الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما سبب رجوع الطعام من المعدة إلى المرىء مع انتفاخ وعسر هضم وإمساك؟
رقم الإستشارة: 2282435

45524 0 485

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا فتاة عمري 22 سنة، طولي ووزني متناسبان جدا، بدأت أعاني منذ أكثر من سنة من مشاكل في المعدة، ولم تكن الأعراض واضحة، وقبل شهور بدأت الأعراض تتضح في صورة أنني أشعر بالطعام يرجع من المعدة إلى المريء دون أن يصل إلى البلعوم، فقط يصعد قليلا ثم يرجع وبلا ألم، وأعاني من انتفاخ وغازات في البطن، ورائحة في الفم.

ذهبت إلى طبيب عام، فأعطاني دواء يخفف الحموضة -لا أتذكر اسمه-، لكنه مضاد للبروتون، وأوصاني أن أستعمله مرة واحدة يوميا قبل الأكل بساعة، ولمدة شهر.

في البداية فرحت جدا بالنتيجة؛ لأن كل الأعراض اختفت تقريبا، ولكن -للأسف- ذلك لم يدم لأكثر من خمسة أيام، ثم بدأت من تلقاء نفسي آخذه مرتين في اليوم، كل 12 ساعة أو أقل، لكنني إذا نسيت استخدامه ترجع الأعراض مرة أخرى -من ارتداد الطعام وانتفاخ ورائحة الفم وعسر الهضم وإمساك-.

بعد ما يقارب من شهر ونصف من استعمال الدواء، بدأت ألاحظ أن الطعام لا يرتد، وإنما فقط الماء والسوائل هي التي ترتد، فأصبحت لا أشرب إلا كأسين من الماء في اليوم، وتبعا لذلك بدأت كليتي تتعب، وأيضا أحاول تناول العسل يوميا بعد أن أتناول حبوب العلاج بساعة، ولكن عند تناوله أشعر بأن بداية معدتي تؤلمني، ولم أكن أتألم عندما كنت أتناول العسل على الريق قبل العلاج، وأيضا عندما آكل أي شيء حامض، أشعر بحرقة، مع العلم أنني قبل البدء بالعلاج لم أكن أشعر بالحرقة؛ لأنني بطبيعتي أحب الطعام الحامض والمخلالات والفلفل، وقد توقفت عن كل ذلك بأمر الطبيب، كذلك توقفت عن تناول الدهون والمنبهات -مثل الشاي والقهوة والكولا- وإن كنت أساسا لا أشربها.

علما أنني قبل مراجعة الطبيب، جربت بعض أنواع العلاج الطبيعي، كالعسل مع الروب، والعسل مع قشر الرمان المجفف على الريق، لأكثر من أسبوع، وكذلك الثوم والبابونج.

أرجوكم أن تدلوني على العلاج، ولماذا بعد أخذ حبوب البروتون المضادة للحموضة بدأ رأس معدتي يؤلمني أكثر من قبل؟ ولماذا أصبحت معدتي تحرقني من تناول الفاكهة الحامضة؟ علما أنني قبل العلاج كنت أتناولها كثيرا، ولم تكن تسبب لي الحرقة، ولماذا تعود كافة الأعراض من جديد عند نسيان تناول الدواء؟ أصبحت معدتي حساسة أكثر من قبل، إلى جانب كل الأعراض التي ذكرتها.

شاكرة لكم جهودكم، وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ريما حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

ألم المعدة وارتجاع الأحماض والوخز فيها، يحدث بسبب الإكثار من التوابل الحارة، ولكن يظل السبب الأساسي وهو وجود جرثومة في المعدة تسمى H-Pylori، أو الجرثومة الحلزونية، والتي تؤدي إلى التهاب جدار المعدة، والحموضة الزائدة والارتجاع، ولذلك يجب عمل تحليل لها في البراز، وفي حال وجودها هناك علاج يسمى العلاج الثلاثي، وهو عبارة عن ثلاث أدوية تؤخذ لمدة 10 أيام،مع إمكانية تكرار الجرعات مرة أخرى، وتعطي هذه الأدوية نتائج طيبة بعد انتهاء الجرعات، وتختفي الأعراض بعد نهاية العلاج -إن شاء الله تعالى-.

والعلاج هو klacid 500 mg مرتين في اليوم، مع flagyl 500 mg ثلاث مرات يوميا، بالإضافة إلى تناول حبوب مضاد للبروتون، والتي لا تكفي وحدها للعلاج، ومنها nexium 40 mg قرصا واحدا قبل الأكل مرتين في اليوم لمدة أسبوع، ثم قرصا واحدا على الريق صباحا، وفي نهاية الجرعات سوف تتحسن الحالة -إن شاء الله-، ويمكن تقسيم الوجبات اليومية إلى وجبات خفيفة ومتكررة، وبعيدة عن التوابل والمقليات، والعشاء الخفيف ليلا قبل ميعاد النوم بفترة مناسبة، مثل الزبادي وفاكهة الموز الناضج.


وغازات البطن والأصوات فيها لها علاقة بعسر الهضم والقولون العصبي، بسبب سوء التغذية، وبسبب تناول التوابل الحارة والوجبات المحفوظة ووجبات المطاعم، والحالة النفسية التي يمر بها الإنسان في بعض الأحوال، ولعلاج القولون يمكن تناول حبوب Spasmocanulase قرصين ثلاث مرات يوميا قبل الأكل، وحبوب Colospasmin قرصا ثلاث مرات يوميا قبل الأكل، حتى تختفي الأعراض، ثم عند الضرورة بعد ذلك، مع ترك الزيوت والدهون والطعام الحار، وتناول وجبات خفيفة ومتكررة، خصوصا قبل النوم.

ويمكن تناول خليط مكون من مطحون الكمون والشمر والينسون والكراوية والهيل وإكليل الجبل والقرفة والنعناع، وإضافته إلى السلطات والخضار المطبوخة مع زيت الزيتون، وهذا يساعد كثيرا في التخلص من الغازات والانتفاخ والمغص -إن شاء الله-، مع ممارسة الرياضة خصوصا المشي، وهذا سوف يؤدي -إن شاء الله- الى انتظام حركة القولون، والمساعدة في إخراج طبيعي.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر ام عبد الرافع

    شكرا جزيل للطبيب الطيب على حسن التوضيح وجعله الله في موازين اعمالك وبارك الله فيكم

  • مصر محمد

    جزاكم الله خيراً

  • العراق أزهر هاشم

    مرحبا .. انا ايضا اعاني ما تعاني منه الاخت الفاضله .. ولاكن ذهبت الى الطبيب واجرى لي فحوصات وتحاليل وكما ذكر الاخ الطبيب بوجود جرثومه حلزونيه هي التي تسبب هذه الضطرابات والمشاكل في المعده والمرئ .. والعلاج متوفر في الصيدليات مع التقدير

  • أمريكا hoba

    جرثومه المعده اكبر مرض وسواس صعوبه بلع مشاكل نفسيه ويشخصونها قالون وخرطي مو قالون جرثومه تعب وسواس كل شي حسبي الله

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً