الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لدي ارتجاع مريئي وأحس أحيانا بألم في الصدر وصعوبة في التنفس
رقم الإستشارة: 2283726

7809 0 182

السؤال

السلام عليكم

أنا فتاة عمري 24 سنة، أعاني منذ قرابة العامين من ألم في الصدر، وبعد التشخيص تبين أنه جرثومة حلزونية، وأخذت لها علاجا ثلاثيا –والحمد لله- تعافيت تقريبا.

الآن لدي ارتجاع مريئي وأحس أحيانا بثقل في الصدر وصعوبة في التنفس، ومنذ أيام عانيت من ألم شديد في صدري وخاصة عند الشهيق، وبعد الأشعة تبين أنها التهاب في القصبات وبداية الرئة، وأتناول مضادا حيويا uniflox وبقي لي يومان لإتمام العلاج، ولكن بعد اليوم الرابع أصبحت أشعر بألم شديد في صدري وثقل، وأحس بالاختناق وألم أحيانا في الجهة اليمنى من الصدر، وتحت الرقبة بين الأضلاع.

هل هو من الالتهاب أم من الدواء أم من ماذا؟

الرجاء أفيدوني، وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Amira حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن لألم الصدر أسبابا كثيرة ومنها:
1. يمكن للآلام المعدة والحموضة المعدية أن تسبب آلاما بالصدر، وتترافق غالبا مع ألم أسفل الصدر عند المعدة.
2. وتترافق أيضا مع حرقة وحموضة معدية، وعندها يتحسن الألم بتناول أدوية المعدة ومضادات الحموضة والحمية المناسبة.
3. كما يمكن لالتهابات الرئة أن تترافق مع آلام في الصدر وخاصة بعد السعال لمدة طويلة، وتترافق هذه الحالة مع سعال وحرارة، وأحيانا ضيق في النفس، وتزول الحالة بعلاج الحالة الالتهابية للصدر.
4. والألم الناتج من القلب عادة ينتقل للكتف الأيسر أو الطرف العلوي الأيسر، أو للرقبة، ويترافق أحيانا مع دوخة وتعرق وشعور بالغثيان، ويزداد عند الجهد والإرهاق.
5. وأيضا يمكن للآلام الناتجة عن تعب عضلات الصدر، أو الشد العضلي في عضلات الصدر أن تسبب ألما في الصدر، وهذا الألم يزول عادة بالراحة والمسكنات.

وحسب ما ورد في الاستشارة فإن سبب الألم الصدري لديك هو الحالة الالتهابية للصدر، وكذلك ترافقها مع الارتجاع المريئي، لذا يفضل الاستمرار بالعلاج الدوائي مع تناول الأدوية الخاصة بالارتجاع المريئي، واتباع الحمية الغذائية المناسبة لذلك، وإليك بعض النصائح فيما يتعلق بالحمية:
- تناول الطعام ببطء مع المضغ الجيد، لأن ذلك يؤدي للهضم الجيد، وتجنب الحموضة والغازات.
- تناول قطعة من الخبز أو قطعه من البسكويت السادة صباحا على الريق، لأنها تساعد على تخفيف الحموضة المعدية الصباحية.
- تجنب الأطعمة الدسمة والمقليات، والأطعمة الغنية بالبهارات أو الفلفل والشطة.
- تناول وجبات صغيرة ومتعددة عوضا عن وجبتين أو ثلاث وجبات كبيرة.
- التخفيف قدر الإمكان من المشروبات الغازية والقهوة والشاي.
- التخفيف من شرب السوائل أثناء وجبات الطعام.
- عدم النوم بعد الطعام مباشرة، وإنما الانتظار على الأقل من ساعتين إلى ثلاث ساعات بعد آخر وجبة.
- ارتداء الملابس الواسعة، لأن الملابس الضيقة تزيد من الضغط على المعدة وتزيد من الارتجاع المريئي.
- وضع مخدة أو اثنتين تحت الأكتاف عند النوم، لأن ذلك يساعد على تخفيف الارتجاع المريئي والشعور بالحموضة.

ونرجو من الله لك دوام الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • hossam

    نفس الاعراض بعد علاج الجرثومة . الله يشفي كل مريض . هناك علاج اسمة باريت 40 سال الدكتور علية ريحني كتير

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً