إذا كان لها آثار جانبية محتملة؟

في العادة يأخذ الطبيب التاريخ المرضي، وما إذا كان الشخص أو المريض يعاني من أي أمراض عضوية يمنع استخدام هذه المستحضرات، أو يتناول أدوية قد تتعارض مع تناول هذه المستحضرات، وبالتالي: هل ينصح بتناولها أم لا؟ وكذلك يحدد الجرعة، والمدة اللازمتين لتحقيق هذا الهدف.

أيضاً من المعلومات العامة المفيدة هي محاولة الحصول على العناصر الغذائية اللازمة للجسم، سواء كانت فيتامينات، أو معادن، أو أحماض دهنية أساسية من خلال تناول الأغذية الغنية بها بصورة صحية، وهنا يتعاون الطبيب المعالج مع أخصائي التغذية الذي ينصح المريض بما يجب عليه أن يتناوله، وإذا كان يحتاج إلى تناول بعض من هذه المستحضرات أو الأدوية في البداية للمساعدة للوصول إلى المستوى المطلوب، ثم يقوم بعد ذلك بالحصول عليها من الأغذية، وهكذا.

لا ينصح بتناول المكملات المجهولة المصدر، أو الغير مصنعة بواسطة شركات تطبق اشتراطات الجودة، وتهتم بمنتجاتها، ومتعارف عليها طبياً؛ لأنه لا يمكن التأكد من درجة نقاء المنتج، وتركيزه، ودرجة الأمانة إذا كانت الشركة غير معروفة.

وفقكم الله، وحفظكم من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً