الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر بألم في الخصية وتغير لون المني، ما تشخيص ذلك وماذا أفعل؟
رقم الإستشارة: 2280447

14824 0 266

السؤال

السلام عليكم

أبلغ من العمر 27، غير متزوج، كنت أمارس العادة السرية قديما، وأقلعت عنها، بدأت في الفترة القريبة أعود إليها قليلا، بمعدل 3 أو 4 مرات شهريا على الأكثر.

منذ حوالي ثلاثة أسابيع مارستها وأنزلت، وحين أنزلت شعرت بحرقان في مخرج البول عند طرف القضيب، وتكرر الشعور بعد أول تبول بعد الإنزال، وفي تلك المرة لاحظت لون المني بوضوح وكان على سطح أبيض، وقد كان لونه يميل للأصفر، ولم يكن هكذا من قبل.

بعد حوالي أسبوع كررت الاستمناء، وكان أيضا لون المني مائلا للأصفر، ولكن دون الحرقان الذي حصل من قبل، ومن وقتها لم أمارس العادة، وأتجنب المثيرات قدر الإمكان، وأحاول التغلب على هوى نفسي، والإقلاع عنها تماما، وأسعى جاهدا لأتزوج قريبا إن شاء الله.

منذ حوالي 3 أيام أو أكثر قليلا بدأت أشعر بألم خفيف في الخصية اليمنى، ألم يمكن تحمله ولكنه مزعج ومقلق، توقعت مما قرأت أن يكون لدي احتقان في البروستاتا بسبب الإثارة وعدم الإشباع، وأخشى -لا قدر الله- من التهابها. واليوم فقط شعرت بألم خفيف في الخصية اليسرى أتى وذهب سريعا.

الألم لا يوجد طوال اليوم، ولكنه يأتي ويذهب على فترات، ولاحظت اليوم أنه أتى وكان قويا قليلا بعد التفكير قليلا في العلاقة الزوجية والإثارة الفكرية دون ملامسة للقضيب.

أرجو من حضراتكم توجيهي بما يجب فعله وتغييره من سلوكياتي، ومما وضحت هل هذا احتقان أم شيء آخر؟ وهل أذهب إلى طبيب تناسلية أم أنتظر؟ وإذا كان هناك أدوية يمكن أخذها حاليا، أم أنتظر حتى يكتبها لي طبيب يكشف علي؟

جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Ahmed حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

قد يكون ألم الخصية بسبب بداية تكوّن دوال بالخصية، أو بسبب احتقان الحوض. وكلا الحالتين لا تمثلان مشكلة كبيرة، ولا داعي للقلق منهما. وللتأكد لا بد من عمل دوبلر ملون على الخصيتين.

ودوالي الخصية مرض منتشر بين الشباب بسبب كثرة الانتصاب، مع وجود الاستعداد الوراثي؛ فعليك بتجنب كثرة الإثارة. إن دوالي الخصية قد تؤدي إلى آلام مع كثرة الوقوف, وبالتالي ينصح بالتقليل من الوقوف، مع لبس كيس رافع للخصية، وتناول مسكن عند اللزوم.

الدوالي ليس لها علاج إلا الإزالة بالحقن أو الربط، لكن الدوالي قد تؤثر على الإنجاب حتى ولو كانت نسبتها قليلة، ولذلك يفضل عمل تحليل للسائل المنوي لمعرفة أثر الدوالي، فإذا وجدت حركة بطيئة أو حيوانات منوية غريبة الشكل, فإنه ينبغي إجراء عملية ربط للدوالي. كما أنه من دواعي إجراء العملية كثرة الشعور بالألم الذي يحتاج إلى التوقف عن العمل أو تناول مسكنات.

وأما احتقان الحوض فينتج عن كثرة الاحتقان الجنسي، أو كثرة تأجيل التبول، أو التهاب البروستاتا، أو الإمساك المزمن، أو التعرض للبرد. فلا بد من الابتعاد عما يثير الغريزة، والمسارعة في تفريغ المثانة عند الحاجة لذلك، وتفادي التعرض للبرد الشديد، وكثرة تناول الخضروات الطازجة لتفادي الإمساك.

يمكن تناول علاج يزيل احتقان البروستاتا مثل: (Peppon Capsule) كبسولة كل ثمان ساعات, أو البورستانورم أو ما يشبههما من العلاجات التي تحتوي على مواد تقلل من احتقان البروستاتا مثل: الـ(Saw Palmetto) والـ(Pygeum Africanum) وال (Pumpkin Seed) فإن هذه المواد طبيعية، وتصنف ضمن المكملات الغذائية, وبالتالي لا يوجد ضرر من استعمالها لفترات طويلة (تصل لعدة أشهر حتى يزول الاحتقان تماما).

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً