ينزل دم متقطع وإفرازات بنية بسبب اللولب. ماذا أفعل - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ينزل دم متقطع وإفرازات بنية بسبب اللولب. ماذا أفعل؟
رقم الإستشارة: 2288304

127091 0 512

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله.

وضعت اللولب بتاريخ 9/4/2015 بعد الأربعين من الولادة، ونزل دم بعد وضعه لمدة يومين، وكان قليلا ولم أصل، وبعد أسبوع نزلت إفرازات بنية داكنة، مع إفرازات دموية قليلة، مرة واحدة في اليوم، فصمت وصليت ولم يحدث جماع، واستمرت 10 أيام، وكنت أتطهر، واعتبرتها استحاضة؛ لأنني سألت الطبيبة، فأخبرتني أنه ليس بدم حيض، ويمكنني إتمام الصيام والصلاة.

بعد 5 أيام نزلت إفرازات بنية داكنة، وبعدها إفرازات دموية، فظننت أنها الدورة الشهرية، فتوقفت عن الصلاة إلى أن طهرت.

بعد شهرين نزل دم غليظ في تاريخ 30/7/2015، لدرجة خشيت أن يكون نزيفا، فصليت، وذهبت إلى الطبيبة، فأخبرتني أن تلك دورة متجمعة؛ لأنني أرضع رضاعة طبيعية، وأن الدورة لن تنتظم ما دمت أرضع، وانتهت يوم 9/8/2015، مع العلم أنها أعطتني مقويات وحقنا لمنع النزيف.

بعد ذلك من يوم 3/9/2015 وأنا أعاني من إفرازات بنية داكنة اللون، ثم غامقة جدا، فصليت ولم أكترث لذلك، إلا أنني أخشى أن تكون تلك دورة شهرية، مع العلم أنني ما زلت أرضع طبيعيا -الحمد لله-، وأنني كنت أعاني قبل الوضع من عدم انتظام الدورة، وتكيس المبيض، وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ الحسناء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

هناك عدة عوامل تؤثر في عدم انتظام دورتك الشهرية، وكثرة نزول الدم العامل الأول هو تركيب اللولب، الذي يؤدي إلى زيادة النزيف، ونزول الدم في الشهور الأولى بعد التركيب، خصوصا مع ضعف بطانة الرحم بسبب التكيس، والعامل الثاني هو: الرضاعة الطبيعية، حيث أن ارتفاع هرمون الحليب بسبب الرضاعة يؤدي إلى امتناع الدورة عن النزول في الشهور الستة من بداية الرضاعة، والعامل الثالث هو: مشكلة التكيس على المبايض، التي كنت تعانين منها قبل الولادة.

ولذلك لا أعتقد أن اللولب يناسب حالتك في الوضع الحالي، وما يناسب الرضاعة الطبيعية، ويقلل من مشاكل النزيف، هو الحبوب ذات الهرمون الواحد مثل حبوب ميكرولوت أو سيرازت التي تناسب الرضاعة الطبيعية، ويتم تناولها دون توقف، انتظارا لنزول الدورة، على عكس الحبوب ذات الهرمونين التي يتم تناولها لمدة 21 يوما، والتوقف حتى نزول الدورة، وسوف تساعد تلك الحبوب على بناء بطانة الرحم، ومنع نزول تلك الإفرازات البنية.

حفظك الله من كل مكروه وسوء، ووفقك لما فيه الخير.
-------------------------------
انتهت إجابة: د. منصورة فواز سالم -طب أمراض النساء والولادة وطب الأسرة-،
وتليها إجابة: د. عقيل المقطري -مستشار العلاقات الأسرية والتربوية-.
--------------------------------
أيام الدورة معروفة عند المرأة، فهي تأتي في أيام محددة، وقد تتأخر قليلا أو تتقدم لأسباب، ودم الدورة يعرف بلونه ورائحته كما جاء في الحديث الشريف: (إِذَا كَانَ دَمُ الْحَيْضِ فَإِنَّهُ دَمٌ أَسْوَدُ يُعْرَفُ فَأَمْسِكِي عَنِ الصَّلَاةِ ، فَإِذَا كَانَ الْآخَرُ فَتَوَضَّئِي فَإِنَّمَا هُوَ عِرْقٌ) وقد قرئ يعرف بفتح الراء وبكسرها، والمعنى بالفتح أنه معروف وبالكسر له رائحة كريهة، بخلاف الدم الطبيعي، ودم الحيض يكون غزيرا في الجملة، ثم إن ما ينزل من المرأة في غير أيام الدورة إما أن يكون استحاضة، إن كان دما غزيرا، وإما أن يكون قطرات أو خيوطا، ويكون سببه التهابات.

وعليه فإن المرأة إنما تمتنع عن الصلاة عند نزول دم الدورة، أما في حال الاستحاضة أو نزول الدم بسبب الالتهابات، فإنها تصلي وتصوم ويجامعها زوجها، ولكنها تتوضأ لكل صلاة وتضع حفاظة على فرجها؛ لكي لا تتسخ ثيابها.

وعليك في هذه الحالة أن تعملي بالاستشارة الطبية المقدمة إليك، فما أنزل الله من داء إلا وأنزل له دواء علمه من علمه وجهله من جهله، كما أنصحك بأن ترقي نفسك على سبيل الدوام، وخاصة قبل النوم، وأسأل الله لك الشفاء العاجل إنه سميع مجيب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً