الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أصبحت في وساوسٍ ونومٍ كثيرٍ بعد أن كنت طالباً ذكياً، ما الحل؟
رقم الإستشارة: 2279622

7226 0 257

السؤال

السلام عليكم

أنا بعمر 24 سنة، بدأت مشكلتي وأنا بعمر 14 سنة، كنت طالباً متميزاً، وكانت هناك عبارات من الطلاب من الحسد والحقد، ولا يقولون: ما شاء الله، حينها بدأت أفكار تقهرني، مثل أنا لا أفهم، أنا غبي، وأصبح عندي إحساس بأن كل شيء صعب.

هذا الإحساس يكون قوياً خاصة قبل الدرس، وكنت أحاول قدر الإمكان أن أقاوم.

عندما أفعل أي خطأ أصبح شخصية ألوم النفس كثيراً، والإحساس يزداد، وتهتز الثقة بالنفس، ولم أعد واثقاً من نفسي، وأصبح عندي ضيقٌ في الصدر وحزن، ذهبت عند أكثر من شيخ قارئ قال: أنت سليم.

هذه المشكلة ازدادت معي كثيراً مع مرور السنوات، وأنواع من الوساوس على حسب الخطأ المرتكب مثلاً:
- عندما أجيب بالخطأ تأتي وساوس أني لا أفهم وغبي، وأنَّ الآخرين أفضل وأذكى مني، وأنا أقل من الآخرين.

- عندما يقودني الشيطان -والعياذ بالله- إلى مشاهدة الأفلام الإباحية القبيحة ألوم نفسي كثيراً، أو أسمع أي مواضيع جنسية ومواضيع فيها شذوذ وغيرها تأتيني تخيلات جنسية، ووساوس شذوذية.

عندما أتحدث مع رجل أو امرأة أكره النساء وتقل الرغبة، أنا أقاوم الفكرة ولا زلت أقاوم الوساوس الجنسية.

يأتيني ضيق ووساوس أشد، ونوم كثير يصل أكثر من 10 ساعات! مع أن المعتاد ٧ ساعات، عندما أتوقف عن المشاهدة تبدأ الوساوس والأعراض تتلاشى، والشيطان يوسوس، وأشاهد وتتكرر الوساوس وهكذا دواليك.

مع أن متابعتي تقريباً 4 أيام خلال سنة، وغيري يتابعها بالسنوات وطبيعي.

أول مرة تابعتها لمت نفسي كثيراً، ودخلت في قلق ووساوس، وأشعر بفراغ العقل، ولا أشعر بنفسي عندما أتحدث، وأشعر بأني منفصل عن الواقع!

راجعت طبيباً نفسياً وصرف دواء السيبراليكس بجرعة 10ثم رفعت إلى 20 عندما راجعته وسألني عن وضعي قلت لا زالت الوساوس موجودة، ولكنها أخف من أول، وأنا مستمر عليه لفترة أكثر من سنتين.
الوساوس لا زالت موجودة والوساوس الجنسية تزداد عندما المشاهدة، هل الزواج يكون حلاً؟

أريد حلاً فعالاً وعلاجاً سلوكياً، حتى لو كان هناك كتاب طبي للعلاج السلوكي لمشكلتي، ودوائياً جذرياً لهذه الوساوس التي قهرتني في حياتي خاصة الجانب الدراسي والضيق، واهتزاز الثقة بالنفس، والوساوس الجنسية! ما الحل لمشكلتي؟.

وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ abdulaziz حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
باركَ الله فيك، وجزاك الله خيرًا.

ما واجهته من تفاعلات مع زملائك الطلاب واعتقادك أنه كان هناك نوع من الحسد والحقد من جانبهم، وما طرأ عليك من وساوس في تلك المرحلة، قد لا يكون حكمك دقيقًا على تلك المرحلة، ففترة اليفاعة والطفولة المتأخرة كثيرًا ما تكون أحكام الإنسان فيها ليست دقيقة وليست صحيحة.

عمومًا تلك المرحلة قد انتهت، وأريدك أن تعتبرها مجرد خبرة ومهارة حتى وإن كانت فيها شيء من السلبيات.

الوساوس التي سيطرت عليك هي وساوس بالفعل مُحزنة للنفس، وبكل أسف أنت وطدت هذه الوساوس وأعطيتها الفرصة للترسَّخ وتنتشر وتُسيطر على كيانك، وذلك من خلال مشاهدة الأفلام الإباحية.

في هذا السياق لا أريدك أن ترمي اللوم على الشيطان، اللوم يجب أن يكون عليك أنت، فالله تعالى قد حباك بالإرادة التي تُميِّز بين الخير والشر والحلال والحرام والقبيح والجميل، وأنت اخترت ما اخترته، والشيطان ليس له سبيل على الذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون، وأنت اتبعت خطوات الشيطان التي أمرك الله ألا تتبعها بقوله: {يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان}.

أنت محتاج أن تُعنف نفسك في هذا السياق، وهذا نوع من العلاج السلوكي، محتاج أن تلتزم بشروط التوبة، تحتاج أن تُسلط نفسك اللوامة عليك، هذا أيضًا نوع من العلاج السلوكي، محتاج أن تُحقِّر كل فكرة وسواسية وتغلق الطريق أمامها، ولا تُناقشها، ولا تُحاورها أبدًا.

هذه هي العلاجات السلوكية المطلوبة في حالتك، وفي ذات الوقت اصرف انتباهك من خلال استثمار حياتك ووقتك، وأن تسعى لاكتساب العلم والمعرفة، وأن تكون ملتزمًا بدينك، وأن يكون لك تصوّر إيجابي حول مستقبلك، ويجب أن تجتهد كثيرًا في بر والديك، لأن بر الوالدين يؤدي إلى تطوير وتطهير ونقاء النفوس، فاحرص عليه.

الرياضة يجب أن تجعلها جزءًا رئيسيًا في حياتك، لأن الرياضة تُجدد الطاقات، وتُزيل الشوائب النفسية، وتُساعد على تنمية خلايا الدماغ بصورة أفضل.

بالنسبة للعلاج الدوائي: أعتقد أن الـ (فافرين Faverin) والذي يعرف علميًا باسم (فلوفكسمين Fluvoxamine) سيكون دواء أفضل في حالتك، لكني أريدك أن تراجع طبيبك في هذا السياق، الفافرين يُضاف إليه جرعة صغيرة من عقار يعرف تجارياً باسم (رزبريدال Risporidal) أو ما يسمى علمياً باسم (رزبريادون Risperidone)، سيساعدك كثيرًا.

من جانبي أسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد، وأشكرك على التواصل مع إسلام ويب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً