هل يمكن أن ترجع الحساسية مرة أخرى بعد إزالة غضاريف الأنف - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يمكن أن ترجع الحساسية مرة أخرى بعد إزالة غضاريف الأنف؟
رقم الإستشارة: 2282661

3397 0 141

السؤال

أجريت عملية إزالة غضاريف الأنف بالكامل منذ ثلاث سنوات تقريبًا، ومنذ ذلك الحين أعاني من تورم داخل الأنف، وحساسية شديدة، كما أصبحت أشعر بالتعب من ممارسة الرياضة البدنية سريعًا.

ذهبت لدكتور ونصحني بإجراء عملية جيوب أنفية، وأن العلاج بالأدوية لن يكون له نتيجة فعالة.

السؤال: ما هي الإجراءات التي يمكن عملها حاليًا؟ هل بعد إجراء العملية يمكن أن ترجع الحساسية مرة أخرى؟ هل للتورم الداخلي تأثير على إجراء العملية؟ وكيفية التخلص من التورم؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ aly حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إذا كنت تعاني حاليًا من عطاس ورشح وانسداد وحكة بالأنف، وهي أعراض حساسية الانف، فيجب البعد عن كل مهيجات الحساسية، ومن أشهرها: التراب، والدخان، والعطور، والبخور، والمناديل المعطرة، ومعطرات الجو، والمنظفات الصناعية، والمبيدات الحشرية، ووبر الصوف، والغنم، وزغب الطيور، ورائحة الطلاء، والوقود، وبعض المأكولات مثل: البيض، والسمك، والموز، والفراولة، والمانجو، والشكولاته، والحليب، وغيرها من المهيجات، والتي تتفاوت من شخص لآخر.

العلاج يكون بتناول مضادات الهيستامين مثل: حبوب كلارا، أو كلاريتين حبة كل مساء، مع استخدام بخاخ فلوكسيناز مرة يوميًا، أو رينوكورت أو رينوكلينيل مرتين يوميًا للتغلب على أعراض حساسية الأنف، كما أن الحساسية لا تعالج بعمليات جراحية، اللهم الا إذا كان هناك تضخم وتورم شديد بغضاريف الأنف من جراء تلك الحساسية، فمن الممكن إزالة جزء منها حتى تسهل من التنفس، ولكنها سرعان ما تتضخم ثانية لتسبب انسدادًا بالأنف مرة أخرى، ولذا فالعلاج والبعد عن المهيجات سالفة الذكر تقلل من أعراض الحساسية، وبالتالي من تضخم وتورم تلك الغضاريف التي تسبب لك الانسداد وتلك المعاناة.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً