الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مصابة بمس يعطل زواجي، فما الحل؟
رقم الإستشارة: 2301056

4346 0 266

السؤال

السلام عليكم..

أعاني من الجاثوم، وعندما قرأت في الموضوع علمت بأنه مس عاشق، وأنه يعطل الزواج، وأنا أعاني من عدم توفقي في هذا الأمر، فعندما يتقدم الخطاب، وتحصل النظرة الشرعية، وتتم الموافقة فإنهم ينسحبون، ويذهبون بلا عودة.

أرجو المساعدة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نور نور نور حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فنسأل الله أن يسر لك الخير حيث كان، وأن يرزقك الزوج الصالح الذي تقر به عينك.

بداية ننصحك -أختنا الكريمة- بأمور هامة عليك أن تراعيها قبل نومك:

أولا: عدم النوم وحدك؛ لأن الشيطان أشد على الإنسان، وأغلب له إذا كان وحده، فعَنْ أَبِي جَعْفَرٍ قَالَ: «لَا تَبِتْ فِي بَيْتٍ وَحْدَكَ، فَإِنَّ الشَّيْطَانَ أَشَدُّ مَا يَكُونُ بِكَ وَلَعًا». أخرجه ابن أبي شيبة.

وورد النهي عن أن يبيت الإنسان وحده، أو يسافر وحده، فعن ابن عمر أن النبي -صلى الله عليه وسلم- نهى عن الوحدة، أن يبيت الرجل وحده أو يسافر وحده، وأخرج البخاري عن ابن عمر قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: " لو يعلم الناس ما في الوحدة ما أعلم ما سار أحد بليل أبدا "، قال الطبري: "البائت في بيت وحده لا يأمن من الاستيحاش لا سيما إذا كان ذا فكرة رديئة وقلب ضعيف ".

ثانيا: ستر العورة بذكر الله عند خلع الثياب للنوم، فعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ - رضي الله عنه - قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ - صلى الله عليه وسلم -: " سَتْرُ مَا بَيْنَ أَعْيُنِ الْجِنِّ وَعَوْرَاتِ بَنِي آدَمَ إِذَا وَضَعُوا ثِيَابَهُمْ أَنْ يَقُولُوا: بِسْمِ اللهِ "، وإن نمت في ثياب أستر للعورة فهو أولى.

ثالثا: البعد عن كل ما يثير الشهوة من المقاطع والصور والأفكار، فكلما هاجت في النفس شهوة استغلها الشيطان.

رابعا: النوم على وضوء، وعلى الجنب الأيمن، وتجنب النوم على البطن وغيره.

خامسا: قراءة أذكار الصباح والمساء، والاهتمام بأذكار النوم وبعض سور القرآن، وخاصة التي كان النبي صلى الله عليه وسلم لا ينام حتى يقرأها، فعن عائشة : أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان إذا أوى إلى فراشه كل ليلة جمع كفيه ثم نفث فيهما: { قل هو الله أحد }، و{ قل أعوذ برب الفلق }، و{ قل أعوذ برب الناس }، ثم يمسح بهما ما استطاع من جسده، يبدأ بهما على رأسه ووجهه وما أقبل من جسده، يفعل ذلك ثلاث مرات.

وكذا يستحب قراءة "قل يا أيها الكافرون"، وقد كَانَ صلى الله عليه وسلم لاَ يَنَامُ حَتَّى يَقْرَأَ تَنْزِيلَ السَّجْدَةِ ، وَ تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وكذا سورة الزمر وبني إسرائيل (سورة الإسراء)، وكان لا ينام حتى يقرأ المسبحات، ويقول فيها آية خير من ألف آية.

سادسا: نفض الثوب بالإزار، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " إِذَا أَوَى أَحَدُكُمْ إِلَى فِرَاشِهِ، فَلْيَحِلَّ دَاخِلَةَ إِزَارِهِ، فَلْيَنْفُضْ بِهَا فِرَاشَهُ، فَإِنَّهُ لَا يَدْرِي مَا خَلَّفَ فِي فِرَاشِهِ، وَلْيَضْطَجِعْ عَلَى شِقِّهِ الْأَيْمَنِ، وَلْيَقُلْ: بِاسْمِكَ وَضَعْتُ جَنْبِي، فَإِنِ احْتَبَسَتْ نَفْسِي فَارْحَمْهَا، وَإِنْ أَرْسَلْتَهَا فَاحْفَظْهَا بِمَا تَحْفَظُ بِهِ الصَّالِحِينَ "، أَوْ قَالَ: «عِبَادَكَ الصَّالِحِينَ».

ثم إن الجماع في المنام لا إثم على العبد فيه، فينبغي أن لا تحزني إذا رأيت ذلك في منامك، فحزنك هو غرض الشيطان ليسيطر عليك، ولكن عليك بالاستعاذة من الشيطان، ومن الرؤيا، والتفل عن يسارك، والتحول من مكانك، والصلاة بعد الاستيقاظ.

وتأخر الزواج ينبغي أن تعلمي أن لك قدر قدره الله لك، وأفضل ما يستجلب به قدر الله حسن الظن بالله، فكلما أحسنت الظن بربك أنه سينعم عليك وسيرزقك الزوج الصالح فسييسر الله لك أفضل مما يدور في بالك، قال الله: أنا عند ظن عبدي بي.

ثم عليك برقية نفسك بالرقية الشرعية، وقراءة الرقية على ماء، والشرب، والاغتسال منه، واكفلي من ذلك ما تطيقين، ولا تحملي نفسك من البرامج العلاجية ما يصيبك بالملل، فمع اليقين، والثقة بالله، وكثرة اللجوء إليه، يندفع كل شر ويزول كل ضرر، ويكفي أن تعلمي أنه بمجرد قراءة آية الكرسي لا يقربك شيطان.

صرف الله عنك كل سوء، وكفاك الشر بما شاء وكيف شاء، ورزقك الزوج الصالح والذرية الصالحة، وأقر عينك بطاعته، وشغلك بما يشغل به عباده الصالحين.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • المغرب عبد الكبير

    جزاك الله بالخير
    معلومات قيمة

  • الجزائر سلريتل

    جزاكم الله كل خير

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً