الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من نتف الشعر منذ طفولتي، فكيف أتخلص من ذلك؟
رقم الإستشارة: 2296860

4217 0 223

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا سيدة متزوجة، عمري 27 سنة، ولدي أطفال، طولي 158 سم، وزني 42 كلغ، أعاني من نتف الشعر منذ عمر 9 سنوات، أشعر بالندم على نتف شعري، وأحاول التخلص منذ ذلك ولكن دون جدوى!

أفكر في أشياء ليست ذات قيمة، ودائماً أكون متوترة وأشعر بأنني هزيلة، ولدي مشاكل بسيطة مع زوجي، لكنني لا أسامحه من داخلي، رغم أنني أعود لمعاملته بشكل طبيعي، لأن المشكلة فعلاً بسيطة، وأبكي خفية، حتى وإن كانت المشكلة اجتماعية وبسيطة، لا أحب افتعال المشاكل، ولا أستطيع المواجهة أثناء المشاكل، وأشعر برجفة وبرودة في الأطراف، ولا أستطيع ترتيب كلامي.

زوجي وأهلي يرفضون ذهابي للطبيب النفسي، ولا يعجبني شكلي من شدة نحافة جسمي، ولا أعاني من أي أمراض -والحمدلله- وأجريت التحاليل اللازمة، وكانت نتائجها سليمة، علماً بأنني أتناول أدوية الحساسية كلارا أو كلارينيز، وأرغب بعلاج غير إدماني.

أفيدوني جزاكم الله خيراً.


الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نوف حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فنتف الشرع باستمرار أعراضه رغبة شديدة في نتف الشعر، وعدم الراحة حتى يتم النتف، وأحيانًا يتكرر هذا حتى تكاد تكون تصبح المرأة صلعاء مثلاً -وذكرتُ المرأة- لأن هذا المرض يكثر عند البنات والنساء، وقد مرَّتْ علينا حالات كثيرة، وهو في السابق كان يعتبر نوعًا من أنواع القلق، ولكنه الآن أُضيف كنوع من أنواع الوسواس، رغبة وإلحاح في نتف الشعر، يصاحبها التوتر، ولا تحصل الراحة إلَّا بعد نتف الشعر.

يمكن أن يُعالج هذا الوسواس -وسواس الأفعال- بالأدوية، ويمكن أن يُعالج بالعلاج السلوكي، والأفضل الجمع بينهما معًا، فالعلاج السلوكي هو: بالامتناع عن نتف الشعر، مهما حصل من توتر وقلق، ومحاولة اتباع السُّبل التي تؤدِّي إلى ذلك، ومنها لبس القفاز في اليد على الدوام، أو أحيانًا وضع مادة في اليد يستحيل معها نتف الشعر، أو تغطية الشعر باستمرار حتى داخل المنزل، كل هذا لمنع نتف الشعر.

الأدوية التي تستعمل كثيرة، وكلها أدوية تساعد في علاج التوتر والقلق، ودواء مثل: (زولفت Zoloft)، والذي يُعرفُ علميًا باسم (سيرترالين Sertraline) خمسين مليجرامًا، ابدئي بنصف حبة –أي خمسة وعشرين مليجرامًا– قبل النوم، لمدة أسبوع، ثم بعد ذلك حبة كاملة (خمسين مليجرامًا)، وسوف يبدأ المفعول بعد أسبوعين -وإن شاء الله تعالى- يبدأ التوقف ويقل القلق بعد حوالي شهرٍ ونصفٍ إلى شهرين، ثم بعد ذلك استمري في العلاج، حتى بعد أن تتحسَّني لفترة تتراوح بين ثلاثة إلى ستة أشهر، مع العلاج السلوكي والاسترخاء، وقد يكون الغضب -الذي ذكرته- ناتجًا عن نتف الشعر، أو يكون سمة من سمات شخصيتك، ونتف الشعر يأتي كمتنفَّس للغضب، ولذلك أنصحك بما يُسمَّى علاج الغضب، فهناك الآن متخصصون في كيف يتغلب الشخص على غضبه، فإذًا اللجوء إلى معالج نفسي ليساعدك في هذا.

إذًا علاج نتف الشعر دوائي وسلوكي، وعلاج الغضب -وإن شاء الله تعالى- تتحسَّن حالتك، وتتحسن علاقتك مع زوجك، وتعيشي حياة هانئة.

وفَّقك الله وسدَّدك خُطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً