الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

آلام بين الخصية والفخذ.. هل هذه أعراض الدوالي أم عرق النسا؟
رقم الإستشارة: 2299800

73845 0 566

السؤال

السلام عليكم

أنا شاب، عمري 21 سنة، أعاني من آلام ما بين الخصية اليسرى وأعلى الفخذ الأيسر، ليست آلامًا قوية، ولكن مثل التشنج، مع العلم أن الخصية اليسرى أراها أكبر قليلاً من اليمنى، هل هذا طبيعي؟

مع العلم أني أدخل الحمام مرات كثيرة، فما هي المشكلة؟ مع أني أقلعت عن العادة السرية منذ ثلاثة أشهر، هل أنا مصاب بدوالي الخصية؟ وما هي أعراض الدوالي أو قد يكون عرق النسا؟

جزاك الله خيرًا، وشكرًا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ hicham حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن دوالي الخصية هي عبارة عن أوردة متوسعة متعرجة في الظفيرة الخصوية داخل كيس الصفن, وتتوسع هذه الأوردة نتيجة ضعف في دسامات الأوردة, حيث تعجز هذه الدسامات في المحافظة على سريان اتجاه الدم في اتجاه واحد من الأسفل إلى الأعلى -يحدث ارتجاع عكسي للدم-، وبالتالي تتوسع هذه الأوردة تدريجيًا، ويزداد طولها وتصبح متعرجة وملتوية، ومن العوامل المؤهبة هي الوقوف الطويل.

وتعتبر الدوالي مرض البلوغ, وتشاهد أكثر في الجهة اليسرى, وتصنف الدوالي حسب شدتها إلى ثلاث درجات ( متقدمة: وتكون واضحة بالنظر، عبارة عن عروق دموية ممتلئة بالدم، ومنتفخة في كيس الصفن، وتزداد عند الوقوف, ودرجة متوسطة: غير واضحة بالنظر، ولكن يمكن جسها باليد, ودرجة خفيفة: لا يمكن جسها إلا أثناء الكبس ).

وبشكل عام: الدوالي لا يمكن أن تتراجع عفويًا, ويعتمد تشخيص دوالي الحبل المنوي على الفحص السريري الدقيق, وإجراء إيكو دوبلر للخصيتين، ومما يستدعي العمل الجراحي هو ترافق الدوالي مع ضمور الخصية, وتأثير الدوالي على صفات السائل المنوي من نقص في عدد النطاف، ونقص بالحركة، مع ارتفاع نسبة الأشكال المشوهة للنطاف, وترافق الدوالي مع الألم المزعج والمتكرر، والعمل الجراحي يكون بربط هذه الأوردة ويتم عن طريق المنظار، أو الفتح الجراحي، أو بواسطة الحقن، أو التصليب عن طريق الأشعة.

أخي الكريم، إن ما تشتكي منه من آلام ما بين الخصية اليسرى، وأعلى الفخذ الأيسر، وكبر في حجم الخصية، وزيادة عدد مرات التبويل يستدعي إجراء فحص وزرع بول، وإجراء أشعة تلفزيونية للصفن ( ايكو دوبلر للخصيتين )، مع إجراء الفحص السريري من قبل طبيب المسالك البولية والتناسلية؛ من أجل الوصول للتشخيص الصحيح، ووصف العلاج المناسب, وإن ما تشتكي منه هو غالبًا ليس بعرق النسا، أو ما يسمى بألم العصب الوركي، والذي يمتد من أسفل الظهر إلى الساق وإلى القدم، وينجم عن تهيج أو انضغاط في العصب الوركي.

شفاك الله وعافاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • ألمانيا احمد

    جزاك الله خيرا

  • الأردن محمد الحديدي

    احسنت جزاك الله عنا كل علم وخير

  • تركيا سلامه

    لكن في اليمنا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً