الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تنقطع عندي الدورة لشهور عدة فهل من تفسير لها؟
رقم الإستشارة: 2279976

4849 0 175

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا طالبة ثانوية تعرضت للكثير من الضغوطات في حياتي المدرسية والعائلية، ومع القلق والاضطراب بدأت أمارس العادة السرية في عمر 12 سنة، لكنني توقفت عن ذلك نهائيا، وتبت إلى الله، لكن -وللأسف-انقطعت عني الدورة الشهرية مدة 5 أشهر منذ سنة.

ذهبت إلى الطبيبة، فوصفت لي ديفاستون، ثم نزلت الدورة مرتين، والآن متوقفة منذ 5 أشهر مرة أخرى، وأشعر بإحباط كبير، كما أنني جربت حمية قاسية جدا قبل انقطاع الدورة لأول مرة، ثم ارتفع وزني بعد ذلك 10 كلغ، ثم أعدت التجربة لينزل 13 كلغ، لكنني الآن أعاني من غازات في البطن، بعد إمساك دام 15 يوما، وأعاني ألما في منطقة الحجاب الحاجز، علما أنني قد أصبت بمس دام سنتين.

سؤالي: كيف أنظم الدورة الشهرية؟ هل فقدت العذرية بممارسة العادة السرية؟ كيف أتخلص من الغازات؟ أنا بطيئة الحركة، فكيف أنظم أكلي، وقد يكون غريبا سؤالي عن شعور الجوع وشعور الشبع، لكنني وبعد الحمية لا أعرف ماذا آكل، ولا كيف أستعيد صحتي؟ هل أنا مريضة بسرطان القولون؟ هل يقبل الله توبتي؟

أدعو لكم بالتوفيق، وأنتظر الرد بفارغ الصبر، مع مراعاة ظروف مرت أكثر من شهرين وأنا أنتظر الفرصة، لقد أثقلت عليكم بأسئلتي، أرجو العفو.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سومية حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الحمد لله الذي هداك إلى الطريق الصحيح, فأقلعت عن هذه الممارسة الضارة والمحرمة, والتي لا تجلب على الفتاة إلا الهم والغم والكرب, ونسأل الله عز وجل أن يتقبل توبتك, وأن يثبتك عليها.

إن اضطراب الدورة وانقطاعها بهذا الشكل يعتبر أمرا غير طبيعي, ويجب عمل تحاليل هرمونية لمحاولة معرفة السبب, ومن أهم التحاليل: LH-FSH-TOTAL AND FREE TESTOSTERON- PROLACTIN - TSH- DHEAS.

بالنسبة لسؤالك عن العذرية: فإن الأمر يعتمد على طريقة الممارسة, فإن كانت ممارسة خارجية, أي لم تقومي بإدخال أي شيء إلى جوف المهبل، فهنا أطمئنك تماما أن غشاء البكارة سيكون سليما, وستكونين عذراء -بإذن الله تعالى-.

بالنسبة للغازات والانتفاخ: يجب عليك الانتباه للأطعمة والأشربة التي تزيدها, لمعرفة هل لديك حساسية أو عدم تحمل لأي منها أم لا؟ فإن لم يتم الربط بين نوع معين من الطعام وبين كثرة الغازات, فسيفيدك هنا تناول بعض الأنزيمات الهاضمة، مثل: حبوب digest 13، مع تناول الأدوية الخاصة بطرد الغازات، مثل: gas-x.

وإن كنت تعانين من أعراض أخرى كالإمساك أو الإسهال أو غير ذلك، فهنا من الأفضل أن تراجعي طبيبة مختصة بالأمراض الهضمية؛ لعمل الكشف، والتأكد من عدم وجود سبب مرضي للحالة.

إن تنظيم وجبات الطعام, بحيث تتكون من 3 وجبات رئيسية، و3 وجبات ثانوية, سيفيد كثيرا في تنظيم الهضم، وتحسين عمل الجهاز الهضمي، والغدد الملحقة به، ويجب ألا يزيد المتناول من السعرات الحرارية اليومية في كل هذه الوجبات عن 2000 سعرة حرارية، فبذلك تحافظين على وزن مثالي نسبة إلى طولك.

نعم -يا ابنتي- إن الله غفور رحيم, وهو عز وجل أرحم بنا من أنفسنا, كيف لا وهو القائل في محكم كتابه العزيز: (قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله)، فاثبتي على التوبة؛ لأن التوبة الصادقة تجب ما قبلها، والتائب من الذنب كمن لا ذنب له -بإذن الله جل وعلا-.

أسأله عز وجل أن يوفقك إلى ما يحب ويرضى دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • ليبيا أميرة الألماس

    يا ستار سترك

  • العراق بنت العراق

    مسكينة الله يستر عليها وسلامات يارب ادعولي بنات

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً