الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الطفح الجلدي عند قراءة الرقية والمسح بالزيت، هل هي علامة عين أو حسد؟
رقم الإستشارة: 2288160

9485 0 232

السؤال

السلام عليكم، أشكركم على هذا العمل الطيب، وجعله الله لكم في موازين حسناتكم.
طفلي عمره أربع سنوات ونصف، وهو قد تأخر في الكلام نوعا ما، وهو كثير الحركة، وضعيف التركيز والفهم، عرضته على الكثير من الأطباء، وحالياً يأخذ جلسات تخاطب، وجلسات لزيادة التركيز.

أشعر أنه محسود منذ الولادة، لذلك بدأت أرقيه بنفسي بالفاتحة 7 مرات، وكذلك المعوذات سبع مرات، وآية الكرسي سبع مرات، وأيضا بآيات الشفاء الست، وآيات العين، وأول أربع آيات من سورة تبارك، وآخر آيتين من سورة القلم، وآية 67 من سورة يوسف، وقرأتها أيضا على زيت الزيتون، وكل يوم أمسح جسمه بهذا الزيت، وقرأت على ماء زمزم وأشربه منه يوميا.

ظهر بعد يومين من قراءة الرقية والمسح بالزيت طفح جلدي على جسم طفلي، وخاصة البطن والأكتاف، فأخذته إلى الطبيب، فاخبرني أنه مجرد تحسس من شيء ما، مثل الحرارة، علما أنه لم يتعرض للحرارة، وليست الجدري ولا الحصبة.

هل هذا الطفح الجلدي من أعراض العين أو الحسد؟ وهل رقية شيخ متخصص أفضل من رقيتي؟ وما هي نصائحكم لي؟

أعتذر على الإطالة، وبارك الله فيكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أروى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك إسلام ويب، فأهلاً وسهلاً ومرحبًا بك، وكم يُسعدنا اتصالك بنا في أي وقتٍ وفي أي موضوعٍ، ونسأل الله جل جلاله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يصرف السوء عن ولدك، وأن يشفيه، وأن يعافيه، وأن يجعله من الصالحين المتميزين، وأن يُذهب عنه هذه الأعراض التي وردتْ في رسالتك، وأن يوفقه في حياته، وأن يجعله قُرَّةُ عينٍ لك ولزوجك في الدنيا والآخرة، إنه جواد كريم.

وبخصوص ما ورد برسالتك -أختي الكريمة الفاضلة- فإني أرى أنك قد وُفِّقتِ فعلاً في القراءة عليه بنفسك، وخاصة الكمِّ الكبير الذي تقرئينه من الآيات والرُّقى، وكذلك أيضًا قراءة الآيات على زيت الزيتون وتدهينه بها - إلى غير ذلك - فهذا كله من توفيق الله تبارك وتعالى لك، وهو خطوة صحيحة في طريق العلاج، وأرى أن تستمري على ما أنت عليه، وأتمنى أن تزيدي جرعة الفاتحة إلى إحدى عشرة مرة، في كل مرة ترقينه بها بانتظام، سواء تقرئينها على زيت أو تقرئينها على جسده، وأرى أن تواصلي ما أنت عليه -إن شاء الله تعالى- لأن هذه الأعراض التي وردتْ قد تكون نوعًا من تأثير الرقية على الشيطان، فأحيانًا الشيطان يحترق في جسد الحالة نتيجة القراءة المكثفة، خاصة الزيت المقروء عليه يُؤذيه أذىً شديدًا جدًّا.

فأنا أرى ألا تخافي من هذا الأمر، ولا أرى أن هناك مانعا من الاستعانة براق شرعي ثقة، خاصة وأنك في دولة قطر، ونحن لدينا رُقاة شرعيون معتمدون من قِبل وزارة الأوقاف، تستطيعين -بإذن الله تعالى- أن تستعيني بواحدٍ منهم، خاصة في المنطقة التي تُقيمين بها، وتستطيعين الدخول إلى موقع وزارة الأوقاف لتتعرفي على أسماء الرقاة وعلى عناوينهم وعلى أماكن وجودهم وأرقام هواتفهم، وتستطيعين التواصل معهم إمَّا بنفسك أو عن طريق زوجك - حفظكم الله تعالى - والأمر سهل ميسور بإذنِ الله، ولكن أرى أن تستمري حقيقةً فيما أنت فيه، ولا تتوقفي حتى يتيسَّر لك -إن شاء الله تعالى- الحصول على راق ثقة يقوم بمساعدتك فيما يتعلق بموضوع ولدك، و-بإذن الله تعالى- أنا واثق أن المسألة لن تأخذ وقتًا طويلاً، وأنك ستلاحظين تحسُّنًا طيبًا -بإذن الله تعالى- عندما تذهبين إلى أحد الرقاة.

ولكن - كما ذكرتُ - استمري على ما أنت فيه، زيدي جُرعة الفاتحة، من الممكن -بارك الله فيك- أن تستمع الأسرة كلها إلى الرقية الشرعية للشيخ محمد جبريل، وهي موجودة على الإنترنت، خاصة الرقية الطويلة التي تصل إلى تسع ساعات ونصف، من الممكن أن تبدؤوا تشغيلها في البيت من بعد صلاة المغرب إلى الفجر، ولا يلزم أن تكونوا في وضع الجلوس والإنصات، لأنها ستقوم بتطهير البيت، وإذا كان في جسده شيء سوف يتأذى مَن في جسده، وبالتالي قد يحمل عصاه ويرحل دون أن تشعروا بذلك.

أسأل الله تبارك وتعالى أن يصرف السوء عن ولدك، وأن يجعله قُرَّة عينٍ لك ولزوجك، إنه جواد كريم.
هذا وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً