الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل لي أن أفسخ خطوبة قريبتي بعد 5 سنوات من الانتظار بسبب عدم تدينها؟
رقم الإستشارة: 2285295

2512 0 268

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا شاب عمري 25 سنة، قبل 5 سنوات أشار علي والدي بأن أختار فتاة من أهلي، فاخترت بنت ولد عمي، وخطبها لي والدي -أي مجرد كلام بأن نخطب ابنتكم- وحينها لم أكن ملتزمًا، ولم أكن أواظب على صلواتي، ولم يكن لدي أي علم بالدين إﻻ قليلا جدًا.

والحمد لله بفضل ربي الذي هداني إليه والتزمت، وبدأت مشوار طلب العلم الشرعي، والآن يراودني تفكير في أن هذه الفتاة قد ﻻ تناسبني، وقد تكون أفكارها وطبعها مختلفة عني، وأنا أريد فتاة ملتزمة تعينني في العبادة، وتذكرني بتقصيري في عباداتي.

علمًا أني وقت خطبتها كانت أفكاري مختلفة تمامًا مقابل أفكاري الآن، علما بأنها ليست في البلاد الذي أنا فيه، فهي في دولة ثانية، وطبعًا بلدهم ﻻ يلتزمون بأمور الدين إنما يعيشون حياة عادية، وهي ليست ملتزمة.

تشاورت مع أهلي بهذا الخصوص، فأجابوني أنك بعد الزواج ستأتي بها لهذا البلد، ويمكن أن تتغير وتبدأ بالالتزام.

أريد رأيكم ماذا أفعل حتى ﻻ أقع في المشاكل؟ هل أتزوجها وآمل بأنها سوف تلتزم وتعينني على الطاعة أم أفسخ الخطبة؟ وهل يحق لي أن أفسخ الخطبة بحال لو عرفت أنها ﻻ تناسبني؟ وإن فسخت الخطبة قد تقول لي بأنها لن تسامحني؛ ﻷني فسخت الخطبة بعد 5 سنوات، وهي تحبني، وطوال مدة 5 سنوات لم أكلمها إﻻ قليلا جدًا، ولم أحسسها أبدًا بأني أحبها، هل أكون مذنبًا بحقها؟ وهذا ما يقلقني كثيرًا.

وحتمًا أهلها سيلومونني، ولن يكلموا أهلي في حال لو فسخت الخطبة، فهل أكون قاطعًا للرحم؟

وإذا أردت أن أعرف التزام شخص، هل هو حقيقي ينبع من قلبه خوفًا من ربه أم هو التزام ظاهري ليجامل الناس، كيف ذاك؟

وجزاكم الله أحسن الجزاء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابن الفاضل/ شفيع حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فمرحبًا بك -ابننا الكريم- في موقعك ونشكر لك الاهتمام وحسن العرض للسؤال، ونهنئك على الالتزام، ونسأل الله أن يثبتنا وإياك على الدوام، وأن يقر عينك بها، وأن يجعلها عونًا لك على التمسك بالإسلام، وأن يجعلك عونًا لها على الالتزام.

لا نؤيد فكرة ترك الفتاة، ونؤكد لك أن الزوجة تتأثر بزوجها جدًا، ونتمنى أن تحرص على إصلاحها، ونبشرك بقول النبي صلى الله عليه وسلم: ( لئن يهدي الله بك رجلا واحدًا - أو امرأة - خير لكم من حمر النعم )، فكيف إذا كانت من الأرحام وكانت زوجة لك.

وإذا تزوجتها وسعيت في هدايتها ربحت الدنيا والآخرة، وكنت سببًا في تماسك الأسرة وإسعاد الأهل، وأسأل الذي هداك أن يهديها، وأن يحبب إليها الإيمان.

وقد أسعدتنا مشاعرك تجاهها وأفرحتنا مشاورتك للأهل، ونحيي شعورك الحي، والمؤمن يحب للناس ما يحب لنفسه، ويكره لهم ما يكره لنفسه، ولا يوجد إنسان يقبل حبس بنته أو أخته 5 سنوات، ثم يخرج من حياتها، ولا يخفى على أمثالك أن الفتاة تتضرر جدًا من تركها بعد خطبتها، وقد يساء بها الظن، والأخطر من ذلك هو التقدم في العمر، وضياع الفرص عليها، وكل الشباب يبتعدون عن الفتاة إذا علموا أن هناك من تكلم في شأنها.

وهذه وصيتنا لك بتقوى الله، ثم بضرورة الاهتمام بكل ما يصلح الأهل، ويبقي صلة الرحم، والمتدين الحق مصدر حب وخير لأهله وأرحامه، والسعي في هداية الأرحام من صلتهم، وهي من أول وأولى حلقات الدعوة إلى الله، وقد قال الله لنبيه: { وأنذر عشيرتك الأقربين }.

نشكر لك التواصل مع موقعك، ونفرح بدوام التواصل، ونسأل الله لنا ولكم التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • ebrahim belal

    جزاكم اللهُ خيراً وحفظكم من كل سوءٍ وجمعنا وإياكم ومن تحبون فى جنات النعيم .

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً