ما هي أفضل الأدوية لتقوية الذاكرة - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما هي أفضل الأدوية لتقوية الذاكرة؟
رقم الإستشارة: 2278902

5242 0 210

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله

قصتي أنني كنت مصاباً بالرهاب الاجتماعي لمدة 3 سنوات، وطوال تلك المدة كنت أمارس العادة السرية، والآن شفيت والحمد لله، وتركت العادة السرية، وأريد أن أعود لدراستي ولكني أعاني من ضعف كبير في الذاكرة وتشتت الأفكار وعدم التركيز.

أريد منكم مساعدتي بأفضل النصائح، وكذلك أفضل الأدوية سواء العشبية أو الطبية؛ لأقوّي ذاكرتي.

وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ khaled حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أنت؛ ليس لديك ضعف في الذاكرة، أنت لديك تشتت في الأفكار، وضعف في التركيز، وهذا غالبًا يكون سببه القلق، والقلق جُزءٌ من الرهاب الاجتماعي، وممارستك للعادة السرية قطعًا قد تكون سببت لك المزيد من القلق، ولكنك الآن الحمد لله بعد أن توقفت عنها قد تجاوزت هذه المرحلة، فبارك الله فيك على ذلك.

أيها الفاضل الكريم: ذاكرتك يمكن أن تقوى من خلال تقليل القلق والشعور بالاسترخاء، وهنالك تطبيقات حياتية مهمّة جدًّا، إذا اتبعتها سوف تستفيد كثيرًا.

أولاً: عليك بالنوم المبكر.
ثانيًا: عليك بممارسة الرياضة.

ثالثًا: عليك بممارسة تمارين الاسترخاء، وموقعنا لديه استشارة تحت رقم (2136015) أوضحنا فيها كيفية تطبيق هذه التمارين، فأرجو الالتزام بها التزامًا تامًا.

رابعًا: عليك بالمذاكرة في الصباح بعد صلاة الفجر.
خامسًا: عليك بالتوازن الغذائي التام.

سادسًا: أرجو أن ترفِّه عن نفسك بما هو طيب وجميل.
سابعًا: يجب أن تُحسن إدارة وقتك.

ثامنًا: ينبغي أن تتلوَ شيئًا من القرآن الكريم يوميًا بكل تدبُّرٍ وتمعن؛ لأن القرآن تلاوته وحفظه يقوي القدرة على التركيز، قال تعالى: {واذكر ربك إذا نسيت}، وقال تعالى: {واذكروا الله لعلكم تُفلحون}، وقال تعالى: {ولا تكونوا كالذين نسوا الله فأنساهم أنفسهم}.

تاسعًا: بر الوالدين يبعث الطمأنينة في النفس، وحين تأتي الطمأنينة تستقر النفس كثيرًا.

بالنسبة للرهاب الاجتماعي – أيها الفاضل الكريم – أقول لك: يجب أن تُواجهه، وتُحقِّره، وأنت لست محتاجاً لأي دواء لتقوية الذاكرة، بل لا يوجد دواء يُقوي الذاكرة، إنما تُقوَّى الذاكرة ويحسُنَ التركيز بما ذكرته لك سلفًا، وإن أردت أن تقابل طبيبًا نفسيًا فهذا أيضًا يُعتبر أمرًا جيدًا، ويمكن أن يصف لك جرعة صغيرة من أحد مضادات الرهاب الاجتماعي مثل الزيروكسات مثلاً.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر نها

    بارك الله فيكم

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً